نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, النصایح    تاريخ: ۲۲ فروردین ۱۳۹۰       

altalabate2

ما هی صفات طالب العلم الجید، أرجو أن تنصحوننا؟

إن لفتره الشباب دور أساس فی مستقبل طالب العلم، فإذا ما بنى نفسه وأحسن الاستفاده من وقته فإن مستقبله سیکون لامعاً مضیئاً، ومتانه الدراسه واکتساب المعنویات والتقرب إلى الله تعالى، وتهذیب النفس اُمور إن أولاها طالب العلم أهمیه منذ أیام شبابه وابتداء دراسته الحوزویه( ۱ ) فإن توفیقه أمر محتم، ادرس لله واترک الأمر لله تعالى وستکسب النورانیه بإذن الله التی ستعقبها السعاده الدنیویه والاُخرویه.

واغتنم الفرص فإن الشباب سرعان ما یمضی وفقک الله.

—————————————————————

پی نوشت :

(۱) یقول الحاج کریم رهبر شقیق المیرزا جواد التبریزی المقدّس: قرر المیرزا التبریزی مع اثنین من زملاءه فی المدرسه العصریه ترک مدرستهم والالتحاق بالحوزه العلمیه، فأخفق الأول من زملاءه فی المتابعه وعاد إلى مدرسته بعد أیام من ترکها، وأما الثانی فکان حظه کحظ الأول إذ لم یستطع المتابعه فعاد بعد زمیله الاول بایام إلى مدرسته لکن المیرزا کان قد شرع درسه الحوزوی بکل جدّ وحزم، ولا یفوتنی أن أذکر بالذکاء الذی کان یتمتع به المیرزا فقد حاز فی الدراسه العصریه على المرتبه الاُولى فی الفصل الأول لکل منطقه آذربیجان، وبعد مرور عده أیام قام مدیر المدرسه بالاستعلام من والدی عن سبب تغیب المیرزا المرحوم فأجابه الوالد: إنه لا یرضى بالعوده إلى المدرسه ویرغب بأن یصبح من علماء الدین، لکن مدیر المدرسه لم یقنعه ذلک الکلام فقرر التکلم مع نفس المیرزا+.

یتابع الحاج کریم رهبر قائلاً: فقام المدیر بشراء بعض الهدایا وقصد حجره المیرزا فی المدرسه الطالبیه التابعه للحوزه العلمیه فی تبریز وشرع بتقدیم النصح له: بنی! إنّ لک مستقبلاً نیّراً تستطیع أن تحصل على رتبه علمیه کبیره تفید بها المجتمع و… واصر علیه کثیراً غیر ان المیرزا مع کل احترامه لمدیر المدرسه أجابه بالقول: «إننی أرغب أن أخدم فی هذا السلک»، وعبثاً راحت جهود المدیر فی تقدیم الوعود الکثیره للمیرزا باعطاءه الامتیازات ومساعدته فی اُمور شتى حیث رفضها جمله وتفصیلاً وقال: «اننی أرغب أن أکون طالب علم وأخدم الدین والمذهب وهذا هو الطریق الذی اخترته وسأطویه إلى آخره باذن الله تعالى».

وفی النهایه بلغ المیرزا بتلک النیه الطاهره ما کان یأمله من الأهداف الالهیه وتمکن من تربیه تلامذه أخیار وترک العدید من المؤلفات العلمیه المفیده، وقد وفق لاحداث تحول کبیر فی الحوزه العلمیه فی قرنه، فقد ترک جیلاً من أساطین الحوزه العلمیه الأقویاء الذین تتلمذوا على یدی الفقید الراحل.

- قال الحاج میر علی أکبر فردوس (وهو من خیّرین ومتدینی تبریز، وکان على علاقه ومعرفه بالفقیه المقدس المیرزا التبریزی+ من زمن دراسته فی المدرسه الطالبیه فی تبریز وکان وکیلاً وأمیناً للمیرزا فی تبریز) فی جمع من الناس: کان من الواضح التفات الطلاب إلى المیرزا حینما کان یتردد فی المدرسه الطالبیه واشاره بعضهم إلى بعض قائلین: انه طالب کثیر الفضل موفق فی دراسته وتحصیله، وکانوا یستغلون کل فرصه للاستفاده منه.

وأما مقامه العلمی فقد کان واضحاً على ذلک الشاب الذی کان یتمشى فی المدرسه الطالبیه ذلک الوقت، فقد کان یصرف جمیع وقته فی الدرس والبحث وکان عاشقاً لطلب العلم، وکان الطلاب یسعون لاستغلال فرصه تردده فی أنحاء المدرسه أو أی فرصه ممکنه للاستفاده من علومه الغزیره، وکان یتوقف لهم ویجیبهم على اشکالاتهم واستفهاماتهم بکل محبه، وکان یفرع على کل سؤال یتوجه إلیه العدید من الفروع الاُخرى ویغنی السائل من علمه.

- یقول حجه الاسلام والمسلمین السید مرتضى الموسوی: لقد کان المیرزا التبریزی+ عجیباً فی التزامه بالدروس; فقد کان موفقاً ومحطاً للعنایه الالهیه حیث أنه لم یعطل دروسه حتى لیوم واحد ضمن السنوات الخمسه عشر التی درستها عنده اللهم ما عدا یوم واحد! وقد تعجبنا کثیراً حینما أعلن عن تعطیل ذلک الیوم، فقد توجهت مع مجموعه من الأصدقاء إلى بیت المیرزا ذلک الیوم لنطمئن عن أحواله، فاستقبلنا ورحب بنا، ومن ظاهر حاله عرفنا أنه محموم.

ومن الاُمور الملفته للنظر والتی تستحق الذکر ولیس لها تفسیر سوى عنایه ولی العصر× به+ وهی تنظیم الدروس طوال السنوات الأربعه التی کان فیها مریضاً حیث کانت دروسه مستمره ومنظمه طوال فتره العلاج، ولم یمنعه ذلک عن الاستمرار کما لم یدفعه ذلک إلى تعطیل الدرس، وهذا لم یکن لیحصل لولا عنایه الحجه ابن الحسن العسکری×. لقد استمر بالقاء دروسه إلى آخر أیام الدرس فی الحوزه العلمیه واشتد مرضه فی أیام عطله الحوزه ، وبعد ۲۵ یوماً على اشتداد المرض التحق للقاء ربه.

ان للمیرزا مکانه کبیره فی قلوب تلامذته، حیث لایعقد مجلس من المجالس التی یتجمعوا فیها إلا ویتناقلوا فیه ذکر المیرزا+، لقد کان المیرزا التبریزی+ حارساً أمیناً مدافعاً عن مبانی التشیع الحقه وناقلاً لعلوم آل محمد والیوم تفتخر الحوزه العلمیه بتلامذه ذلک الفقیه المقدس، إنّ التحول العلمی فی الحوزه العلمیه کان رهناً لجهاد ذلک العالم الحر، اللهم زد فی علو درجاته آمین یارب العالمین.

یقول الشیخ اسماعیل الکلداری البحرانی: استیقظت صباح أحد أیام الشتاء فرأیت الثلج قد لف جمیع أنحاء البیت، فوقعت فی حیره التردد بین الذهاب إلى الدرس وبین البقاء فی البیت، أما فی الخارج فقد کانت السماء تجود بما لدیها من الثلوج وبعد جهد جهید هیّأت نفسی وخرجت من البیت متجهاً إلى الدرس، وکان طریقی یمر من جانب حرم السیده المعصومه÷، کانت الشوارع خالیه من الماره لشدّه المطر وبروده الجو، وفی أثناء الطریق إذا بی أرى طالب علم یمشی فی ذلک الجو وقد غطّى رأسه بعبائته والسماء لا زالت ترسل بثلوجها الغزیره، فغطت الثلوج عباءه ذلک الطالب، ولما اقتربت منه عرفت أنه المیرزا التبریزی+، کان یحمل بیده کتاب وسائل الشیعه فإذا بقدمای تضعفان عن المشی، وللحظه رحت أحدق بذلک الوجه النورانی ورحت اُحدّث نفسی بالرغم من کونه نائب الامام × ومع هذ السن المتقدم إلا أنه یجدّ السیر إلى الدرس وأنا الشاب اُحدث نفسی بعدم المضی إلى الـدرس؟! فتأثرت لهذا المنظر کثیراً و کلما تذکرت هذا المشهد أغـوص فـی فکری واُحدث نفسی; إلهی کم هؤلاء مقربون من ساحه قدسک یصلون اللیل

- بالنهار سعیاً لحفظ الدین ونشر المذهب، وقد أحدث هذا المنظر تغییراً جذریاً فی طریقه دراستی، رحم الله المیرزا فقد کانت جمیع حرکاته دروساً وعبر، لقد کان درسه الاول الذی علمنا ایاه هو الولاء وحب أهل البیت^ وأوجد فی قلوبنا تحولاً عظیماً، ثم علمنا بفعله وعمله کیفیه طلب العلم والجدّ فی التحصیل طابت ذکراه. یقول حجه الاسلام والمسلمین الشیخ حسین الکاتبی: لم اُسجّل على المیرزا التبریزی+ تعطیلاً واحداً فی طول العشرین السنه التی درست فیها على یدیه، فقد کنت أحضر درسی المیرزا الصباحی والمسائی، وفی أحد الأیام لم یحضر المیرزا إلى الدرس المسائی، فقلت لبعض الطلبه: وأخیراً سجلنا على الشیخ تغییباً واحداً! وتهیّأ الطلاب للخروج من مجلس الدرس وإذا بنا نرى المیرزا یدخل المسجد (محل الدرس)، فهمس الطلاب باذن بعضهم البعض:حتى فی هذا الیوم الذی توقعنا فیه تعطیل الدرس قد حضر المیرزا+. سُئل المیرزا عن سبب تأخره عن الدرس؟ فأجاب: «لقد کانت ساعتی غیر مضبوطه فوقع فیها الاشتباه لهذا لم أتمکن من الحضور فی الوقت المقرر»، فإذا استثنینا بعض أیام المرض فإننا لا نجد المیرزا قد تغیب عن درسه، لقد کان یحترق بکل عشق کالشمعه لیربی طلاباً فضلاء مفیدون، وقد وفق بلطف الله تعالى فی هذا والیوم نرى تلامذه هذا العالم الربانی یدیرون دفه السطوح العالیه فی الحوزه العلمیه.

یقول حجه الاسلام والمسلمین الشیخ رضا الانصاری: ذات یوم لم یحضر خادم حسینیه أرک فبقی الباب مقفلاً لذا فان أغلب الطلاب الذین تجمّعوا على باب الحسینیه تفرقوا شیئاً فشیئاً بعد أن یأسوا من مجیء خادم الحسینیه، وفی هذه الأثناء جاء المیرزا التبریزی+ وبعد اطلاعه على الأمر وبدل أن یعلن تعطیل الدرس توجه

- إلى ما تبقى من الطلاب قائلاً: «الیوم نتابع درسنا فی سرداب منتدى جبل عامل (بجانب حسینیه أرک)».

وتوجه المیرزا إلى المکان المذکور وتبعه بقیه الطلبه وتابع بحثه کما فی سائر الأیام الاُخرى.

یقول حجه الاسلام والمسلمین الشیخ رضا الانصاری: ذات یوم وبینما کان المیرزا التبریزی+ یلقی درسه فی حسینیه أرک ایام الحرب المفروضه إذا بصفّاره الإنذار یعلو صوتها، وکان علامه على هجوم جوی للعدو الکافر، وفی هذه الأثناء وفی جو من الخوف والوحشه تهتز الحسینیه على أثر انفجار مهیب، وکان من الشده بحیث تناثر التراب من سقف الحسیینه على رؤوس الطلاب، وبعد هدوء الوضع قام المیرزا التبریزی+ بعد اطمئنانه على سلامه الطلاب باکمال الدرس طبق البرنامج الیومی.

طیّب الله روحه وذکراه وأکثر الماشین على خطاه، فإنه إضافه إلى التحول الکبیر الذی أحدثه فی السلک العلمی للحوزه کان المدافع الصادق عن الولایه کذلک، وقد أحدث فقده الیوم خلأ محسوساً.

إنا لله وانا الیه راجعون، رحمه الله علیه رحمه واسعه وحشره الله مع النبی المصطفى وآله الطاهرین الأطیبین، صلوات الله علیهم أجمعین، والحمد لله رب العالمین.

اخذت من کتاب النصایح آیه الله العظمی المیرزا جواد التبریزی (ره)