نويسنده: admin    بخش: آداب المتعلمین, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۲۳ مرداد ۱۳۸۹       

إذا أردت أن اتحدث عن فضله وعلمه، أو أن تتحدث عن ورعه وتقواه، أو أن تتحدث عن جده واجتهاده، أو أن تتحدث عن صبره ومعاناته، أو أن تتحدث عن صدقه ومصداقیته، أو أن تتحدث عن تبصره وبصیرته، أو أن تتحدث عن سعه اطلاعه وواسع معرفته، أو أن تتحدث عن تحقیقه وتدقیقه، أو أن تتحدث عن تثبته وتتبعه، أو أن تتحدث عن تعقله وحکمته، أو أن تتحدث عن وضوح آرائه وصلابه مواقفه، أو أن تتحدث عن إقدامه وشجاعته، أو أن تتحدث عن تأنیه وحیطته، فأنت فی کل ذلک کناقل التمر إلى هجر، أو کالمشیر إلى الشمس فی رابعه النهار، فشمسه الساطعه الیفه العیون المبصره، لا یُذهلها عنها إلا اُنس العاده، ولا یصرفها إلا انشغال الإراده.

أما اذا أردت الحدیث عن شمس وجدانه الکامنه التی تستمد منها شمسُ سلوکه الساطعه، فلابد لک فی اکتناه سرها أن تستجلی مجرى النور الذی یصلها بالشمس العظمى التی یجللها السحاب. حیث لا یکون مثله مرجعاً حقاً فی حیز من الزمان إلا اذا تجاوزت روحه دائره الزمان لترتبط بامام الزمان وترتشف النور من صاحب العصر والزمان.

فإلى أی مدى یجب أن ترتقیَ النفس، وإلى أی اُفق رحب یجب أن تسمو الروح، لتصبح کل حرکه وسکنه تصدر عنها خاشعه لإمام زمانها، مستظله بظل عنایته ورعایته، منبعثه من نبع رضاه، فما یُحرز فیها رضاه(علیه السلام) مدار الحرکه والسکون، وجوهر الکیان، والسر المقدس الذی به یُستخلف الانسان.

بهذا کان له(قدس سره) موقعُ المرجعیه الحقه، وکان مرجعاً حقاً حارساً للعقیده وحافظاً للشریعه وقائداً للمسیره، نهل من نمیر علمه الاعلام، واهتدى بحکیم آرائه العظام، واقتدى بسدید مواقفه الانام، واستنار بهدیه التائهون فی الظلمات، واستدفع به الحائرون ملتبس الشبهات.

ولا عجب، اذ هکذا تکون المناره المستمده من شعاع الامامه المعصومه، عِلماً واضحاً تستضیء به الامه، ورکناً وثیقا یُلجئ إلى نهج الائمه، وحصناً حصیناً لا یتزعزع، وعزماً راسخاً لا یتزحزح، وتلبیه صارمه لنداء الحق لا تتهیب، واقداماً حازماً لا یخاف فی الله لومه لائم، وصبراً جمیلاً یطوی المعاناه ویتجاوز الاخطار، یستمد من الأبوه المحمدیه والعلویه لیُغرِق فی العطاء والتضحیه والایثار.

PIC (65)

ولا تحسبن هذا المرتقى سهل المنال فی زمن بلغ أو شارف ان یکون القابض فیه على دینه کالقابض على الجمر، والسائر فیه کالمتحرک بین قطرات المطر أو المتخطی بین مزالق الخطر.

فی زمن اختلط فیه حابل الدین بنابل السیاسه، وتحولت فیه الشعائر إلى شعار، واختُزِلت مصلحه الامه فی مصلحه السلطه، ولم یبق ما یرسم الأولویات بین مقتضیات المرحله ومقتضیات التاریخ، ولم یعد من فرق بین مسیره الحاضر ومسیره الحضاره، أو مائز بین سیاسه تهدف إلى السلطه وسیاسه تهدف إلى حفظ الامه من السلطه، أو حفظها خارج دائره السلطه.

فی زمن التسبت فیه المرجعیه الدینیه بالمرجعیه السیاسیه المتطبعه بالدین، فضلاً عن المتمرجعین، حتى لیحسب المتوجس ویظن المتهجس ان سلسله المرجعیه الدینیه التاریخیه الحقه التی جعلها الله مأمناً لرسالته قد انقطعت أو انها تکاد، فکان المیرزا جواد التبریزی، کان بحیث یمکن ان یقال فی مفاصل الصراع:

کنا وکانوا وکان السدَّ یحجزهم *** أن یستباح نمیر النهر بالکدر

فالمیرزا جواد التبریزی لیس مرجعاً یتحرک فی دائره أشعه الامام المعصوم، وانما هو مرجع لایتحرک الا فی دائره أشعه الامام المعصوم(علیه السلام). وشتان بین مرجعیه یمکن أن تتجاوز حدود الدائره لتبدأ من حق وتنتهی إلى باطل أو تمر بباطل، ومرجعیه تصفو فیها البدایات والنهایات وما بینهما من المسافات.

هکذا عرفنا المیرزا(قدس سره) وبهذا امتاز، وبهذا الامتیاز رجعت نفسه المطمئنه إلى ربها راضیه مرضیه، لکنه ترک ثلمه نخشى أن لا یسدها شیء.

الراجی فضل ربه

عبد الحلیم شراره العاملی