نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة    تاريخ: ۵ آذر ۱۳۸۸       

(۱۰۹۵) لو أتى المکلف بالعمل العبادی خلافاً لما تقتضیه التقیه، سواء کانت التقیه تقتضی تبدل الوظیفه کالمسح للرجلین بالغسل أو کترک السجود على ما یصح السجود علیه أو الإتیان بشیء زائد، کالتأمین والتکفیر أو التقدم فی الوقت کالموقفین فی الحج، أو الإتیان بمفسد کالإرتماس فی الصوم ـ بناءاً على مفطریته ـ أو غیر ذلک فهل یحکم ببطلان ذلک العمل؟

وهل یفرق الحکم بین ما لو تضرر من جراء المخالفه أو لم یتضرر؟ وهل یأثم بمخالفه التقیه ولو لم یتضرر؟

بسمه تعالى؛ العمل المخالف إذا لم یکن للتقیه باطل فی موارد تبدل الوظیفه وامّا فی موارد الزیاده فعمله صحیح ولا فرق فی الحکمین بین حصول الضرر خارجاً أو عدم حصوله اتفاقاً فإنّ المناط هو خوف الضرر وإن لم یحصل إتفاقاً کما أنّ عدم حصول الضرر اتفاقاً لا یرفع الإثم، والله العالم.

(۱۰۹۶) یرجى التعلیق على هذه الفقره للمرحوم آیه الله العظمى الخوئی (قدس سره): فی بحث أقسام التقیه، ومنها التقیه المحرمه . . .: «وإذا کانت المفسده المترتبه على فعل التقیه أعظم من المفسده المترتبه على ترکها أو کانت المصلحه فی ترک التقیه أعظم من المصلحه المترتبه على فعلها، کما إذا علم بأنّه إنّ عمل بالتقیه ترتب علیه اضمحلال الحق واندراس الدین الحنیف وظهور الباطل وترویج الجبت والطاغوت، وإذا ترک التقیه ترتب علیه قتله فقط، أو قتله مع جماعه آخرین، ولا إشکال حینئذ فی أنّ الواجب ترک العمل بالتقیه وتوطین النفس للقتل لأنّ المفسده الناشئه عن التقیه أعظم وأشد من مفسده قتله. ثمّ وعرضوا أنفسهم للشهاده وترکوا التقیه عن یزید. وکذا بعض أصحاب أمیرالمؤمنین (علیه السلام)، بل بعض علمائنا الأبرار قدس الله أرواحهم وجزاهم عن الإسلام خیراً کالشهیدین وغیرهما» (التنقیح، ج ۴، ص ۲۵۷).

بسمه تعالى؛ التقیه المحرمه ما إذا کان الشخص بحیث لو عمل عملا على طبقها لم یتوجه الضرر إلى شخصه ولکن یوجد فی التقیه ضرر عام أهم یترتب على ذلک مثل الفساد فی الدین ومجتمع المسلمین أو یستمر الفساد فیها بحیث یعلم أنّ الشارع لا یرضى بوجود هذه المفسده واستمرارها ففی مثل ذلک لا یجوز فعل التقیه والتقیه الواجبه على العکس من ذلک یترتب على رعایتها الخلاص من المفسده ولم یکن فی ترکها والعمل بالوظیفه الأولیّه إلاّ مصلحه غیر لازمه الإستیفاء وفی هذا الصوره تکون التقیه غیر واجبه. وامّا قضیّه الحسین (علیه السلام) فکانت المصلحه فی شهادتهم بید الأعداء والمتربعین على کرسی الخلافه حیث أفسد علیهم الأمر بحیث لو لم یفعل لما ترتب الأثر العظیم من الحفاظ على الدین الإسلامی وما علیه عقائد الشیعه، المغفول عنها حین حکم المتسلطین على الخلافه وکان قیام الحسین (علیه السلام) تنبیهاً للنّاس عن غفلتهم وإظهاراً للعقائد الحقّه التی یجب اتباعها والحفاظ علیها ولکی تستفید الأجیال الآتیه من قیامه (علیه السلام)، والله العالم.

الزراعه والسقایه وإحیاء الموات

(۱۰۹۷) لو حصل غرس فی الحریم فی مطرح تراب الحفر (النهر) هل یجوز ذلک؟

بسمه تعالى؛ یجوز ذلک مع التراضی أصحاب النهر، والله العالم.

(۱۰۹۸) توزع الحکومه القائمه بعض الأراضی بعنوان (منحه) من دون مقابل على المواطنین فی بعض المناطق التی لا یعلم سبق ید مسلم علیها ـ حیث کانت صحراء أو براً مثلاً ـ ویقوم بعض هؤلاء مؤمنین ـ وقسم منهم لیسوا مؤمنین ـ ببیع تلک الأراضی، فلو اشترى مؤمن أرضاً منهم فهل یستطیع التعامل مع الأرض تعامل الملاک أو أنّه یحتاج إلى استیذان الحاکم الشرعی؟

بسمه تعالى؛ لا بأس أن یدفع المال ویتسلط على الأرض والأرض تکون ملکاً له بالاحیاء متعلقه للحق بالتحجیر، والله العالم.

(۱۰۹۹) ما معنى أراضی الموات وهل یوجد ملاک معین لتحدید أراضی مجهوله المالک عن أراضی الموات؟

بسمه تعالى؛ الأراضی المجهوله المالک ما کان لها مالک ولم یعرف من هو والأراضی الموات هی التی لیست معموره بالأصل ولم تدخل فی ملک أحد بالإحیاء أو بغیره من الإرث أو الشراء بعد کونها ملکاً بالاحیاء، وإذا شک فی أرض خربه أنّها ملک للغیر لکونها محیاه سابقاً وانتقلت إلى آخر أو لم یسبقها الاحیاء یحکم بکونها میته، والله العالم.

(۱۱۰۰) هل الأراضی التی توزعها الدوله على الموظفین لبناء السکن تعتبر من أراضی المجهوله المالک أم من أراضی الموات؟

بسمه تعالى؛ إذا لم یعرف لها مالک محترم کما ذکرنا فی السابق یحکم بکونها میته ویملکها الآخذ بالاحیاء، والله العالم.

(۱۱۰۱) هل یوجد شرائط معینهً أو ملاکات لتحدید الملکیه؟

بسمه تعالى؛ الملکیه تکون بالإنتقال من الغیر أو باحیاء الأراضی وإخراج المعادن ولیس شیء منهما محدداً بحدّ شرعی فیجوز لکل شخص أخذ المال من طریق الحلال ولیس علیه إلاّ ما فرضه الله تعالى من الزکوه الواجبه والخمس، والله العالم.

(۱۱۰۲) أ ) عندما یشتری المکلف أرض من مکتب مثلاً یکون مالکاً لها أی یکون له حق التصرف مطلقاً فی الأرض أی یکون له حق أن یبیعها أو یبنی دار سکن له أو أن یهبها لأی إنسان آخر؟

بسمه تعالى؛ إذا کانت الأرض مملوکه فلا بأس بشرائها من المالک أو وکیله وإن کانت الأرض مواتاً تؤخذ وتملک بالاحیاء وسواءاً کان المحیی هو الآخذ أو غیره وتصیر ملکاً للمحیی وإذا علم أنّ الأرض للغیر فلا یجوز شرائها إلاّ بإذنه وامّا إذا کانت الأرض لمالک لا یعرف فیجزی علیها حکم مجهول المالک، والله العالم.

ب ) وإذا فرضنا أنّ الدوله تمنح أرض للمواطنین مقابل سعر معین فهنا المواطن یکون له حق البناء فقط ولیس له حق البیع أو الهبه فهل هنا یصدق علیه أنّ الأرض ملکاً له أم أنّه بعد أن تمنحه الدوله حق التصرف المطلق یصدق علیه أنّ الأرض ملکاً له؟

بسمه تعالى؛ یجوز أخذ الأرض من الدوله ویکون له حق البناء ویجوز أن یأخذ من الغیر مالاً ویرفع الید عن أرضه ولکن یعتبر أن لا تکون ملکاً للغیر المعیّن وغیره فإنّها مع کونها للمعیّن لابدّ من ارضائه ومع کونه غیر معیّن یعامل معها معامله مجهول المالک، والله العالم.

ملاحظه: قد ذکرنا فی إرشاد الطالب ما یتعلّق بأصل ولایه الفقیه وفروعها فراجع.

السحر والشعوذه وتحضیر الأرواح وتسخیر الجن وتفسیر الاحلام

(۱۱۰۳) هناک مجموعه من الشباب یدّعون أنّهم أصحاب سیر وسلوک وتهذیب نفس، ویقولون أنّ للسیر والسلوک ۱۶ مقاماً تبدأ بغسل التوبه، وأنّ لکل مقام أعمالاً خاصه منها التسبیح والدعاء (حسب الأوراق المرفقه مع هذا الإستفتاء) وقالوا إنّهم استفادوا ذلک من أحد الساده فی مدینه سوسنگرد وأنّ هذا السید استفاد ذلک من خلال لقائاته مع الإمام الحجه (عجل اللّه تعالى فرجه الشریف) ومن خلال انکشافات تحصل علیها، علماً بأنّ هؤلاء لیسوا من طلاب العلم بل معظمهم یجهل أحکام الطهاره والصلاه وقد عرفت ذلک عن طریقه اختبارهم واختبار غیری لهم. فما رأیکم الشریف فی ذلک وکیف نتعامل مع هؤلاء الناس؟

بسمه تعالى؛ لم یثبت ذلک شرعاً، ولا اعتبار به، وعلى المکلّف أن یتعلم الأحکام الشرعیه التی یبتلى بها فی عباداته ومعاملاته، وأن ینشغل بالواجبات التی یُسأل عنها یوم القیامه، وکل ذلک مذکور فی الرساله العملیه، ولا یجوز التعامل مع هؤلاء الأشخاص بحیث یعتبر ترویجاً لطریقتهم، فإنّ طریقتهم لا تخلو من التشریع المحرّم، والله العالم.

(۱۱۰۴) هل یجوز للرجال الذین یدعون أنّهم مختصین فی العلاج الشعبی أو علاج حالات تلبّس الجن وما هو نظرکم بالنسبه إلى النظر إلى عوره الرجل للعلاج فی حالات التلبس؟ وهل یجوز لهم النظر إلى عورات النساء فی مقام علاج حالات التلبّس أیضاً؟

بسمه تعالى؛ فی جواز النظر وکشف العوره فی مورد السؤال ونحوه إشکال، والله العالم.

(۱۱۰۵) هل یجوز تعلم السحر لابطال السحر إذا توقفت مصلحه أهم کحفظ النفس المحترمه؟

بسمه تعالى؛ إذا توقف إنقاذ النفس المحترمه علیه ـ کما فُرض ـ فلا بأس به، والله العالم.

(۱۱۰۶) هل یحرم تحضیر الأرواح لسؤالها من حال صاحبها وعن البرزخ؟

بسمه تعالى؛ لا إعتبار بالأخبار الحاصله عن هذا الطریق، والله العالم.

(۱۱۰۷) إذا کان المسحور متضرراً بالسحر فهل له أن یدفع السحر ولو بوسیله السحر؟

بسمه تعالى؛ إذا توقف دفع الضرر علیه فلا بأس، والله العالم.

(۱۱۰۸) هل صحیح أنّه یمکن تسخیر الجن لعمل أمور شریره أو للأمور الخیریه کالبحث عن الضائع والتأکد من حیاه إنسان غائب أو ما إلى ذلک وإذا کان ذلک ممکناً فهل هو محرم فی الفرضین وماذا إذا نفع المسلمین مثلاً فی حربهم مع الکفار؟

بسمه تعالى؛ إذا کان التسخیر بالسحر فهو محرّم، والله العالم.

(۱۱۰۹) هل یجوز أنّ یتوسل الشخص إلى بعض الطلاسم لفک تأثیر الحسن على الإنسان؟ هل ورد ذلک فی روایات الأئمه (علیهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ کل ما کان من قبیل السحر أو التوسل إلى الشیاطین لأجل التأثیر على الإنسان فهو غیر جائز، والله العالم.

علم الرجال

(۱۱۱۰) (عمر بن حنظله) کما أعرف هو راوی روایه الخمس وهو راوی روایه (الولایه المطلقه) فلماذا یأخذ قسم من الفقهاء بروایه الخمس ولا یأخذون بروایه الولایه المطلقه ویطلقون علیها مقبوله ابن حنظله؟

بسمه تعالى؛ روایه الخمس لیست منحصره بروایه عمر بن حنظله بل العمده فی ذلک صحیحه علی بن مهزیار وصحیحه عمّار بن مروان وبعض الروایات المعتبره، والله العالم.

(۱۱۱۱) رجال الحدیث الذین یوثقهم السید الخوئی (قدس سره) هل هم موثقون لدیکم وهل نفس الشیء بالنسبه للضعفاء والمجهولون أم هناک اختلاف؟

بسمه تعالى؛ هناک موارد کثیره یخالف نظرنا فیه نظر السید (قدس سره).

(۱۱۱۲) المسعودی صاحب تاریخ (المسعودی مروج الذهب) هل هو شیعی أم سنی؟

بسمه تعالى؛ هو من مورخی أبناء العامه.

(۱۱۱۳) هل حدیث «قولوا سلمان المحمدی ولا تقولوا سلمان الفارسی» حدیث ثابت أم مقوله الناس من غیر تحقیق؟

بسمه تعالى؛ لقد صح عن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) أنّه قال سلمان منّا أهل البیت وهذا المذکور فی السؤال منقول، والله العالم.

(۱۱۱۴) ماذا یرى سماحتکم فی هذه الأسانید؟ وما هو مبناکم فی التوثیق؟

أ ) فی الکافی: محمد بن یحیى وغیره، عن أحمد بن أحمد، عن علی بن الحکم، عن محمد بن الفضیل ـ الأزدی ـ قال: أخبرنی شریس الوابشی عن جابر بن یزید عن أبی جعفر(علیه السلام)؟

ب ) فی الکافی: محمد یحیى عن أحمد بن محمد، عن الحسین بن سعید ومحمد بن خالد، عن زکریا بن عمران القمی، عن هارون بن الجهم، عن رجل من أصحاب أبی عبدالله (علیه السلام) لم أحفظ اسمه قال سمعت أبا عبدالله (علیه السلام)؟

ج ) فی الکافی: الحسین بن محمد الأشعری، عن المعلى بن محمد، عن أحمد بن محمد بن عبدالله، عن علی بن محمد النوفلی، عن أبی الحسن صاحب العسکری (علیه السلام)؟

بسمه تعالى؛ الحدیث الأول ضعیف من جهتین: الأولى: من جهه الوابشی فإنّه لم یثبت له توثیق، الثانیه: من جهه أنّ محمد بن الفضیل کان مرمیاً بالغلو.

الحدیث الثانی أیضاً ضعیف من جهتین: الأولى: من جهه الإرسال، والثانیه: من جهه زکریا بن عمران القمی فإنّه لم یثبت له توثیق.

الحدیث الثالث ضعیف من جهه علی بن محمد النوفلی وأحمد بن محمد بن عبدالله فإنّه لم یثبت لها توثیق، والله العالم.

الروایات وسند الحدیث

(۱۱۱۵) إذا أردنا أن نبحث فی صحه الحدیث ورأینا حسب ما هو موجود فی معجم رجال الحدیث هم موثقون وثقاه فی النقل فهل تکون هذه الروایه صحیحه حسب ما علمناه أم کیف؟

بسمه تعالى؛ إذا لم یعلم فساد مذهبهم فالروایه صحیحه على مبنى السید الخوئی (قدس سره).

(۱۱۱۶) توجد روایه فی الخصال وهى: عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبدالله (علیه السلام)یقول: (ثلاثه لا یکلمهم الله یوم القیامه ولا ینظر إلیهم ولا یزکیهم ولهم عذاب ألیم: الناتف شیبه، والناکح نفسه، والمنکوح فی دبره).

ما المقصود من فقره (الناتف شیبه) هل نتف أی شعره شیب فی کل مکان وما هو حکم نتف الشیب فی نظرکم؟

بسمه تعالى؛ المقصود به من یفرّ من الشیب بقلعه ـ قلع الشعر الأبیض ـ أو نزعه، والله العالم.

(۱۱۱۷) ما مدى ثبوت الأحادیث الوارده فی کتب السید الخوئی لا سیّما الفقهیه منها والتی لم یصرح بکونها ثابته أو مستحبه بل یستشهد بها استشهاداً بقوله «قد روی کذا وکذا» وقد ورد عن الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم) مثلاً وقد حُثّ فی الروایات الکثیره على رعایه الجار وقد ورد فی بعض الروایات أنّ الجار کالنفس (باب احیاء الموات واحکام الجوار وغیرها من الموارد (وکما فی صراط النجاه فی الإستفتاءات).

وهل إحالهُ السید الخوئی الطلبه إلى کتاب مفتاح الفلاح فی مسأله المستحبات ـ وغیره من الکتب ـ یدلّ على حجیه هذا الکتاب أم ماذا؟ نرجو البیان.

بسمه تعالى؛ الإستشهاد بالروایات أثناء البحوث الفقهیه لا یدلّ على ثبوتها عنده ما لم یصرّح بذلک وکذلک إحاله السید (قدس سره) إلى کتاب مفتاح الفلاح لا یدلّ على ثبوت المستحبات بنظره نعم ذلک یعنی جواز العمل بما فیه برجاء المطلوبیه واستحقاق ثواب العمل به، والله العالم.

(۱۱۱۸) هل الروایات التی ترد فی الکتب فی فضائل ومصائب أهل البیت (علیهم السلام)تخضع للقواعد المقرّره فی فهم الدلیل على الحکم الشرعی من قبیل صحه السند والدلاله أم لا؟

بسمه تعالى؛ إذا أرید الأخبار عن الواقع فیعتبر ذلک وامّا إذا نقل ذلک عن کتاب أو عن شخص آخر ولم یعلم کذبه فیجوز نقله بلا ملاحظه اعتبار السند، والله العالم.