نويسنده: admin    بخش: آداب المتعلمین    تاريخ: ۱۶ تیر ۱۳۸۹       

السعاده الاُخرویّه :  إحدى الأسئله التی کانت توجه إلى الفقیه المقدس المیرزا التبریزی(قدس سره)لا سیما من قبل الطلبه(۳) الشباب هی: کیف نصنع لنکون من الموفقین فی حیاتنا فنستغل هذه الدنیا ونستفید منها کامل الاستفاده، وتکون جمیع حرکاتنا وسکناتنا فی رضا الله وأهل البیت(علیهم السلام)؟

وبالرجوع الى أجوبه الفقیه الراحل عن تلک الاسئله یمکننا الاشاره إلى بعض النکات المستفاده منها وهی کالتالی:

۱ـ الاهتمام بالتکلیف الشرعی: فعلى الإنسان ابتداء اعطاء اهمیه خاصه لواجباته فیؤدی فروضه على النحو الأحسن، ولا یتهاون فی أداءها وهی الخطوه الاُولى لکسب التوفیق والارتباط الغیبی.

۲ـ التورع عن المعاصی: بحیث یجعل من تقوى الله میزاناً له فی أعماله وأقواله، فلا یرتکب المعصیه لأجل حطام هذه الدنیا، فربما یقنع الانسان نفسه باقتراف الذنب على أمل الاستغفار والتوبه فیلتجأ إلى الکذب مثلاً والعیاذ بالله فی حین أن نفس تلک المعصیه تسلبه التوفیق وتؤخر تقدمه نحو المکاسب المعنویه، فأن الشیطان فی مکمن لکم یحاول أن یعطیکم التبریرات عبر وساوسه حتى یجرکم إلى المعصیه، فعلى الإنسان أن یطیع أوامر الله بکل اخلاص و لایقدم المکاسب واللذائذ الدنیویه على طاعته.(۴)

۳ـ المحبه الحقیقیه لأهل البیت(علیهم السلام): یقول تعالى (وابتغوا إلیه الوسیله)وأهل البیت مصداقها البارز، فهم سفن النجاه، نجا وفاز کل من تعلق بحبلهم وتوسل بهم فی الدنیا والآخره، وکل من أراد أن یکون موفقاً فی اُموره (لاسیما الطلاب) فعلیه أن یغرس فی قلبه المحبه الحقیقیه لأهل بیت النبی(صلى الله علیه وآله) ویقف بوجه الذین یلقون بالشبهات من هنا وهناک لیضللوا عوام المؤمنین ویثبت ایمانه واخلاصه ومحبته لهم لیکون قدوه للآخرین یعتبر منه کل من یراه.

۴ـ الابتعاد عن ظلم الآخرین: على الانسان أن یجتنب إلحاق الظلم بالآخرین فإن الامتناع عن ظلم الآخرین له دور رئیسی فی نیل التوفیق والکمالات، إن الله یغلق أبواب الرحمه أمام من یظلم الآخرین، ویسلبه التوفیق، وللظلم مراتب; فأحیاناً یکون من ایحاءات الشیطان بأن هذا لیس ذنباً مهماً فلا یترک أثراً فی حین أن نفس هذا العمل له أثره الوضعی ویجر الانسان نحو الهلاک، فإذا أراد الانسان اکتساب التوفیق علیه أن یترک الاُمور التی یشعر بأن فیها ظلم للآخرین.

والخلاصه: لیشتغل بتربیه نفسه ولا یتدخل بشؤون الآخرین.

۵ـ الجدّ فی التحصیل: أن یکون الدرس کل همه ولا یغفل عن تقوى الله، على الطالب أن یجدّ فی دروسه حتى یکون مؤثراً، إن قیاده المجتمع وهدایته فی أیدی طلاب العلم فإن قصّروا فی تلقی العلم فإنه اضافه إلى أنهم مسؤولون عن ذلک أمام الله تعالى لن یکون لهم تلک الخدمات المؤثره فی المجتمع، وعلیه أن تکون دراسته بحیث کلما انتهى من درس یستطیع إلقاءه، فإذا ما جد فی دروسه والتزم التقوى وصل إلى درجه عظیمه یقیناً وسیوفق لخدمه الدین والمذهب.

إن المثابره فی الدرس والجدّ فی تلقی العلم والتزام التقوى إلى جانبهم نور إلى سعاده الدنیا والآخره، والله یزید من توفیقات عبده المطیع الذی لا قصد له سوى خدمه الدین المجد فی دراسته وتهذیب نفسه.(۵)

۶ـ الجلیس الصالح: من الاُمور التی لها دور أساسی فی البناء الذاتی الجلیس الصالح لاسیما لطلاب العلم الذین یریدون أن یکونوا مبلغین لدین الله ومعارف أهل البیت(علیهم السلام)، فالإنسان یفقد روحیته ومعنویاته مع مرور الزمان بمجالسته لرفیق السوء وتزول منه النورانیه تدریجاً ثم لا تساعده الفرصه للاستدراک لاقدر الله، لذا علیه أن یشاور المعروفین بتحصیلهم وتدینهم من بدایه مشروعه الدراسی فی اُموره، إن لم یکن بنفسه من أهل التشخیص فعلیه أن یستعین بأهل الفضل، وإن یکون له رفیق من عمره فی مباحثته وبقیه اُموره، فالإنسان بحاجه إلى رفقاء یمکنهم افادته علمیاً اضافه إلى افادته فی بذل المشوره والنصیحه ومجالسته لهم أوقات فراغه، وعلیه الحذر من صرف أوقاته لا قدر الله فی أشیاء هامشیه لاطائل من ورائها واجتناب الاُمور التی تعتم قلب الانسان وکثره المزاح ککثره الملح فی الطعام، على الطالب أن یکون کلامه متقن وموزون فلا یتکلم بکل ما یخطر بباله; بل علیه أن لا یتکلم إلا بعد تفکیر وانتقاء للکلمات الصالحه، فإذا کان مراقباً لأعماله ملتزماً جانب التقوى فقد ضمن سعادته.(۶)

۷ـ اغتنام الفرص: إن رمز موفقیه الإنسان تکمن فی اغتنام الفرص، فإذا ما أراد الانسان لاسیما طالب العلم أن یکون له مستقبل موفق علیه ان یستغل جمیع الفرص ویستفید منها «فاغتنموا الفرص فإنها تمر مر السحاب».

۸ـ الارتباط الروحی: إذا أراد الانسان أن یکون موفقاً فی عمله علیه بدایه أن یتقن أداء تکالیفه الشرعیه ولا یغفل عن الدعاء والذکر لیقرأ الأدعیه المعروفه ولا یتخلف عن قراءه الأذکار التی من جملتها الصلوات والاستغفار.

وعلیه أن یقوم ببعض الأعمال لتقویه ارتباطه الروحی کصلاه اللیل لکن بشکل تدریجی وذلک حتى لایشعر بالملل والتعب فی هذه الأعمال المستحبه التی علیه أن یأتی بها بنشاط وهمه عالیه، فاذا ما تدرج بالعمل ولو کان قلیلاً فإنه سوف یستمر علیه بینما الإکثار من المستحبات والعجله فیها یمکن أن تتعب البعض وربما سلبته توفیق الاستمرار على ذلک العمل، فالشاب إذا تدرج فی العمل المستحب علیه فانه یکتسب نورانیه خاصه، البعض یفرط فی أداء المستحبات وقد أثبتت التجربه أنهم لا یوفقون للاستمرار فی ذلک وسرعان یتعبون منها ویترکونها.(۷)

۹ـ التوکل: من الاُمور المهمه المؤثره فی رقی الانسان وتقدمه مسأله التوکل، فإذا ما کان العمل خالصاً لوجه الله مقترنا بالتوکل علیه تعالى کان ذلک موجباً لسعاده الدنیا والآخره، فالإنسان المؤمن المتدین اضافه إلى اخلاصه بالعمل لله علیه أن یطلب أجره منه تعالى وسیتلطف الله به وإن التوکل أفضل غنیمه تعین الإنسان وتوفقه لاکتساب الروحانیه وارتقاء الدرجات.(۸)

۱۰ـ التخلق بالأخلاق الحمیده: الابتعاد عن الغرور والتخلق بالأخلاق الحمیده کالتواضع، فعلى الانسان الابتعاد عن الغرور والکبر فی جمیع مراحل حیاته وأن یطلب من الله تعالى بالتوسل بأهل البیت(علیهم السلام) أن لا یقع فی فخوخ الشیطان تلک، وأن یجعله من عباده الصالحین الحائزین على رضا امام الزمان(علیه السلام) ببرکه التواضع وتقوى الله تعالى، لاسیما الطلاب علیهم أن لا یغتروا بمعرفتهم لعده مصطلحات علمیه بل علیهم أن یجعلوا التقوى نصب أعینهم، ویطلبوا من الله تعالى أن لا یکلهم إلى انفسهم طرفه عین ابداً.(۹)

رضا ولى العصر(علیه السلام)

غالباً ما کان الطلاب الشباب الذین کانوا یقدمون لزیاره الفقیه المقدس المیرزا التبریزی(قدس سره) یسألون المیرزا السؤال التالی:

ماذا یتوجب علینا حتى تکون أعمالنا محط رضا ولی العصر(علیه السلام)؟

لکن المیرزا کان یلاحظ ظاهر هؤلاء الطلبه قبل أی شیء فإذا ما رأى أحدهم لا یتناسب لباسه مع شأنیه طالب العلم أو أن شعره کان طویلاً أو أن لحیته من القصر بمکان ابتدأ أولاً وبکل محبه بابداء الملاحظات الظاهریه.

الخطوه الاولى:

فکان مما یقوله(قدس سره): «أولاً علیکم اصلاح الشکل الظاهری، فالواجب علیکم أن یکون تحرککم فی المجتمع مختلفاً عن تحرک بقیه الشباب، الشعر قصیر، لحیه متعارفه عند أهل العلم، ولباس مناسب لشان الطلبه»(۱۰). ثم یضیف: «ثم علیه أولاً أن یکون دقیقاً فی تکالیفه الشامله للحلال والحرام ویبتعد عن المسائل اللهویه.

الخطوه الثانیه:

علیه أن تکون جمیع أعماله لله بمعنى أن لا یقدم على عمل إلا لأجل رضا الله تعالى، ولا یشرک فی نیته أی داع آخر غیر رضا الله تعالى، فإذا ما کان العمل خالصاً لله فانه سوف یکون ذا نتیجه حسنه وسیجزیه الله على ذلک العمل المخلص ویرفع صاحبه إلى مرتبه أعلى(۱۱).

الخطوه الثالثه:

علیه أن یلتزم الولاء لأهل بیت النبوه(علیهم السلام)ویخلص لهم الولاء والأدب فی ساحتهم القدسیه ولا یعمل عملاً إلا ولهم فیه رضا، ویبرز لهم محبته باللسان والجنان، ویقف مدافعاً عن ساحتهم وعن مظلومیتهم ویکون مدافعاً حقیقیاً عن الدین والمذهب.

الخطوه الرابعه:

التی أکد علیها المیرزا لهؤلاء الطلبه الشباب هی المواظبه على الدرس، فأوجب على الطلاب صرف جمیع أوقاتهم لتحصیل الدروس لیتمکنوا من خدمه الدین والمذهب فإذا لم یواظب الطالب على درسه وأمضى یومه بمسائل هامشیه فإنه لیس فقط لن یخدم الدین بل أنه سوف یکون وبالاً على الدین والمذهب(۱۲).

الخطوه الخامسه:

والاهتمام بالمعنویات هی النکته الاُخرى التی أوصى بها المیرزا(قدس سره)فقال: حینما کنا فی المدرسه الفیضیه کانت المدرسه تعج بالطلبه فی منتصف اللیل (لاقامه نافله اللیل) بحیث لو أن غریباً دخل منتصف اللیل إلى المدرسه لظن من کثره الطلاب انما هو وقت صلاه الصبح، فقد کان الطلبه ملتزمین بالتهجد واحیاء اللیل. فعلى الطلبه أن یخطو نحو تحصیل هذه الروحانیات وبناء الروح وان لا یغفلوا عن التوسل باهل بیت النبوه(علیهم السلام).

ان مما کان یعتقد به المیرزا ان منتصف اللیل هو وقت توزیع العطایا والاُجور لهذا فانه کان یناجی الله بعد منتصف اللیل، وکان لدیه اتصال قلبی خاص مع معبوده تحکی عنه ذهابه منتصف اللیالی إلى الحرم وتهجده فی الحرم ومسجد الامام الحسن العسکری(علیه السلام)الذی أصبح حدیث الطلاب.

والنکته التی أصر علیها المیرزا فی حدیثه مع الطلاب أن قال لهم:علاوه على وجوب تمتع الطالب بالذکاء والفطنه علیه ان یتحرک بکل تواضع وتؤده فلا یحسب لنفسه شأناً ومکانه فی نفسه ، فینشغل بدرسه وأبحاثه بکل اخلاص فاذا ما اعتبر لنفسه مکانه ما فانه لن یصل إلى شیء(۱۳).