نويسنده: admin    بخش: الاخبار, الصفحة الأصلیة, المؤلفات    تاريخ: ۱ دی ۱۳۸۹       

sheikh

محاضرات دینیه (المحاضره الثانیه) لسماحه آیه الله العظمى المیرزا الشیخ جواد التبریزی قدس سره الشریف محاضرات ألقاها سماحته (قده) فی رحلاته إلى مدینه کرکوک فی شمـال العراق لأداء وظیفـه التبلیـغ أیام شبابه (قده),وکانت هذه المحاضرات قد ألقیت باللغـه الترکیه, فترجمت وأعیدت صیاغتها لتبقى ذخراً من مآثر هـذا المرجع العظیم.

نسخه کامل للتحمیل

فقره من الخطبه الشقشقیه

یقول الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) فی خطبته الشقشقیه المعروفه: > أما والله, لقد تقمصها ابن أبی قحافه, وإنه لیعلم أن محلی منها محل القطب من الرحا, ینحدر عنی السیل, ولا یرقى إلیّ الطیر. فسدلت دونها ثوباً, وطویت عنها کشحاً, وطفقت أرتئی بین أن أصول بیدٍ جذاء, أو أصبر على طخیهٍ عمیاء, یهرم فیها الکبیر, ویشیب فیها الصغیر … <(1).

بیعه المسلمین للإمام علی (ع)

بعد أن قُتل عثمان بن عفان هجم الناس على بیت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) یریدون منه أن یتصدى لخلافه المسلمین. ویحدثنا الإمام (ع) فی خطبته الشهیره المعروفه بالخطبه الشقشقیه عن کثره المبایعین فیقول: >حتى لقد وطئ الحسنان<(2) فقد کان الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) رافضاً لأن یکون الخلیفه بعد عثمان, وهذا مما نقله الخاص والعام.

کیف یرفض الإمام (ع) الخلافه وهی حقه؟!

فکیف نوفق بین هذا وبین ما نعلمه من جهاد الامام (ع) ودفاعه المستمیت عن حقه فی الخلافه بحیث ألقى خطبه بهذا الخصوص, وخرج هو والصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (س) إلى الأصحاب یطالبانهما بالحق المغصوب. فکیف یرفض الإمام (ع) الخلافه وقد جاءته طوعاً؟! لابد أن یکون لذلک سبباً.

والسبب الذی حدا بالإمام (ع) إلى ذلک هو ما رآه من انحراف الخط الاسلامی فی زمن الخلفاء إلى غیر الخط الذی أراده الله ورسوله, وتنفیذ خطط وأمور غیر تلک التی أرادها رسول الله | وتسلیم الناس بأن الخلافه یمکن أن تقام بالدجل والکذب وقتل الخلیفه السابق … الخ. فالخلافه التی یفترض فیها أن تکون منصبا إلهیا یعیّنه الله والرسول | أخذت بُعدا آخر عند الناس؛ ولذا رفض الامام (ع) الدخول فی هکذا أمر.

ولکن الناس کانت تصر على أن یکون الامام (ع) هو الخلیفه ویبررون ذلک بأنه (لا یوجد من هو کفؤ للخلافه غیرک یاعلی) ولو أنک لم تتصدَ لها سیتصدى لها من هب ودب ویحدث الهرج والمرج وتقع الفتنه بین المسلمین لامحاله, ولا یدفع هذه الفتنه الا أنت یاعلی ولذا فلابد ان تکون انت الخلیفه.

الأسباب التی دعت الإمام (ع) لقبول الخلافه

فأکرهوا الإمام (ع) على القبول فقبل (ع) ولقبوله هذا أسباب:

أحدها: أنه لو لم یقبل لقالوا: ان علیاً هو السبب فی ما یحصل من فتن وتفرّق بین المسلمین؛ إذ لو قَبِلَ الخلافه لما وقعت هذه المشاکل بین الناس. فقَبِلَ الإمام (ع) الخلافه دفعاً لهذه الاتهامات التی سیتهم بها.

لماذا سکت الإمام (ع) عن حقه فی الخلافه بعد وفاه الرسول |

فلنلاحظ ذلک جیداً ونلاحظ أیضاً ما یقوله الامام أمیر المؤمنین (ع) فی خطبته الشقشقیه الوارده فی >نهج البلاغه< وهو کتاب معروف عند الشیعه والسنه على حدٍ سواء, حیث یقول (ع) هناک: >أما والله, لقد تقمصها ابن أبی قحافه, وإنه لیعلم أن محلی منها محل القطب من الرحا, ینحدر عنی السیل, ولا یرقى إلیّ الطیر. فسدلت دونها ثوباً, وطویت عنها کشحاً, وطفقت أرتئی بین أن أصول بیدٍ جذاء, أو أصبر على طخیهٍ عمیاء, یهرم فیها الکبیر, ویشیب فیها الصغیر … <(1). فاختار (ع) طریق الصبر؛ لأنه لو شهر السیف وأعلنها حربا عواناً لما بقی أحد من شیعته الخُلص الذین لم یتجاوز عددهم آنذاک العشره.فکان غرض الإمام (ع) هو حفظ هذه الثُله القلیله من شیعته. وکذلک تجنب وقوع الفتنه بین المسلمین, یقول (ع) : >فرأیت أن الصبر على هاتا أحجى, فصبرت وفی العین قذى, وفی الحلق شجا, أرى تراثی نهبا<(1) وهذا بیان واضح جدا من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) وهو الصادق المصدَّق بأن منصب الخلافه من حقه هو وأن القوم قد غصبوا هذا الحق ظلما وعدوانا.

الإجراءات التی قام بها الإمام (ع) بعد تسلمه الخلافه

وهکذا فإن الناس أصرّوا على أن یکون الإمام أمیر المؤمنین (ع) هو الخلیفه بعد عثمان, فحینما قُتل عثمان ارتفعت الأصوات من هنا وهناک وکل واحدٍ یدّعی انه أحق بالخلافه من غیره, فقَبِلَ الامام (ع) أن یکون الخلیفه, ولکنه (ع) غیّر کثیرا من الأمور التی ما کان (ع) یرى أنها فی مصلحه المسلمین, خصوصا بعض المفاسد الاداریه التی حدثت فی زمن عثمان؛ فعثمان مثلا کان قد أعطى بیت المال – و هو حق عام للمسلمین – لبعض أرحامه وأقاربه, ونصب عشیرته ولاه على رقاب المسلمین. فلما جاء الامام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) ورأى هذا الوضع الفاسد عمَد إلى تغییره من الجذور.

لماذا اختار الإمام (ع) الکوفه عاصمه له؟

ولم یرُق هذا الأمر لمعاویه (لعنه الله) فرفض البیعه للإمام (ع) فتحرک الإمام (ع) إلى الکوفه وذلک لسببین:

الأول: أن یقترب (ع) من الشام التی سیقع فیها القتال الذی هو وشیک وواقع لا محاله.

الثانی: أراد الإمام (ع) أن یقیم الخلافه الثانیه للمسلمین ویبطل رأیهم فی ذلک, فالعامه یعتقدون بعدم جواز قیام خلافه ثانیه وإذا قامت فلابد أن تکون بعیده عن الأولى بحیث لا تصل إلیها ید الأولى. ولذا أقام الإمام (ع) خلافته فی الکوفه.

عدم شرعیه خلافه معاویه حتى على مبانی أهل السنه

ولنسأل أخواننا أهل السنه(۱): لقد کان الامام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) هو الخلیفه, وکان معاویه فی نفس الوقت یدّعی الخلافه لنفسه وقد أجمعت الأمه على بیعه الإمام علی (ع) >حتى لقد وطیء الحسنان< کما عبّر (ع) فقد بایعه المهاجرون والأنصار, فمن الذی بایع معاویه؟ وأیّ إجماع هذا الذی اجمعته الإمه على بیعه معاویه ولیس فیه المهاجرون ولا الأنصار؟! ولذا کتب الامام (ع) لمعاویه کتابا یقول فیه: >أما بعد, فإن بیعتی بالمدینه لزمتک وأنت بالشام, لأنه بایعنی القوم الذین بایعوا أبا بکر وعمر وعثمان, على ما بویعوا علیه, فلم یکن للشاهد أن یختار ولا للغائب أن یرد, وإنما الشورى للمهاجرین والأنصار …<(1) إذن معاویه خرج على الخلیفه الشرعی الذی بایعه المهاجرون والأنصار وهو الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) فماذا یقول أخواننا أهل السنه فی معاویه؟ وهو الذی خرج على خلیفه رسول الله | وقاتله وفعل ما فعل. وکذلک قضیه قمیص عثمان المعروفه والجاریه على الألسن.

وضع الکوفه فی ذلک الزمان

وهکذا وصل الإمام علی (ع) إلى الکوفه, ولا تتصوروا أن الکوفه کانت کلها موالیه للإمام (ع), مع إن الامام (ع) بیّن لهم مرارا وتکرارا بأنه هو الخلیفه الشرعی وأنه هو وصی رسول الله | بالحق ومع کل هذا وذاک لم یکن فی الکوفه إلا ثُله قلیله من الشیعه المخلصین وکان بعضهم من أصحاب الإمام علی (ع) المقربین وهم ممن عرف الحق وأهله ولذا تحدث الامام (ع) إلیهم ولم یتحدث لغیرهم, ولماذا لم یتحدث الامام (ع) إلى بقیه الناس؟ الجواب: إن الامام (ع) لو تحدث بأنه هو الخلیفه الشرعی بعد الرسول مباشره لأدّى ذلک إلى فضح الخلفاء الثلاثه وهذا مما یؤدی إلى وقوع الفتنه بین المسلمین وهذا ما لا یریده الامام (ع).

وحتى الخوارج الذین خرجوا على الإمام (ع) وحاربوه کانوا من أهل الکوفه, ولذا عاش علی (ع) غریبا فکان إذا اشتد همه وغمه ولم یجد أحدا من أصحابه الخلص یخرج إلى الصحاری والبراری لیبث همومه لها. فالإمام أمیر المؤمنین (ع) عاش من أجل الاسلام فقد شارک فی الغزوات والحروب التی خاضها الرسول الأکرم | وصبر على المصائب والبلاء من أجل الإسلام ولذا یقول (ع) : >فرأیت أن الصبر على هاتا أحجى, فصبرت وفی العین قذى, وفی الحلق شجا, أرى تراثی نهبا<(1).

وبنظره خاطفه للتاریخ نرى إن الذین قتلوا الامام الحسین (ع) فی کربلاء هم شیعه أبیه علی بن أبی طالب (ع) واستمر وضع الکوفه على هذا المنوال إلى زمن الامامین الباقر والصادق ‘ فقد کانت الکوفه مقراً لأبی حنیفه وکان قاضیها.

وقوع أهل السنه فی التناقض

فسؤالنا لأخواننا من أهل السنه هو هذا: أنکم تقولون من وصل إلى کرسی الخلافه فلا بد من إطاعته لأنه ظل الله وخلیفه رسول الله | ولا یجوز مخالفته بحال من الأحوال فلماذا خالف معاویه ؟ ولماذا خرج على خلیفه رسول الله (ع)؟ ولماذا سبّب فی سفک دماء المسلمین بمعاندته وتشبثه بالخلافه؟ هل یمکن أن یعتقد أحد أن فعل معاویه کان صوابا؟! خرج على أمیر المؤمنین (ع), وعرّض الاسلام والمسلمین لهتک الحرمه, وصار سببا فی اختلاف المسلمین وسفک دماء بعضهم للبعض الآخر. فهل هذا من الحق فی شئ؟! کلا وألف کلا. بل هذا الأساس الذی أسسه بنو أمیه ونحن نترک لکم الحکم یا أهل السنه وانتم احکموا فی معاویه وأمثال معاویه هل کانوا على الحق أو کانوا على الباطل. أما نحن فلا نشک فی أنه کان باطلا, وأنه ظلم وخان الإسلام و المسلمین.

إجماع الأمه على بیعه الإمام علی (ع) وعدم أجتماعها على من سبقه

وحتى حینما اجتمع القوم فی السقیفه وانتخبوا ابا بکر خلیفه للمسلمین لم یکن هناک اجماع, وهذا مما اعترف به اخواننا من أهل السنه أیضا, إذا لم یتم الاجماع الا بعد وصول أبی بکر للخلافه وبعد أن رضی الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) بتلک البیعه, وأما بالنسبه إلى بیعه أمیر المؤمنین (ع) بعد مقتل عثمان فقد کان هناک إجماع تام من المهاجرین والأنصار الذین هم أهل الحل والعقد؛ حیث یعتقد إخواننا أهل السنه بأن الإجماع لا یتم إلا بهم. إذن فاحکموا أنتم ولیحکم کل من یسمع فی معاویه هل کان على الحق أو کان على الباطل؟

المفاسد التی ارتکبها یزید بعد أبیه

وجاء من بعده ولده یزید, ولم یکن أحسن من الأول حالا, فقد ارتکب هذا الأخیر ما لم یرتکبه أبوه (لعنه الله علیهما) فقد قیل: إن معاویه کان قد أوصى ولده یزید بأن لا یتعرض للحسین بن علی (ع) بأذى. ولکنه فعل ما فعل. ولم یکتفِ بذلک بل أعلن یوم عاشوراء عیدا للمسلمین. کما تفعل الحکومات فی زماننا هذا فتجعل بعض المناسبات عیداً للدوله, کذلک فعل یزید وجعل یوم عاشوراء عیدا للمسلمین. واعتبر الناس ذلک الیوم عیدا لهم وصاموا فیه؛ لا لشئ الا لأن یزید أمرهم بذلک واعتبروا أن الصوم فی هذا الیوم شکرا لله. على ماذا؟ لأن یزید تمکن من قتل ریحانه رسول الله | وأسر أولاده؛ ولذا فلا بد من صوم ذلک الیوم شکرا على هذه النعمه!

حکم الصیام فی یوم عاشوراء

ولذا نهى أهل البیت ^ عن صوم یوم عاشوراء والنهی هنا بمعنى الکراهه لکی تتمیّز الشیعه عن بنی أمیه ولا تتشبه بهم, فمع أن الصوم من العبادات نهى عنه أهل البیت ^ بالنسبه إلى یوم عاشوراء ولو رجعتم إلى الکتب والرسائل الفقهیه لوجدتم کثیرا من الأیام یستحب فیها الصوم وبعض الأیام یحرم فیها الصوم وبعضها یکره فیه الصوم ومن هذه الأیام یوم عاشوراء فقد وردت الکراهه بصیامه حذرا من التشبه ببنی أمیه.

ومن یترک الصیام فی یوم عاشوراء وغرضه من ذلک أن لا یتشبه ببنی أمیه فله أجر عظیم عند الله تعالى هذا بالأضافه إلى الأیام الأخرى التی یصوم بها المؤمنون. وهنا لاحظوا جیدا فأنا لا أرید أن أقول لکم أملأوا بطونکم من الطعام فی یوم عاشوراء. کلا. بل أقول حتى إذا صمتم فلا تصوموا بنفس النیه التی سنها بنی أمیه.

سعه الأحکام وتقصیر الناس فی تعلمها

وهکذا بیّن لنا أئمه الهدى ^ جمیع هذه الأحکام ولکننا نجهل ذلک للأسف الشدید, حتى أنهم ^ لم یترکوا مجالا من المجالات إلا وبیّنوا لنا حکمه حتى أحکام بیت الخلاء وما ینبغی وما لاینبغی فیه, فقد ذکروا استحباب تقدیم الرجل الیسرى عند الدخول والیمنى عند الخروج والأمر بالعکس بالنسبه إلى دخول المسجد فتقدم الیمنى عند الدخول والیسرى عند الخروج وکیف تجلس وماذا تقول … إلى ما شاء الله تعالى من الأحکام. وهذه الأحکام لا یجوز إعمال الرأی الشخصی فیها أو تحکیم العقل فی فهم عللها, بل لابد من أخذها عن أهل بیت العصمه والطهاره ومنهم الإمام امیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع), ولذا أوصى الرسول الأکرم | بالامامه والخلافه لعلی (ع) من بعده حتى تتعلم الأمه الأحکام الشرعیه من منبعها الأصیل کی لا تضل عن الصراط المستقیم, هذا هو الغرض من الوصیه. ولکن الأمه للأسف الشدید لم تسعَ لتحقیق هذا الغرض حتى وصل الأمر بهم أن لا یقبلوا کلام الأئمه ^ الذین نصبهم الله تعالى ورسوله | وتفرقت هذه الأمه إلى فرق شتى بعضها یقبل منهم ^ وبعضها لا یقبل, بعضها عرف الحق وأهله وبعضها الآخر لم یعرف ذلک. والله تعالى هو العالم بحقائق الأمور. وأما نحن فمکلفون بأن نتبع کلام أئمتنا ^ فی هذه الدنیا, وظیفتنا هی أن نلتزم بما أوضحه الله تعالى والرسول | وأهل البیت ^ وعلینا ان نهتم بذلک قدر الإمکان ولو حصل منا بعض القصور فالله تعالى أرحم الراحمین.

ولقد سألت أحد الناس: هل تصوم؟ فأجاب: نعم. فقلت له: کم یوما تصوم فی شهر رمضان؟ فقال: أنا لا أصوم فی شهر رمضان بل أصوم عشره أیام فی شهر محرم. قلت له: وکیف ذلک؟! قال: هکذا علمونا وبینوا لنا أحکام الصیام!!!. هذا والله تعالى یقول: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیَامُ کَمَا کُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ}(۱) ویقول الإمام أمیر المؤمنین (ع): > لا قربه بالنوافل اذا أضرّت بالفرائض <(2)وهؤلاء الناس یعملون بالنوفل بل یصومون عاشوراء وهو من المکروهات ویترکون الفرائض الواجبه!

یا شیعه علی (ع): ما ذنب هؤلاء الذین لا یعرفون أحکام دینهم؟ لماذا لا یصلون؟ ولا یعرفون کیفیه الوضوء الصحیحه؟ لماذا کل هذا التقصیر فی مسأله الدین؟ ما سبب ذلک؟ لیس السبب إلا قله اهتمامنا فی أمر الدین وقله تتبعنا لشؤون المذهب. والله تعالى یقول: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}(۳) ومادمنا نعتقد بأن مذهبنا هو المذهب الحق من دون مذاهب الأرض جمیعاً فیجب علینا أن نسعى لنشره وأن نعلّم الناس أحکامه وتعالیمه, ونشرح لهم أصوله حتى یعرفوا حقیقیته. وإذا أدینا هذه الوظیفه سیرضى عنا أهل البیت ^ وهذه بحد ذاتها عباده لا ینبغی تفویتها.

ولو رجعنا إلى سیره أئمتنا کالامام زین العابدین (ع) الذی لقب بـ (سید الساجدین) لوجدنا انهم أولوا هذه الأمور أهمیه خاصه.

عودا على بدء

والنتیجه أن یزید بن معاویه ارتکب أمورا لم یرتکبها حتى أبوه. فقد أعلن یزید یوم عاشوراء عیدا للمسلمین! روی عن أحد الصحابه أنه قال: دخلت الشام فرأیت فیها أمورا عجیبه؛ وجدت ان أهل الشام – کبیرهم وصغیرهم طفلهم وشیخهم – قد خرجوا إلى ضواحی الشام, محتفلین ویرقصون وینشدون الأغانی, فقلت: أللشام عید لا نعرفه؟ فالأعیاد المنصوص علیها فی الإسلام معینه ومعروفه, وهذا الیوم لیس واحدا منها فلا هو یوم جمعه ولا هو عید الفطر ولا الأضحى ولا غیرها من الأعیاد. فوجدت رجلا قد انفرد وکانت تبدو علیه آثار الحزن والألم, فسألته عن سبب احتفال أهل الشام وسألته عن سبب حزنه وانزوائه؟ فخاف منی ولم یجبنی. فقلت له: لا تخف فأنا من أصحاب رسول الله | فأشار إلیّ أن أذهب إلى بوابه الشام. فذهبت هناک ویا لیتنی لم أذهب, فقد وجدت الرؤوس مرفوعه على الرماح ووجدت تلک الأقمار المنیره محموله على تلک الرماح. ورأیتهم وقد أدخلوا نساء الرساله إلى مجلس یزید بن معاویه, فی ذلک المجلس الکبیر الفخم حیث یجلس یزید الذی یسمى خلیفه المسلمین!.

مصیبه الإمام السجاد (ع) فی الشام

ینقل الشیخ الطبرسی فی >الاحتجاج<(1) بأن الامام السجاد (ع) لم ینم لیله هانئ البال بعد واقعه کربلاء ولم یأکل طعاما أو یشرب شرابا إلا وتذکر عطش أبیه الحسین (ع) وبکى. وقد مرّ یوما بسوق القصابین فسمع القصاب یقول لولده: یا بنی إسقِ الکبش قبل أن تذبحه. فسأل الإمام (ع) ذلک القصاب: أنتم لا تذبحون الکبش حتى تسقوه الماء؟ فقال القصاب: نعم یا مولای هذه عادتنا. فتوجه الامام (ع) جهه کربلاء وخنقته العبره وبکى وقال: ان القوم قتلوا الحسین (ع) عطشانا.

وقد أدخلوا هذا الإمام العظیم (ع) إلى مجلس یزید والخطیب یخطب على المنبر ویتغنى بمدح معاویه وولده یزید؛ والحال أن الخلافه هی حق الإمام (ع) وکان ذلک الخطیب یشتم الإمام علی بن أبی طالب (ع) والامام السجاد (ع) جالس ویسمع. فهذا الخطیب مأجور من قبل یزید الذی کان جالسا فی المجلس. فکان الخطیب یقول أن سبب مجئ زین العابدین (ع) وعمته زینب إلى الشام هو لقلب الأمور وإحداث الفتنه. فقال الإمام (ع) لذلک الخطیب: اشتریت مرضاه المخلوق بسخط الخالق, ثم قال لیزید: إئذن لی بأن أقول للحاضرین کلمات فیها لله رضى وللحاضرین أجر وثواب. فأبى یزید ولکن الحاضرین أصروا على یزید بأن یسمح للإمام (ع) بالکلام. فقام الإمام (ع) وحمد الله وأثنى علیه ثم ذکر النبی فصلى علیه وبعد ذلک عرّف نفسه للناس لأنهم لم یعرفوا بأن هذه العائله الأسیره هی عائله رسول الله |.