نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة    تاريخ: ۱۶ آذر ۱۳۸۸       

(۲۶۶) قیّم (المسؤول عن المقام) فی مقام أحد الصالحین، یقوم بتوزیع بعض ما یجلبونه الزوّار إلى المقام، من ماء …ورد والبخور وبعض الحلاوه، إلى أهله وأصدقائه ومعارفه، هل هناک إشکال فی أخذ هذه الأشیاء وقبولها منه، مع العلم أنه له حق التصرف فی هذه الأشیاء من إداره الأوقاف الجعفریه. وهی تعطی بعض الأشیاء له شخصیاً، مثل الحلاوه وغیرها. فما حکم أخذ هذه الأشیاء؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بتوزیع بعض الحلاوه إلى أهله وإلى أصدقائه ومعارفه الذین یزورون المقام، واللّه العالم.

(۲۶۷) هل یکفی فی التحلیل من النذر والیمین أن یقول الوالد أو الوالده لولدهما: أحللتک نذرک أو یمینک، أم لا بد من نهیه عن فعله حتّى یصیر غیر راجح فیبطل؟

بسمه تعالى؛ لا ینعقد الیمین إلاّ بإذن من الوالد ولو بالإجازه الحاصله بعد الیمین، وأما بالنسبه للنذر فإذا صدر النهی من أحد الأبوین انحل نذره، وأما مجرد: أحللت نذرک، بدون تضمین النهی فلا أثر له. ومثل النذر إذا صدرت الیمین من الولد، مع نهی الوالده عن متعلق الیمین، واللّه العالم.

(۲۶۸) المعروف أن للمرأه عده تعتد بها للزواج الثانی ویعتمد فی ذلک على الدوره الشهریه، فإذا کانت المرأه قد تم استئصال رحمها أو کانت یائسه فهل یجب علیها الاعتداد للزواج الثانی؟

بسمه تعالى؛ عده الوفاه أربعه أشهر وعشره أیام واجبه على کل أرمله بدون تفصیل، وأما عده الطلاق فإذا کانت المرأه فی سن من تحیض لکنها لا تحیض لمانع من الموانع ولو کان هو عدم وجود الرحم فعدتها ثلاثه أشهر، کما أن علیها أن تصبر ثلاثه أشهر قبل طلاقها ثم یقع الطلاق ثم تعتد بعد ذلک، واللّه العالم.

(۲۶۹) اعتادت النساء فی بعض مناطقنا فی آخر یوم عده المتوفى عنها زوجها أن تختبیء فی غرفتها وتطفیء الأنوار لمده یوم من الواحده بعد منتصف اللیل، ولا تخرج منها إلاّ بعد صلاه المغرب؛ لتغتسل من العده وتخرج منها. ما الحکم، فهل هذا العمل له مسوغ شرعی؟

بسمه تعالى؛ إذا کان ذلک العمل بعنوان العده فهو تشریع یجب ترکه، ولیس فی الخروج عن العده غسل، واللّه العالم.

(۲۷۰) سألت شیخین من منطقتنا عن الحلف بغیر اللّه، فقالا: یجوز ولکن لا یتحقق، فراجعت کتب الحدیث الشیعیه فوجدت کثیراً من الأحادیث تنص على حرمته (تهذیب الأحکام ۸/۲۷۸، باب أنه لا یجوز. . .، والکافی ۷، ۴۵۰، باب أنه لا یجوز. فما الحکم فی ذلک؟

بسمه تعالى؛ المقصود بعدم الجواز فی هذه الروایات عدم النفوذ لا الحرمه التکلیفیه، بمعنى أن الحلف بغیر اللّه لا أثر له، لا أنه أمر محرم. نعم، الحلف بالکواکب ونحوها فیه إشکال، واللّه العالم.

(۲۷۱) ماذا یفعل الشخص الذی نسی صیغه النذر الذی نذره للّه تعالى، سواء کان صلاه أو صیاماً أو غیر ذلک لقضاء حاجته من اللّه تعالى، فکیف یؤدی نذره الذی هو نساه؟

بسمه تعالى؛ یعمل بما یحتمل أنه متعلق لنذره، واللّه العالم.

(۲۷۲) إذا شککت أننی نذرت نذراً لحادثه معینه ولم أتأکد هل نذرت لها أم فکرت فی النذر فقط، فما الحکم؟

بسمه تعالى؛ لا یجب علیه فی مفروض السؤال شیء، واللّه العالم.

(۲۷۳) إذا نذرت نذراً: إن رزق اللّه صدیقی مولوداً أن أذبح فی منزله ذبیحه على رجله. ولکننی خائف من أنه یرفض فکره الذبح على رجله وفی منزله أیضاً، فماذا أفعل؟

بسمه تعالى؛ إذا لم یقبل بکیفیه الذبح على رجله لا یلزمه الوفاء بالنذر. نعم، إذا استرضاه وقبل لزمه الوفاء بالنذر، واللّه العالم.

(۲۷۴) ماذا یقول الوالد لابنه، حتّى تسقط النذور التی فی ذمته؟

بسمه تعالى؛ حل نذر الولد من قبل والده معناه أن الوالد ینهى ولده من العمل بنذره ویقول لولده: لا تفعل المنذور، ویسمی منذوره. وإذا کانت مخالفه نهی الوالد موجبه لتأذیه وتأثره فنذر الولد منحل، واللّه العالم.

(۲۷۵) ما هو حکم من نذر وعاهد اللّه على أن لا یفعل کذا، وأحنث؟

بسمه تعالى؛ إذا نذر وعاهد وخالف فعلیه کفارتان، وإن نذر من غیر عهد أو عاهد من غیر نذر فعلیه کفاره واحده لمخالفه النذر أو العهد. وکفاره النذر کفاره الیمین وکفاره العهد کفاره الصوم إذا خالف نذره أو عهده، واللّه العالم.

(۲۷۶) منذ مده أتیت بالقرآن ووضعت یدی علیه، وقلت بصوتی: «اُعاهدک یا ربی أن لا أفعل کذا وکذا . . .» وبعد مده من الزمن نقضت العهد وفعلت الفعل، فما حکم ذلک وما هی کفارته؟

بسمه تعالى؛ إذا کان المعاهد على ترکه مرجوحاً فعلیک الکفاره لنقضک العهد على الأحوط، وإن کنت ناسیاً للعهد عند العمل فلا شیء علیک إلاّ التوبه إذا کان الفعل محرماً، واللّه العالم.

(۲۷۷) ما الحکم فی شخص قال: علی عهداً ونذراً وعقداً وبیعه ویمیناً للّه ولرسوله وأهل بیته وملائکته وأنبیائه ورسله، وکان یجدد هذا القول یومیاً، ألاّ أعمل العمل الفلانی؟ قال هذا القول لأنه أراد تکبیل نفسه بحیث أنه یلتزم به؛ لعدم استطاعته من ترک هذا العمل. وبعد فتره طویله من التزامه به عاد للعمل الذی عاهد بعدم فعله إما نسیاناً أو لعدم مقدرته على ترک هذا العمل عند الظفر به.

وما الحکم فی شخص مثل السابق، ولکن قال: عهداً مع اللّه وعهداً معهم، أی مع محمد وآل محمد؟

بسمه تعالى؛ لا یجوز مخالفه العهد والنذر والیمین إذا کان متعلقه راجحاً وفی المخالفه الکفاره، ولکن الصیغه المذکوره فی السؤال لیست صیغه العهد والنذر والیمین، وعلیه فلا بأس بمخالفته. نعم، إذا کان ترک واجب أو کان الفعل محرماً فلا یجوز فعله نذر أم لم ینذر، واللّه العالم.

(۲۷۸) إذا نذر الولد أو الزوجه نذراً ما ثم خالفا مقتضى النذر، ثم جاء الوالد أو الزوج وحلّ النذر، حیث یحق له ذلک، فهل تجب الکفاره على مخالفه النذر؛ لأن المخالفه وقعت قبل حلّ النذر، والنذر إنما بطل من حین الحلّ، فیکون القول فیه کالقول بالنقل فی عقد الفضولی. أم لا تجب؛ لأن حلّ النذر یجعله باطلاً من أصله، ویکون کالقول بالکشف فی عقد الفضولی؟

بسمه تعالى؛ لا تسقط الکفاره فی مخالفه مقتضی النذر بنهی الوالد أو الزوج بعدها، إذا کان متعلق النذر راجحاً فی نفسه، واللّه العالم.

(۲۷۹) ما هو حکم الحلف بدون أدنى سبب، أو الحلف فی موقع لا یستحق الحلف؟

بسمه تعالى؛ لا ینبغی للمؤمن أن یحلف فضلاً عن أن یتعود على یمین لأدنى سبب، ولا تجعلوا اللّه عرضه لأیمانکم، واللّه العالم.

(۲۸۰) إذا تزاحم صوم النذر المعین فی شعبان بأکمله أو أیام منه مع صوم القضاء المضیق فأیهما یقدم؟ وماذا علیه من حکم؟

بسمه تعالى؛ یصوم قضاء، ویکفی ذلک فی الوفاء بالنذر، واللّه العالم.

(۲۸۱) هل یجوز الحلف بالقرآن الکریم؟ ولو حلف الشخص بالقرآن وهو کاذب فکیف یکفر عن ذنبه؟

بسمه تعالى؛ الحلف کاذباً داخل فی الکذب وهو حرام، سواء کان باللّه أو بغیره من الأسماء الحسنى وبالقرآن. والقسم الإجباری لا کفاره فیه، سواء کان صادقاً أو کاذباً، واللّه العالم.

(۲۸۲) ما هی الصیغه الشرعیه للنذر؟ وهل یسقط النذر عند عدم الإتیان بهذه الصیغه؟

بسمه تعالى؛ صیغه النذر أن یقول الشخص: «للّه علی کذا»، أو یقول: «للّه علی کذا إن تحقق الأمر الفلانی». ولا بد أن یکون متعلق النذر راجحاً شرعاً، وإذا لم یأت بالصیغه المذکوره فلا یکون نذراً یجب الوفاء به، واللّه العالم.

(۲۸۳) إذا کنت قد نذرت إن سکنت البیت فلله علیّ عشاء أو غداء للمؤمنین أو لأهل نفس البیت، وسکن البیت وتأخرت فی إیفاء النذر إلى أن هجر البیت، فما الحکم فی ذلک؟

بسمه تعالى؛ إذا لم تحدد یوماً معیناً للوفاء بالنذر لم یسقط عنک وجوب الوفاء ولو بعد ذلک، فتطعم المؤمنین وفاءً بالنذر، واللّه العالم.

(۲۸۴) إذا تحقق متعلق النذر وتنجز، مثلاً: إذا نذرت أن أدفع مئه دینار إذا رزقت بولد ذکر، وتحقق ذلک، فهل یمکن التحلل من هذا النذر بأن ینهانی والدی عنه حتّى فی هذه الحاله، أم لا یمکن التحلل من النذر بعد التحقق والتنجز ولا بد من الوفاء به؟

بسمه تعالى؛ الأحوط الوفاء بالنذر، واللّه العالم.

(۲۸۵) إذا نذر للّه بأموال وعلیه دیون مستحقه للغیر، فأیها یقدم؟

بسمه تعالى؛ یقدم الوفاء بدیون الناس عند التزاحم وعدم وفاء المال بهما معاً، واللّه العالم.

(۲۸۶) لقد نذرت للإمام الحسین (علیه السلام) أنه إذا حصلت على وظیفه فی أحد الشرکات الکبرى، بأن اُخرج من مرتبی الشهری مبلغاً وقدره ۱۰۰ ریال سعودی، فلما حصلت على الوظیفه المرغوبه سألت أحد المشایخ الفضال عن کیفیه صرف هذا المبلغ، فأجاب بأن اُقیم مأتم عزاء على أبی عبداللّه الحسین (علیه السلام)، وأن اُنفق هذا المال علیه. وذلک من خلال مبلغ التکلیفه، کتجمیع أربعه أشهر وإقامه المأتم. والیوم توجد لدینا فی قریتنا حسینیتان للإمام الحسین (علیه السلام)؛ إحداهما لم تنشأ حتّى الآن ویقوم جماعه من المؤمنین بجمع التبرعات لهذه الحسینیه، والحسینیه الآخره تقوم جماعه من المؤمنین بجمع المال لترمیمها وتعدیلها. کیف یتم النذر. وماذا ترون فی کیفیه التصرف بهذا المال؟

بسمه تعالى؛ یصرف فی إقامه مجالس العزاء على أبی عبداللّه الحسین (علیه السلام)، ولو بالمساهمه فی المجالس المقامه له (علیه السلام)، واللّه العالم.

(۲۸۷) علی أکثر من نذر، تقریباً فی حدود العشره أو أکثر ولا أعلم هل الصیغه کانت صحیحه أم لا، ماذا یترتب علی فعله لبراءه ذمتی؟

بسمه تعالى؛ إذا کان الناذر عالماً بالصیغه ثم شک فی صحتها فیما بعد فیبنی على صحه الصیغه، وأما إذا لم یکن عارفاً بالصیغه فلیس علیه شیء، واللّه العالم.

(۲۸۸) صیغه النذر لمن یحرمون بالنذر، هل یجب التلفظ بها أم یکفی القصد؟ وهل یکفی فیها سماعها من المرشد دون تردید معه؟

بسمه تعالى؛ لا یکفی قصد النذر، فلا بد أن یتلفظ بالصیغه الصحیحه، واللّه العالم.

(۲۸۹) شخص نذر أن یحفظ سوره البقره، فحاول حفظها عن ظهر قلب ولکنه لم یستطع ذلک، ما الذی یجب علیه؟

بسمه تعالى؛ إذا حدد زمان الحفظ بوقت معین وعجز عن الحفظ فی الوقت المفروض سقط عنه وجوب الوفاء بنذره، وأما إذا لم یحدد الحفظ بوقت معین فیحاول الحفظ حتّى فی سنین متعدده. وأما إذا لم یکن للشخص قدره الحفظ فلیس علیه شیء، واللّه العالم.

(۲۹۰) ما حکم حلف الیمین على ترک شیء معین فی حال الغضب؟ وإذا کان علیه کفاره فما هی؟ وما هو الحال لو حلف بقوله: «اُقسم باللّه تعالى العظیم أننی لن أفعل ذلک مره اُخرى»، بدون ذکر الشیء المقصود لفظیاً؟

بسمه تعالى؛ إذا أخرجه الغضب عن حاله الاختیار فلا شیء علیه، وإلاّ علیه کفاره الیمین إذا خالف یمینه، هذا إذا کان القسم باللّه دون غیره من المقدسات الاُخرى، کالقرآن والکعبه. وکفاره حنث الیمین إطعام عشره مساکین أو کسوتهم، وإذا لم یقدر على ذلک صام ثلاثه أیام متوالیه، واللّه العالم.

(۲۹۱) نذر شخص مبلغاً للإمام المهدی (علیه السلام)، فماذا یعمل بهذا المبلغ؟ هل یجزی صرف المبلغ فی قراءه میلاد الإمام (علیه السلام)؟

بسمه تعالى؛ إذا کان الناذر قاصداً عند النذر ولو قصداً ارتکازیاً أن یصرف المبلغ فی المناسبات المتعلقه بالإمام (علیه السلام) فلا بأس بصرفه فیها، وإلاّ فالمال یصل للمرجع الدینی الواجد للشرائط، واللّه العالم.

(۲۹۲) النذور التی تنذر لأحد الأئمه هل یمکن صرفها فی أی وجه من وجوه الخیر، کالفقراء ومصالح المسلمین العامه؟

بسمه تعالى؛ النذر لأحد الأئمه (علیهم السلام) یصرف على زواره، فإن لم یمکن فیصرف فی مجالس عزائه، واللّه العالم.

(۲۹۳) إذا طلبت زوجه من زوجها بعدم الزواج من غیرها مادامت فی ذمته ووافقها على ذلک برضاه، وأقسم على ذلک إن فعل ذلک یطلقها أو یخبرها قبل أن یتزوج وتنظر هی فی الأمر هل یتزوج أو تنفصل عنه. ثم تزوج متعه دون علمها، وهی الآن تریده أن یفی بوعده ویطلقها؛ لأنها تقول: لأنها تصاب بحاله غثیان ودوار بمجرد أن تتذکر أن زوجها لمس غیرها، فهی لا یهمها سکن فاخر أو غیر ذلک، بل فقط زوج صادق ولا یلمس المرأه. ما حکم الحلف للمرأه وما حکم الحلف للزوج؟ وهل علیه کفاره، وهل یطلق زوجته مع العلم أن عندهم أبناء؟

بسمه تعالى؛ القسم بالطلاق باطل، لا أثر له، واللّه العالم.

(۲۹۴) هل یجوز الحلف بالقرآن الکریم؟ ولو حلف الشخص بالقرآن وهو کاذب فکیف یکفر عن ذنبه؟

بسمه تعالى؛ الحلف کاذباً داخل فی الکذب وهو حرام، سواء کان باللّه أو بغیره من الأسماء الحسنى وبالقرآن. والقسم الإجباری لا کفاره فیه، سواء کان صادقاً أو کاذباً، واللّه العالم.

(۲۹۵) نذرت للّه برکه للإمام الحسین (علیه السلام) ذبیحه، وذبحت ودعیت الأصدقاء وتناولنا ولم نقرأ مجلساً حسینیاً، هل یسقط النذر لکونی ذبحت الذبیحه أم لابد من القراءه؟ أفتونا مأجورین.

بسمه تعالى؛ إذا کان المنذور هو الذبیحه فقط والإطعام فلا یجب قراءه مجلس، والقراءه أفضل؛ لکونها ذکراً لأهل البیت (علیهم السلام)، وفیها الأجر والبرکه، واللّه العالم.