نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المکتبه    تاريخ: ۸ آذر ۱۳۸۸       

qabasat1

أما بعد، فإن (نهج البلاغه) اسم وضعه الشریف الرضی على کتاب جمع فیه، ـ کما هو مذکور ـ المختار من کلام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فی جمیع فنونه ومتشعبات غصونه. وقد اشتمل على عدد کبیر من الخطب والمواعظ والعهود والرسائل والحکم والوصایا والآداب، توزعت على ۲۳۸ خطبه و۷۹ بین کتاب ووصیه وعهد، و۴۸۸ من الکلمات القصار، واحتوت على عوالم وآفاق متعدده منها: عالم الزهد والتقوى، عالم العرفان والعباده، عالم الحکمه والفلسفه، عالم النصح والموعظه، عالم الملاحم والمغیبات، عالم السیاسه والمسؤولیات الاجتماعیه، عالم الشجاعه والحماسه وغیر ذلک.

ولقد انفرد هذا المصنف بسمات قلما نجد لها مثیلاً فی أی کتاب إسلامی آخر سوى القرآن والسنه النبویه، إذ لا نکاد نرى کتاباً تمیز بقطعات مختلفه یجمعها سلک واحد من الشخصیه والواحده والأسلوب الواحد کما نراه فی (نهج البلاغه). وهو الیوم وبعد أربعه عشر قرناً من عهده، یحافظ على نفس الحلاوه والطلاوه، ونفس القدره فی تحریک العواطف والأحاسیس، تلک التی کانت له فی عهده، رغم کل ما حدث من تحول وتغییر فی الأفکار والأذواق والثقافات لأن کلماته لا تحدّ بزمان أو مکان، بل هی عالمیه الوجهه، إنسانیه الهدف، من حیث أنها تتجه إلى کل إنسان فی کل زمان ومکان.

ومنذ أن صدر هذا الکتاب عن جامعه، سار فی الناس ذکره، وتألق نجمه، وأعجب به کل من وصل إلیه، وتدارسوه فی کل مکان، لما اشتمل علیه من اللفظ المنتقى والمعنى المشرف، وما احتواه من جوامع الکلم فی أسلوب متساوق الأغراض، محکم السبک یجمع بین البلاغه والشمول ویعد فی الذروه العلیا من النثر العربی الرفیع.

لقد شغل الإنسان بکل أبعاده، مختلف خطب الإمام علی (علیه السلام) وکلماته بهدف تحریره من ربقه الجهل وإناره عقله بالعلوم والمعارف، تمهیداً لإیقاظه من سباته وبعثه على التأمل فی الکون وما یتخلله من أنظمه ونوامیس وما یحکمه من إراده خفیه دقیقه التنظیم، لیخلص من ذلک کله إلى الإیمان بالله خالق الکون وواهب الحیاه.

ولیس بوسع هذا الإنسان المحدود حیاه وقدره، أن یدرک هذه الحقیقه المطلقه، ما لم یرتفع فوق الصغائر والشهوات، ویتحرر من قیود الماده وأغلالها ویحترز من أغوائها وأهوائها ویفطم طبیعته عن ألبانها، لذلک فقد رکزت خطب الإمام علی (علیه السلام) على التقوى تلک التی تهب النفس القوه والنشاط، وتصونها عن الانحراف والشطط، وتدفع بها إلى ملکوت الله حیث السعاده الأبدیه. ولا یعنی ذلک، ترک المجتمع واعتزاله، إذ لا رهبنه فی الإسلام، ولا یبدو من کلماته (علیه السلام) أنها تدعو إلى مثل ذلک، بل هی توحی إلى الإنسان بأن یتقی الله فی دنیاه، ویعمل لدنیاه کما لآخرته، ویعیش حیاته بکل بساطه وقناعه، فی ظل علاقه اجتماعیه ورابطه حیویه تنبع من المسؤولیه بالتعهدات الاجتماعیه والمطالب الحیاتیه لکافه الناس، هذه المشارکه فی الحیاه تفرض على الإنسان أن یعیش لغیره کما یعیش لنفسه فی مستوى واحد من الحماسه والاهتمام.

هذه المعانی الإنسانیه الخالده التی تضمنها نهج الإمام علی (علیه السلام) جعلته موضع اهتمام الباحثین ورجال الفکر فی کل عصر وجیل وسوف یبقى کذلک ما دامت العقول تکتشف فهی منطلقات جدیده لبناء هذا الإنسان حتى یعود إلى الصوره التی أراد لها الله أن تکون.

ومع هذه الأهمیه التی حظی بها کتاب (النهج) فقد امتدت إلیه سهام الشک منذ أن صدر عن جامعه وحتى یومنا هذا، واختلفت فیه الآراء، وفی کونه للإمام علی (علیه السلام) أم للشریف الرضی، وما زالت المواقف على حالها دون البت فی ذلک، رغم أن الموضوع قد استنفذ البحث.

qabasat2

تحمیل :

سایت منبع : مرکز تحقیقات قائمیه اصفهان