نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۲۶ مرداد ۱۳۸۸       

(۱) هل خطبه البیان والخطبه التطنجیه صحیحتان؟ وهل حدیث الخیط الأصفر وحدیث النورانیه المرویان فی «البحار» صحیحان؟ وقال رسول اللّه (صلى الله علیه وآله): «إنی خلفت فیکم الثقلین؛ کتاب اللّه وعترتی أهل بیتی، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً». ما هو الثقل الأکبر، کتاب اللّه أم العتره؟

بسمه تعالى؛ لم یثبت عندنا صحه نسبه الخطب المذکوره للإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام)، والمراد من الثقل الأکبر هو واقع القرآن الکریم المحفوظ عند أهل البیت (علیهم السلام) وصدور بعض المؤمنین، فإن الأئمه (علیهم السلام) ضحوا بأنفسهم فی سبیل حفظ الثقل الأکبر، ولیس المراد من القرآن النسخ التی بأیدی الناس فهذه النسخ حاکیات عن القرآن المحفوظ عند أهله، واللّه العالم.

(۲) ما معنى هذه الفقره المستحب قراءتها فی عرفات: «اللّهم لا تمکر بی ولا تخدعنی ولا تستدرجنی». ما معنى المکر، ما معنى الخدیعه، ما معنى الاستدراج؟ وهل اللّه سبحانه یخدع؟

بسمه تعالى؛ معنى مکر اللّه سبحانه وخدعته هو جزاء الإنسان الماکر والخادع على مکره وخدیعته، کما ورد فی الخبر: أن اللّه عزوجل لا یسخر ولا یستهزئ ولا یمکر ولا یخادع، ولکنه عزوجل یجازیهم جزاء السخریه وجزاء الاستهزاء وجزاء المکر والخدیعه. فمعنى لا تمکر بی ولا تخدعنی، أی لا تجزنی بمکری ولا بخدیعتی، واللّه العالم.

والاستدراج هو الاستدناء إلى الهلاک، وفی الخبر عن أبی عبداللّه (علیه السلام) فی قول اللّه: (سنستدرجهم من حیث لا یعلمون)، فقال: «هو العبد یذنب الذنب فتجدّد له النعمه معه تلهیه تلک النعمه عن الاستغفار من ذلک الذنب»، فمعنى لا تستدرجنی، أی لا تجعلنی ممن یذنب الذنب ویجدد اللّه له النعمه فتلهیه تلک النعمه عن الاستغفار، واللّه العالم.

(۳) هل دعاء التوسل وارد عن أهل البیت (علیهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ دعاء التوسل لا یحتاج إلى السند، فإن مضامینه التوسل بالأئمه (علیهم السلام)الذی یدخل ذلک فی قوله سبحانه وتعالى: (وابتغوا إلیه الوسیله)، ولا نعرف وسیله غیرهم وغیر من یتعلق بهم، ومع ذلک فالمحکی عن المجلسی (رحمه الله) أنه مروی عن الأئمه (علیهم السلام)، مضافاً إلى ذلک أنه دعاء مجرّب لا ینبغی التردد فیه، واللّه العالم.