نويسنده: admin    بخش: الأسئلة والأجوبة, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۵ آبان ۱۳۸۹       

a-1

أحکام الاستطاعه وشرائطها

(۱۱۸۷) رجل أحرم لعمره التمتع ودخل مکه، وبعد دخوله إلى مکه اُصیب بمرض لم یستطع معه إکمال أعمال العمره، فهناک فرضان؛ فتاره یمکن حمله وأخذه إلى عرفات والمزدلفه ولکنه بعدها لا یستطیع أن یکمل الأعمال، وتاره لا یستطیع الصعود إلى الموقفین ولو عن طریق حمله وما شابه؛ لأن ذلک خطر علیه. فما هو حکمه فی الفرضین؟ وشکراً.

بسمه تعالى؛ إذا أمکن حمله إلى الموقفین یحمل ویستنیب عنه فی بقیه الأعمال، وإن لم یمکن حمله إلى الموقفین بطل حجه، والأحوط جعل عمرته مفرده ولو بالاستنابه عنه فی طواف النساء، واللّه العالم.

(۱۱۸۸) حول الکفاره فی الحج، إذا أعطینا هذه الکفاره إلى عامه المسلمین بدلاً من فقراء المؤمنین فهل یجب إعطاؤها ثانیه لفقراء المؤمنین؟

بسمه تعالى؛ الأحوط وجوباً ذبحها ولو فی البلد، والتصدق بها على فقراء المؤمنین، واللّه العالم.

(۱۱۸۹) هل استعمال جهاز التلفون (الجوّال) حال الإحرام یعد تغطیه بالنسبه للاُذن؟

بسمه تعالى؛ لا یعد وضع التلفون على الاُذن غطاء للرأس، فلا بأس به للمحرم، واللّه العالم.

(۱۱۹۰) ورد فی کتاب الحدائق بعض الروایات تشیر بوجوب إحرام الصبی إذا أراد دخول مکه المکرمه، فما هو رأیکم الشریف فی ذلک؟

بسمه تعالى؛ یجوز إدخال الصبی مکه بدون إحرام؛ لأن الصبی مرفوع عنه القلم حتّى یبلغ، وما ورد فی إحرام الصبی وحجه محمول على الاستحباب؛ للقرائن الخاصه فی بعض تلک الروایات، واللّه العالم.

(۱۱۹۱) هل یجب تعلیم الناس محرمات الإحرام، مع أنه یعذر فیها الجاهل والناسی، فلا إثم ولا کفاره ولا یترتب علیها فی الحالین فساد الحج أو العمره حتّى الجماع قبل المشعر أو السعی. کما أن جهلهم بها یدفع عنهم الکثیر من الوسوسه الناتجه عن التخوف، بخلاف علمهم بها؟

بسمه تعالى؛ عند الإحرام یکفی أن ینوی المحرم الاجتناب عن جمیع محرمات الإحرام ولو بنحو الإجمال، ولکن یجب على المحرم تعلم محرمات الإحرام، حتّى یجتنب عنها، واللّه العالم.

(۱۱۹۲) أنا استقرضت مالاً للحج، هل هذا صحیح أم لا؟

بسمه تعالى؛ إذا کان لک مال آخر زائد على المال المقترض، بحیث یحسب زائداً على مؤونتک ومؤونه عیالک، فحجتک بالمال المقترض حجه الإسلام. أما إذا لم یکن عندک مال آخر بقدر المال المقترض ففی کون حجتک حجه الإسلام إشکال، والأحوط وجوباً إعاده الحج بعد أداء الدین وتجدد الاستطاعه المالیه، واللّه العالم.

(۱۱۹۳) کنت فی العمره وعند وصولی إلى التقصیر قمت بالتقصیر دون أن أنوی النیه، لکنها کانت فی قلبی لکنی نسیتها، فما الحکم فیها؟

بسمه تعالى؛ یکفی فی صحه العمل وجود النیه القلبیه، ولا یعتبر فیها الجهر وإن کان الجهر فی النیه مستحباً فی مناسک الحج وعمره التمتع، واللّه العالم.

(۱۱۹۴) إذا کان له من المال ما یکفیه للحج دون الهدی، وکان یمکنه الصوم بدل الهدی، فهل یعتبر مستطیعاً؟

بسمه تعالى؛ نعم، یعتبر مستطیعاً فی الفرض المذکور، واللّه العالم.

(۱۱۹۵) هل یجب على الزوج المستطیع بذل المال للزوجه من أجل الحج (الواجب)؟

بسمه تعالى؛ لا یجب على الزوج البذل المذکور، ولیس هو من نفقه الزوجه الواجبه علیه، هو إحسان لها، واللّه العالم.

(۱۱۹۶) هل یجب الاقتراض للحج؟

بسمه تعالى؛ إذا لم یکن عند الشخص مال زائد على معیشه نفسه وأهله، بحیث یفی ذلک المال بمصارف الحج، فهو غیر مستطیع للحج. نعم، إذا کان الحج مستقراً على ذمته من قبل، فعلیه الحج ولو بالاقتراض، واللّه العالم.

(۱۱۹۷) هل یجب على المضحی قبل أن یذبح اُضحیته أن یکون محرماً قبل العید لمده ۱۰ أیام، علماً بأن القصد هو المضحی الذی فی بلده ولیس فی مکه؟ وفقکم اللّه وسدد خطاکم.

بسمه تعالى؛ لا یجب علیه الإحرام، لا قبل العید ولا فیه، ویذبحها ویتصدق بها على فقراء بلده المؤمنین المتدینین، واللّه العالم.

(۱۱۹۸) هل یجوز أن أتفق مع شخص بإهدائه زیاره على أن یهدینی حجه، بسبب أنه علیّ حجه واجبه وعلیّ خمس متأخر ولا أستطیع تسدیده؛ لعدم توفر وقت الحج؟

بسمه تعالى؛ لا یسقط عنک وجوب الحج بهذه الهدیه، کما یجب علیک دفع الخمس الواجب علیک، واللّه العالم.

(۱۱۹۹) قبل أربع سنوات ذهبت إلى الحج ولم یکن عندی استطاعه مالیه، ولکن أحد الإخوه المؤمنین تکلف بالمبلغ وشرطت علیه أن اُسدده له حسب استطاعتی، لیس محدداً بوقت أو زمن، واستطعت أن اُسدد المبلغ بعد الحج وفی نفس السنه وللّه الحمد. والسؤال: هل تعتبر لی حجه الإسلام أم لا، علماً أننی جاهل بالحکم بالنسبه إلى الاقتراض والذهاب إلى الحج؟ وعلماً أننی من مقلدی السید الخوئی (قدس سره)، وإذا شاء اللّه سأذهب السنه إلى الحج إنشاء اللّه، بکونی من طاقم أحد الحملات، حیث یهبها لی صاحب الحمله. السؤال: بماذا تکون النیه إذا لم تعتبر الحجه الاُولى حجه إسلام؟

بسمه تعالى؛ الحج المفروض فی السؤال استحبابی لا یجب الحج بعد استطاعتک تلک، فاللازم مع استطاعتک مستقبلاً الإتیان به، واللّه العالم.

(۱۲۰۰) اقترض شخص مبلغاً من المال من البنک لشراء منزل أو سیاره أو غیره من المصارف الشخصیه، وهو یسدد القسط الشهری المعین علیه من قبل البنک بانتظام شهریاً، إذا توفر لدى هذا الشخص ما یکفیه للذهاب للحج، فهل تحسب هذه حجه الإسلام وتفرغ ذمته، أم لا؟

بسمه تعالى؛ الأحوط أن یأتی بالحج بقصد الأمر الفعلی، وإذا سدد دیونه وحصل على مال یفی بنفقه الحج یعید الحج کذلک، واللّه العالم.

(۱۲۰۱) شخص عنده مال یکفیه للذهاب إلى الحج، ولکنه یعلم أنه لو رجع إلى وطنه لا یبقى عنده مال یکفیه لمعیشته هو وعیاله، فهل تجزیه هذه الحجه عن حج الإسلام على هذا الفرض، أم لا؟

بسمه تعالى؛ لا تعتبر حجته فی الفرض المذکور حجه الإسلام، واللّه العالم.

(۱۲۰۲) أنا شخص معاق وإعاقتی کامله باستثناء یدی، فهل الحج واجب علی، علماً بأنی متمکن مادیاً؟

إذا توفر شخص یساعدنی بالحج ویقوم بواجباتی، فما الحکم هنا؟

إذا لم یتوفر الشخص الذی یقوم بواجباتی فهل یجب علی أن أبعث شخصاً ینوب عنی؟ أرجو الرد على کل إجابه على حده، کما أرجو السرعه بالرد؛ لأنه لا یوجد وقت کاف للحج.

بسمه تعالى؛ إذا کنت قادراً مالیاً على اصطحاب شخص یعینک على أداء مناسک الحج فأنت مستطیع، یتعین علیک الحج بنفسک، واللّه العالم.

(۱۲۰۳) شخص لیس لدیه الاستطاعه لأداء حجه الإسلام، ویرید أن یقترض مبلغاً من المال للذهاب إلى الحج، فهل یجزی حجه عن حجه الإسلام؟

بسمه تعالى؛ إذا کان عنده مال آخر زائد على مؤونته ولکن لا یرید بیعه فعلا أو لا یباع الآن واقترض وذهب إلى الحج تکون حجته حجه الإسلام، وأما إذا لم یکن عنده مال واقترض وذهب إلى الحج ففی کون حجته حجه الإسلام إشکال، والأحوط أن یحج مره اُخرى إذا استطاع ویقصد بحجته ما فی الذمه، واللّه العالم.

(۱۲۰۴) إننی عازم إن شاء اللّه لأداء فریضه الحج هذا العام، هذا بما أنی قد ذهبت إلى الحج وأنا فی التاسعه من عمری وذلک مع والدی، وقد أدیت المشاعر بکاملها وکانت النیه لحجه الإسلام، وبعد استشاره بعض المشایخ وکبار المعرفه فی الشریعه بخصوص صحه حجتی ولکن لم أحصل على جواب شاف. أما سؤالی لسماحتکم فهو: هل أنوی إلى حجتی القادمه نیه حجه الإسلام أو نیه حجه التمتع؟

بسمه تعالى؛ نیتک حجه الإسلام وما أدیت فی صغرک قبل بلوغک فلیس حجاً واجباً، واللّه العالم.

(۱۲۰۵) هل یجوز للحاج أن یلون الجمرات کی یتمکن من تمییزها بسهوله عن حصیّات الآخرین حال الرمی؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بذلک، ولکن لا حاجه إلى ذلک فیمکن الرمی بالزیاده حتّى یطمئن بإصابه السبع حصیّات، واللّه العالم.

(۱۲۰۶) لم أحج حجه الإسلام کونی غیر مقتدر، فهل حجتی صحیحه وتجزئ لو اقترضت قیمه حجتی وذهبت فی حال أعلم أنی أستطیع السداد؛ ولا أعلم باستطاعتی من عدمها؟

بسمه تعالى؛ حجک صحیح، ویحسب حجاً مندوباً ولا یکون حجه الإسلام وإن کنت قادراً على سداد الدین بعد ذلک، واللّه العالم.

(۱۲۰۷) الآفاقی إذا سکن فی مکه للعمل، فهل یجب علیه حج الإفراد أو التمتع؟

بسمه تعالى؛ إذا کان مستطیعاً للحج قبل سکنه فی مکه فالواجب علیه حج التمتع، وإن استطاع بعد سکنه فی مکه وإقامته فیها سنتین فالواجب علیه حج الإفراد أو القران، وأما إذا کانت استطاعته للحج قبل تمام السنتین فوظیفته حج التمتع، واللّه العالم.

(۱۲۰۸) الصبی الممیز ابن ۱۱ سنه ـ مثلاً ـ إذا أحرم ولم یؤد بقیه المناسک للعمره المفرده هل یترتب علیه محرمات الإحرام، ویجب علیه أن یعود لتأدیه المناسک على اُصولها لیحل له کل شیء (الزواج أو غیره)؟ وهل مطلوب بکفارات حتّى لو أدى المناسک؟

بسمه تعالى؛ لا شیء على الصبی، غیر أن الأحوط أن یأتی بعمره مفرده قبل الزواج، ویحرم لها رجاءً، واللّه العالم.