نويسنده: admin    بخش: آداب المتعلمین    تاريخ: ۲۰ تیر ۱۳۸۹       

لقد کان الفقیه المقدس المیرزا التبریزی(ره)  شدید التأنّی فی تقلیب الکتب و فی انتقاء الکتاب الذی یستند علیه وربما حدث أن تناول العدید من الکتب ثم یرجعها إلى مکانها إلى أن ینتخب منها کتاباً، کان یولی الکتب الروائیه والفقهیه احتراماً خاصاً ویتناولها بکل احترام وعنایه ومما ینقل عنه فی ذلک قوله دائماً «إنها أحادیث وعلوم ومعارف أهل البیت الشریفه فانتبهوا فی حملها ونقلها».

لم یلحظ على المیرزا التبریزی یوماً أنه تناول کتاباً ثم ألقاه إلى الأرض; بل کان ینحنی إلى أن یضعه بیده على الأرض أو على الطاوله، وکان ذلک درس لکل من کان حوله.

یقول نجله: لم أرَ والدی المرحوم یمد رجلیه أثناء المطالعه قط، فکان یجلس جلسه المتربع دائماً وینشغل بمطالعته بین کتبه التی تحیط به من کل جانب، وکان یحمل کتبه الفقهیه والروائیه بنفسه إذا ما توجه لإعطاء الدرس وکان المیرزا یقول فی ذلک: «إن حمل هذه الکتب أمان لیدی من نار جهنم لأنها معارف أهل البیت(ص) وفقه آل محمد’».