نويسنده: admin    بخش: الأسئلة والأجوبة, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۵ آبان ۱۳۸۹       

haj6

النیابه والحج الاستیجاری عن المیت والحج المندوب

(۱۲۰۹) هل یستحب التبرع بالحج عن المعصومین (ع)، وعلى فرض الاستحباب کما هی فتوى الإمام الخمینی (قدس سره)، هل یستحب للمکلف أن یستأجر آخر للحج عن المعصومین (علیهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ نعم هو مستحب، کما أن الاستیجار لذلک مستحب أیضاً، واللّه العالم.

(۱۲۱۰) لی صدیق توفیت أُمه ولم یکن بذمتها الحج، فأراد أن ینیب عنها حجه مستحبه فأردت أنا الحج عنها، وولدها لا یملک مالاً وأنا لا أملک، فقلت له: أنا أستقرض مالاً وأذهب وأنت سدد بعد الحج، فهل فی الحجه المستحبه إشکال، أم أنها صحیحه؟

بسمه تعالى؛ لیس فی هذه الحجه إشکال، واللّه العالم.

(۱۲۱۱) ورد فی الروایات ما یدل على تشریک الآخرین فی الحج والعمره المستحبین، فهل معنى ذلک أنه ینوی النیابه عنهم حین یحرم، أو أنه یحرم لنفسه ثم یدعو اللّه بأن یشرکهم فی ثواب العمل؟ وکیف یمکن النیابه عن متعددین فی الحج والعمره المستحبین؟

بسمه تعالى؛ کلا المعنیین المذکورین جائز، ولا بأس بالنیابه عن متعددین فی الحج والعمره المستحبین، ویعتبر عمل النائب عملا لمجموع المنوب عنهم، واللّه العالم.

(۱۲۱۲) هل یجوز الحج بالإنابه عن الإمام المهدی (علیه السلام)؟

بسمه تعالى؛ النیابه فی الحج المستحب عن المعصوم (علیه السلام) أو عن غیره لا بأس بها، بل هی مستحبه، واللّه العالم.

(۱۲۱۳) هل یصح تبرع المعذور نیابه عن آخر؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بالتبرع المذکور عن المیت، وکذا عن الحی إذا کان عملاً مستحباً تشرع فیه النیابه، واللّه العالم.

(۱۲۱۴) من کان یحج نیابه بالاُجره وطرأ عذر منعه من بعض الأعمال کالحیض للمرأه المانع من الطواف وصلاته مثلاً، هل تبطل نیابتها واُجرتها أم لا؟

بسمه تعالى؛ الحیض لا یمنع من صحه النیابه، إذا عملت الحائض بوظیفتها، واللّه العالم.

(۱۲۱۵) هل تصح وتجزئ استنابه واستیجار شخص قطع من إصبعه إحدى سلیمیاته الثلاث للحج عن آخر؟

بسمه تعالى؛ الحاله المذکوره لا تمنع من صحه نیابه المبتلى بها عن غیره فی الحج، واللّه العالم.

(۱۲۱۶) العمره الثانیه فما فوق، هل یجوز للإنسان أن ینویها عن نفسه وغیره، أم عن نفسه أو غیره؟

بسمه تعالى؛ لا بأس أن یشرک معه غیره فی العمره المستحبه، واللّه العالم.

(۱۲۱۷) العمره عن الغیر، هل یجب فیها تحدید (فلان وفلان و. . . إلخ)، أم یکفی فیها الإجمال): أهلی، أساتذتی، أولادی، و . . . إلخ)، وإن لم تذکر الأسماء؟

بسمه تعالى؛ إذا کانت مستحبه فلا بأس بنیه العنوان الذی ینطبق على أرحامه أو أساتذته، أو غیرهم ممن ذکر فی السؤال، واللّه العالم.

حج الإفراد

(۱۲۱۸) هل یجوز تقدیم العمره المفرده على حج الإفراد؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بتقدیم العمره المفرده على الحج.

(۱۲۱۹) لو أحرم الآفاقی للعمره فهل یجوز له أن یحرم من مکه لحج الإفراد، أم یرجع إلى المیقات، أم من أدنى الحل؟

بسمه تعالى؛ الإحرام لحج الإفراد لا بد أن یکون من آخر المواقیت، إلاّ لمن کان من أهل مکه أو مجاوراً فیها، واللّه العالم.

(۱۲۲۰) بعد أن حججت حجه الإسلام والتی کان فرضی فیها حج التمتع، والآن اُرید أن أحج حج الإفراد بهذه الطریقه، فهل هی صحیحه أو لا؟ أدخل مکه بعمره مفرده، ثم اُحرم فی الیوم الثامن لحج الإفراد من مکه أو من أدنى الحل. نرجو بیان ذلک بالتفصیل، والمورد الذی یجوز فیه الإحرام من مکه أو أدنى الحل لحج الإفراد بالنسبه لاُولئک الأشخاص الذین حجوا حج تمتع، ویقطنون خارج الحرم حالیاً.

بسمه تعالى؛ یجب الذهاب إلى أحد المواقیت لأجل الإحرام لحج الإفراد، مع التمکن من ذلک، واللّه العالم.

مواقیت الإحرام

(۱۲۲۱) حتّى یکون المعتمر محرماً فی العمره المفرده، هل یجب أن یکون على طهاره قبل الإحرام؟ وهل یجب أن یکون على وضوء قبل الإحرام؟

بسمه تعالى؛ لا تعتبر الطهاره عند الإحرام، ولا یجب الوضوء قبل الإحرام، والغسل للإحرام مستحب، واللّه العالم.

(۱۲۲۲) بناء على اختلاف أهل الخبره فی تحدید میقات قرن المنازل بین الهدى والسیل الکبیر، فهل یلزم تکرار الإحرام من کلا المکانین لإحراز الواقع؟

ثم على فرض لزوم التکرار لو أحرم شخص من أحد المکانین فقط ـ جهلاً ـ وحج حجه الإسلام فهل تجزیه؟

بسمه تعالى؛ علیه أن یجمع بین الإحرام من کل منهما والإحرام من الموضع الآخر، أو یحرم بالنذر قبل الوصول لهما، واللّه العالم.

ـ إذا اقتصر على الإحرام من أحدهما ولم یکن ما أحرم منه محاذیاً عرفاً للآخر، خصوصاً مع عدم الفصل بینهما بفاصل معتد به، فعلیه إعاده الحج فی عام آخر مع فرض بقاء الاستطاعه، واللّه العالم.

(۱۲۲۳) إذا رکبنا الطائره متوجهین إلى مطار جده، فهل یجب علینا الإحرام للعمره المفرده حتّى مع عدم عقد النیه للذهاب إلى مکه، وفی حال مرور الطائره على أحد مواقیت الإحرام، وإذا عزمت على العمره فکیف یکون الإحرام من مطار جده؟ ثم أیهما أفضل العمره الرجبیه أم العمره الرمضانیه؟

بسمه تعالى؛ إذا کان من نیته من أول الأمر الدخول إلى مکه المکرمه، فبعد وصوله إلى جده یجب علیه الذهاب إلى المیقات والإحرام منه. وأما إذا لم یکن من قصده ذلک، بل بدا له الدخول إلى مکه بعد وصوله إلى جده ففی هذه الصوره لا یجب علیه الذهاب إلى المیقات، بل یحرم من جده ثم یجدد الإحرام من أدنى المحل على الأحوط وجوباً، واللّه العالم.

(۱۲۲۴) هل یجوز الإحرام من جده أم لا؟ أرجو التفصیل فی المسأله وذکر الفروع إن وجدت.

بسمه تعالى؛ لا یجوز الإحرام من جده إلاّ لأهلها، وأما من کان مقیماً فیها سنتیه فالأحوط أن یکون إحرامه فیها بالنذر. نعم من لم یکن قاصداً الذهاب إلى مکه وقد ورد جده ثم بدا له الذهاب إلى مکه ولم یمکنه الذهاب إلى المیقات ولا إلى ما یحاذی المیقات عرفاً أحرم بالنذر من جده، ثم جدد إحرامه خارج الحرم قبل دخوله الحرم، واللّه العالم.

(۱۲۲۵) من جاء لیشتغل فی جده عقد عمل لمده سنتین ولم یمض علیه شهر بعد، وأراد أن یعتمر عمره مفرده فمن أین یحرم؟

بسمه تعالى؛ الأحوط أن یحرم من المیقات إذا کان من نیته الإتیان بالعمره المفرده أثناء فتره العمل، بل الأحوط أن یحرم من المیقات مطلقاً، واللّه العالم.

(۱۲۲۶) قد أرسلت لسماحتکم خریطه للمواقیت، تظهر بوضوح أن الطریق بعد جده إلى مکه محاذی للجحفه، ممّا یعنی إمکانیه الإحرام من جده قبل المحاذاه المذکوره بالنذر، فنرجو إفادتنا بتعلیق سماحتکم على ذلک، ولکم الأجر.

بسمه تعالى؛ لا اعتبار بالمحاذاه العلمیه، بل المعتبر هو المحاذاه العرفیه، وهی غیر محققه، واللّه العالم.

(۱۲۲۷) هل یمکن للمسافر المنتهی من أعمال العمره المفرده الإحرام بالنذر من داخل الحرم، سواء بالنیابه أو بعد مرور الشهر القمری، دون الرجوع إلى أدنى الحل؟

بسمه تعالى؛ فی مفروض السؤال لا بد وأن یکون الإحرام للعمره الثانیه من خارج الحرم، ولا یصح الإحرام من داخل الحرم ولا یجدی النذر فی ذلک، واللّه العالم.

(۱۲۲۸) الإحرام من جده بالنذر، مع العلم أنه ثبت لدى عده مراجع عن محاذاه جده للمیقات، فالرجاء إعلامنا بالفتوى.

بسمه تعالى؛ لم یثبت عندنا أن جده محاذیه محاذاه عرفیه للمیقات، بل الثابت عندنا عدمها، وعلیه فلا یصح الإحرام منها، واللّه العالم.

(۱۲۲۹) أهالی مکه إذا سافروا فهل یجب علیهم الإحرام عند الرجوع والمرور على المیقات أم لا؟

بسمه تعالى؛ لا یجب الإحرام على من کان عمله یقتضی الدخول والخروج من مکه، أو کان عمله فی مکه بنحو یتوقف على الدخول فیها، واللّه العالم.

(۱۲۳۰) هل یجوز للحاج أن یسافر من المدینه المنوره (میقات أبیار علی «مسجد الشجره») إلى مکه المکرمه لأجل الحج بسیاره مسقوفه، فی حال خوفه على نفسه الضرر (کالمرض؛ لإصابته بمرض الربو مثلاً سابقاً) وتعافى منه بالعلاج والوقایه ولکن احتمال رجوعه فی حال إصابته بهواء بارد أو هواء مندفع بشده، مثل ما یأتی وأنت على السیاره المکشوفه أثناء السیر. أو الخوف على نفسه من ضعف البدن ووهنه)، أم لا؟ وما علیه إذا سافر بسیاره مسقوفه فی الفرض المذکور أعلاه؟

بسمه تعالى؛ لا بأس برکوب السیاره المسقوفه، ویجب دفع الکفاره عن التظلیل المذکور، واللّه العالم.

(۱۲۳۱) لو دخل مکه وقام بأعمال العمره کامله جاهلاً بموضوع الإحرام أو ناسیاً لحکمه، ماذا یتوجب علیه أن یفعل؟

بسمه تعالى؛ فی مفروض السؤال لا شیء علیه، فإن أراد الإتیان بالعمره فالأحوط وجوباً علیه الرجوع إلى أحد المواقیت والإحرام منه، وإتیان أعمال العمره من جدید، واللّه العالم.

(۱۲۳۲) فی کل سنه تقریباً یختلف المسلمون حول الأول من شهر ذی الحجه المبارک، ویترتب علیه وقوف الحجیج على صعید عرفه الطاهر، ومثله سائر المشاعر المقدسه فی هذا الیوم غیر الصحیح؛ لأداء العبادات وبقیه المناسک.

فلو کان الحجاج معذورین فی ذلک، فما هو حکم غیرهم فی البلاد الإسلامیه المختلفه من ناحیه الإتیان بالأعمال المستحبه وصلاه العید وغیرها؟ فهل ما یثبت أول الشهر من قبل المفتی یخلق الواقع ویقرره؟

بسمه تعالى؛ إذا کان المسلمون فی البلاد الاُخرى وغیر الحجاج حتّى فی المشاعر المقدسه وفی مکه یعلمون الیوم الواقعی للشهر، کما لوثبت لهم بالرؤیه أو البینه المعتبره شرعاً، عملوا بالمستحبات على وفق الیوم الواقعی، وفتوى مفتی الدیار المقدسه لا یغیر الواقع. وأما الحجاج عند الشک أو الاختلاف، فلهم حکم خاص بهم، واللّه العالم.

(۱۲۳۳) هل یجوز لمن یقدم من جده أن یؤخر الإحرام إلى أدنى الحل فی طریقه إلى مکه المکرمه، کمسجد التنعیم وغیره؟

بسمه تعالى؛ جدّه لیست میقاتاً، ومن أراد الإحرام للعمره فعلیه أن یذهب إلى أحد المواقیت ویحرم منه، أو یحرم قبل رکوب الطیاره قبل المیقات بالنذر. نعم، إذا لم یقصد مکه ثم بدا له أن یعتمر فله أن یحرم من جده، ثم یجدد الإحرام من أدنى الحل، واللّه العالم.

(۱۲۳۴) إذا کان یعمل فی قریه واقعه بین مکه المکرمه وبین جده، فهل یحتاج فی الدخول إلى مکه إلى إحرام کل شهر؟ وهل الشهر هلالی أو عددی؟

بسمه تعالى؛ لا یبعد کفایه الدخول إلى مکه بدون إحرام، وإن کان الأحوط استحباباً الإحرام للعمره المفرده فی کل شهر، والشهر هلالی لا عددی، واللّه العالم.

(۱۲۳۵) من یأتی بالطائره على جده، هل یعتبر میقاته میقات أهل جده أم لا؟، وهل الأمر کذلک لو مر على الکعبه بالطائره؟

بسمه تعالى؛ یجب علیه الذهاب إلى أحد المواقیت والإحرام منه، ولا تعتبر جده میقاتاً، بلا فرق بین المرور علیها بالطائره أو النزول فیها، واللّه العالم.

(۱۲۳۶) إذا أراد أن یؤدی حج التمتع فهل یکفیه الإحرام من بیته أو من أدنى الحل، أو یجب علیه الخروج إلى أحد المواقیت الخمسه؟

بسمه تعالى؛ من کان منزله فی مکه لحج التمتع یحرم من أدنى الحل، وإذا کان منزله بین مکه وأحد المواقیت فیحرم من منزله، واللّه العالم.

(۱۲۳۷) الإنسان الذی دخل مکه ولم یحرم جهلاً أو نسیاناً، هل یجب علیه الرجوع للمیقات، أم یکفیه أحد مواقیت مکه المکرمه؟

بسمه تعالى؛ یجب علیه الرجوع إلى أحد المواقیت ویحرم منه، وإذا لم یمکن ذلک یرجع ویحرم من أقرب الأماکن إلى المیقات، اللّه العالم.

(۱۲۳۸) هل نیه الإقامه فی جده مجرد شهور تجعل میقات الإحرام فی العمره المفرده للمکلف مکان إقامته فی جده؟.

بسمه تعالى؛ إذا أقام فی جده سنتین ودخل فی الثالثه فله أن یحرم من جده، وکذا إذا لم یکن من نیته عند مجیئه إلى جده أن یحرم للعمره المفرده ثم بدا له بعد ذلک الإتیان بها، والأحوط أن یجدد الإحرام فی أدنى الحل رجاءً، واللّه العالم.

(۱۲۳۹) بالنسبه إلى اشتراط ساتریه ثوب الإحرام، هل یکفی تحقق الشرط مضاعفه الثوب وجعل بعضه على بعض؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بالإحرام بالثوب المتعدد، إذا کان المجموع ساتراً، واللّه العالم.