نويسنده: admin    بخش: النصایح    تاريخ: ۷ تیر ۱۳۸۹       

کان المیرزا التبریزی(ره) یحب لطالب العلم أن یحافظ على زیّه فی کل الحالات والأوقات، وکان رأیه فی ذلک: إنّ على طالب العلم أن یکون عمله وتصرفه وشکله الظاهری بما یذکر الناس بربهم عند رؤیتهم له.

کان المیرزا شدید الحساسیه ازاء اطاله شعر الرأس بالنسبه إلى الطلبه، وإذا ما رأى مثل هذه الحاله فإنه کان یغضب لذلک غضباً شدیداً، وإذا ما رأى طالب علم طویل الشعر أو أنه لم یبق من شعر لحیته سوى النزر الیسیر أو یلبس لباساً ضیقاً، أو أنه یضع قمیصه داخل بنطاله أو أن ألوان لباسه غیر مناسبه إذا ما رأى أمثال ذلک على الطالب فإنه کان یسأله: أأنت من الطلبه؟ ماذا سیکون جوابک لو رآک إمام الزمان على هذه الحاله؟ کما کان ذو حساسیه ازاء لبس العمامه على الشعر الطویل أو اخراج الغره من الشعر من تحت العمامه ینزعج لهذه المظاهر کثیراً، وینصح أصحابها بکل محبه، ویسعى جاهداً لأن یتنبه صاحب تلک الحاله إلى المسأله.

وأحیاناً کان یقول: «إننی خجل من إمام الزمان من هذه الحاله التی أنت علیها! بنی! لا تؤلم قلب امام الزمان×، ألا ترید خدمه الدین والمذهب وأن یتلطف بک امام الزمان؟! إن کنت ترید تبلیغ الدین وتستن بسنه رسول الله’ وتعمل لهدایه الاُمه فعلیک أن تکون القدوه فی کل شیء».

وقد شوهد المیرزا مرات عدیده وهو ینصح الطلاب الشباب، وإذا ما رأى طالباً ملتزماً محافظاً على حسن الظاهر حفّزه على ذلک وبارک له، ان الناس ینظرون إلى طالب العلم نظره مختلفه لذا ینبغی أن یکون لباسه مختلفاً عن بقیه الناس من حیث بساطته، وإذا ما رأى طالباً قد لبس لباساً لا یتناسب مع شأن طالب العلم ینزعج لذلک کثیراً ویقوم بنصیحته، لقد کان یحب أن یختار الطالب لباساً بسیطاً لیکون قدوه لسائر الناس.