نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة, الاخبار, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۳۰ تیر ۱۳۹۱       

توحید (۱) (استاد الفقهاء والمجتهدین المیرزا جوادالتبریزی(قدس سره))

س: ما هو رأی الطائفه المحقّه بمن یرى انحصار القضاء والقدر بالواقع الکونی دون الواقع الاجتماعی، إذ یقول فی ردّه على الشیخ المفید: إنّ مسأله القضاء والقدر لا تتصل بالأوامر والنواهی الصادره من اللّه فی التکالیف المتعلّقه بأفعال عباده، بل هی متّصله بمسأله الواقع الکونی، والإنسانی فیما أوجده اللّه وفعله وقدرته وطبیعته بالدرجه التی یمکن للإنسان أن یحصل فیها على تصوّر تفصیلی واضح للأسباب الکامنه وراء ذلک کلّه فی معنى الخلق وسببه وغایته.
وقال فی موضع آخر موضحاً بما نصه: لیس هناک قضاء ولا قدر، الإنسان هو الذی یصنع قضاءه وقدره، ولکن هناک حتمیه تاریخیه، وهناک حتمیات سیاسیه وهناک حتمیات اقتصادیه، إنّک عندما تحدّث الإنسان عن حتمیاته فمعنى ذلک أنّک تعزله عن کلّ ما حوله، ولکن عندما یتحدث اللّه عن القضاء والقدر فإنّه یقول لک: إنّک تصنع قضاءک وقدرک … إلى أن یقول: نحن لا نقول بأنّ الأمر الواقع هو القضاء والقدر، أم الأمر الواقع هو شیء صنعه الآخرون واستطاعت أن تحرّکه ظروف موضوعیّه معیّنه!

ج: بسمه تعالى؛ إنّ القضاء والقدر على قسمین:
۱ـ ما کان معلّقاً على اختیار العبد، کالخساره والربح مثلاً، فهذا راجع لمشیئه الإنسان، وعلم اللّه بوقوعه عن اختیار العبد لیس سبباً لإجبار العبد على ممارسه ذلک العمل.
۲ـ ما کان غیر معلّق على مشیئه العبد، فهذا قضاء حتمی، کالغنى والفقر والآجال، وأمثالها مما لیس بید العبد، وهذا هو ظاهر القرآن الکریم فی نحو قوله تعالى: (قُلْ لَن یُصیبَنَا إلاّ مَا کَتَبَ اللّهُ لَنَا) وقوله تعالى: (إنّا أنزَلنَاهُ فی لَیله القَدر)، والمقصود بلیله القدر کما فی الروایات لیله التقدیر، أی تقدیر الأرزاق والآجال ونحوها. إنّ تقدیر اللّه بعد اختیار العبد کسب الحرام، وقضاءه بعد تقدیر العبد سلوکه. وإن شئت قلت: قضاؤه وتقدیره مسبوق بعلمه سبحانه، وما تعلق به علمه هو فعل العبد باختیاره وإرادته، فلا منافاه بین قضاء اللّه واختیار العبد، کما لا ینافی اختیار العبد قضاء اللّه، بل هما متطابقان، واللّه العالم.

س: جاء فی کتاب الاربعین للامام الخمینی (قدس سره) (ص ۵۰۰) ما یلی:(ونحن على ضوء المبادئ الثابته لدینا بالدلیل والبرهان نؤمن بأن الحلال والحرام من الرزق المقسوم، من قبل الحق المتعالی، کما نرى الآثام بتقدیر من الله وقضائه، من دون أن یستلزم ذلک الجبر والفساد).
کیف یمکن توجیه ان الرزق الحرام مقسوم من قبل الله تعالى، وما معنى أن الآثام بتقدیر منه سبحانه وتعالى وقضائه؟

ج: بسمه تعالى؛ إنّ تقدیر الله تعالى بعد اختیار العبد کسب الحرام، وقضائه بعد تقدیر العبد وسلوکه، وان شئت قلت: قضاؤه وتقدیره مسبوق بعلمه سبحانه، وما تعلق به علمه هو فعل العبد باختیاره وإرادته، فلا منافاه بین قضاء الله واختیار العبد، کما لا ینافی اختیار العبد قضاء الله، بل هما متطابقان، والله العالم.

س: هل الانسان مخیر أم مسیر، إن کان مسیراً ما سبب خلق الله الجنه والنار؟ وما هی الاعمال المخیر بها الانسان والمسیر بها؟

ج: بسمه تعالى؛ الإنسان بالنسبه إلى أعماله التی تعلق بها التکلیف مخیر ویحاسب علیها یعاقب على العصیان ویثاب على الطاعه وحاشا لله أن یحاسب على عمل لیس للإنسان فیه اختیار (وما ربک بظلام للعبید)، والله العالم.

س: هل الملائکه مخیرون أو مجبورون على طاعه اللّه تبارک وتعالى وترک معاصیه؟

ج: بسمه تعالى؛ أخبر اللّه سبحانه وتعالى فی کتابه الکریم عن ملائکته أنهم: (لا یعصون اللّه ما أمرهم ویفعلون ما یؤمرون) ومعنى ذلک أنهم لا یمیلون إلى المعصیه بل یمیلون إلى الطاعه وهذا معنى العصمه، وهی لا تنافی القدره على المخالفه وإنما تستلزم المیل إلى الطاعه وعدم المیل إلى المعصیه غایه الأمر أن الفرق بین العصمه فی الإنسان والعصمه فی الملائکه أن فی الإنسان غرائز و شهوات تدعو إلى المخالفه وهی لیست موجوده فی الملائکه لذلک فإن المعصوم من الإنسان الذی أمات شهواته وأفناها وجعل کلّ میله إلى الطاعه أفضل من الملائکه وهذه الأفضلیه على الملائکه حتى للإنسان المتقی العامل بطاعه اللّه والمجتنب عن المعاصی وإن لم یکن من المعصومین، واللّه العالم.

س: إذا اخترت الإسلام و القرآن فهل أنا مسیر أو مخیر فی ما یریحنی من القرآن؟

ج: بسمه تعالى؛ ان الدین عند الله الاسلام و من یبتغ غیر الاسلام دینا فلن یقبل منه و اما الاختیار فان الانسان لیس مجبراً على اعماله و القول به باطل والله العالم.

س: ما الفرق بین البلاء والامتحان؟

ج: بسمه تعالى؛ البلاء من الابتلاء، وینصرف إلى کون ذلک من الله یکون امتحاناً من الله، بخلاف مطلق الامتحان فإن کونه من غیره سبحانه أیضاً ظاهر.
س: أن الله سبحانه و تعالى یبتلی الناس (أما بحرمانهم من النعمه أو بأعطائهم النعمه) أی أن یعطیهم المال فیرى ماذا یصنعون به أو یحرمهم من المال ویری صبرهم … و الحرمان أمتحان أصعب من أن تتوافرالنعمه … فلماذا لا یکون امتحان و أبتلاء جمیع الناس سواسیه … فالفقیر قد یشعر بأن الغنی أفضل منه و أن الله ابتلى الفقیر اکثر من ابتلائه للغنی و کذلک قد یشعر المریض أو المحروم من نعمه الأولاد فهل هذه التکفیرات نعاقب علیها لأننا نشعر بأن الله ابتلى و أمتحن ناس أخف من امتحان الآخرین ….
و کیف السبیل لأن نثبت أقدامنا و نصبر على الابتلاء؟

ج: بسمه تعالى؛ الله سبحانه یبتلی المؤمنین بأنواع البلاء بما یرجع إلى مصلحتهم و هو بالمؤمنین رؤوف رحیم کما أنه سبحانه أعلم بما یصلحهم فقد ورد فی بعض الأثر أن من عبادی من لا یصلحه إلا الفقر و لو أغنیته لطغى والله ارحم الراحمین.

س: استمعت إلى إحدى المحاضرات الدینیه و کان الشیخ الفاضل یتکلم و یقول إن ما یصیب الإنسان فی الدنیا من إمتحانات هو سبب لدخوله الجنه لأن طریق الجنه لیس بالطریق السهل. و أنا قرأت کتاباً جاء فیه إن کل مایصیب الإنسان حتى لو کان جرح، خدش، حادث، فقد عزیز إلى آخره هو بسبب العمل السیء للإنسان فکیف اذن نستطیع التفریق بین ما یصیب الإنسان هو من عمله أم هو امتحان؟

ج: بسمه تعالى؛ البلاء الذی ینزل بالمؤمنین فی کثیر منه أثره تخفیف الذنوب عنه و بعضها لرفع الدرجات فما ورد فی حق الإمام الحسین (علیه السلام) إن رسول الله قال له أن لک درجات لا تنالها إلا بالشهاده من هذا القبیل والله العالم.

س: تواترت الروایات عن أهل البیت (علیهم السلام) بتکفیر ذنوب الشیعه فی الحیاه الدنیا، فیخرجون حین یخرجون منها ولا ذنب علیهم، فإذا کان ذلک لما بینهم وبین اللّه (عزّ وجلّ)، وأنّ التائب من الذنب کمن لا ذنب له، فهل یشمل أُولئک ـ والحاله هذه ـ عذاب القبر؟ أو أنّ عذاب القبر یخصّ غیر تلک الذنوب؟

ج: بسمه تعالى؛ التوبه والاستغفار کما ذکر یکفّران السیّئات المتعلقه بحقوق اللّه سبحانه، إذا حصلا بشرائطهما، فلا یکون على العبد وزر منها، وأمّا مسأله تکفیر ذنوب الشیعه فهو أمر آخر، والذی أعلم فیه أنّه إن وقع القول منهم (علیهم السلام) فإنّ المتوفّى من شیعتنا لا خوف علیه، وأرجو من اللّه سبحانه أن یقع القول عند احتضارنا (إن شاء اللّه تعالى)، واللّه العالم.
س: کیف اختلفت ألوان البشر؟ هل کانت بفعل اللّه جلّ وعلا أو الطبیعه؟ فی حین أنّ الأب لهم واحد وهو آدم؟

ج: بسمه تعالى؛ قال تعالى: (ومن آیاته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتکم وألوانکم)، وفعل اللّه فی الخلق تاره یکون بالمباشره، وتاره یکون بالتسبب، والجمیع مستند لمشیئته تعالى، واللّه العالم.

س: یدور فی بالی موضوع وقد حرت فیه وبحثت عن حل له فلم أجد فبتُّ لا أستطیع النوم ولا أکفُّ عن التفکیر به حتی فی صلاتی وهو أن اللّه (عزّ وجلّ) غضب علی وبتُّ لا أستطیع عمل أی شی، ولم أُوفق فی مجال عملی و حیاتی الخاصه وحتى فی أُسرتی، و صرت أعمل لیل نهار لکی أُعطی مصاریفی ومصاریف البیت، وکل ضربه أتعرض لها أقوى من الثانیه وصرت مهموماً أُکلم نفسی لیل نهار، والآن عمری ۲۳سنه ولکن شکلی مثل شخص فی ۳۰ سنه و حاولت أن أجد السبب لکی أُصلحه ولکن دون جدوى واللّه (عزّ وجلّ) هو الوحید الذی یعرف السبب. هذا وأن مبیعاتی انخفضت بنسبه ۸۰ ـ۹۰% وقد جربت کلّ شیء من الأعمال الخیریه والنذر ولکن لا فائده واستغفر اللّه کأن اللّه لا یجب حتى سماع دعائی ولا یقبل منی صلاه ولا عباده وکل ما أُریده منک أن تعلمنی عملاً أو فریضه أو دعاء یجعل اللّه یرضى عنی ویقبل منی التوبه والدعاء والعمل الصالح ویغیر مافی نفسی وأُسدد کلَّ دیون الناس التی کسرت ظهری وأتزوج بنتاً معینه فی بالی وأسأل اللّه ساعه الفرج للجمیع؟

ج: بسمه تعالى؛ ولدنا العزیز: لا ینبغی للمؤمن أن یظن باللّه ظن السوء واللّه سبحانه محب لعباده المؤمنین وإذا ابتلى اللّه عبده المؤمن ببعض البلاء فهو امتحان له وإن کان العبد لا یعلم وجه ذلک، وعلیک بکثره الاستغفار وصلاه اللیل وقراءه سوره الواقعه کل لیله فهی موجبه لإدرار الرزق دفع اللّه عنک البلاء ورزقک الزواج بمن تحب وجعل فیه البرکه والخیر، واللّه المعین وعلیه الاتکال.

* * *
التوحید

س: إن الکثیر من علماء هذا العصر یُرجع نشأه الکون وتطوره إلى الماده وخواصها الفیزیائیه الأساسیه ( Fundamental forces of physics) ونظریتَیّ الانفجار العظیم ( The big bang Theory) والنشوء والتطور، ( Evolution)، ما هو رد سماحتکم على هذا الطرح؟

ج: بسمه تعالى؛ النظریات العلمیه تبقى فی حدود النظریات والاحتمالات، والذی ورد فی القران فی هذا الأمر قوله تعالى: {أَوَلَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ کَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}، فما لا ینافی القرآن العظیم من هذه النظریات یمکن أن یکون حقاً، علماً بأنَّ القرآن لا ینافی نظریه الانفجار والانفصال ولا التدرج فی نشوء السماوات والأرض. والله العالم.

س: إذ قیل «بأنّ الله موجود وهذا التصدیق بهذه القضیه یستدعی تصور الموضوع والتصور له أحد معنین إمّا صوره أو شیء آخر فإن قیل أنّه صوره فقد کفر القائل بهذا» هذا التحلیل طرح بعض الاساتذه فی فن العقائد، فما رأیکم بهذا؟

ج: بسمه تعالى؛ الحکم على شیء لا یحتاج إلى تصوّره تفصیلاً بل یکفی لحاظه بوجه اجمالی مشیر إلیه وان لم نعرفه تفصیلاً کما فی حکمنا بأنّ ما یوجب اختلاف الفصول موجود مع عدم معرفتنا له بالتفصیل إذ نحتمل کونه حرکه الأرض حول الشمس أو قربها وبعدها عن الشمس أو شیئاً آخر معهما أو مع أحدهما. ومن یقول «الله موجود» فیتصوره بوجه اجمالی مشیر إلیه (سبحانه وتعالى) کعنوان مکوّن السموات والأرض ونحو ذلک، والله العالم.

س: هل یصح أن نقول بیننا وبین أنفسنا : کیف هو الله؟ وما هو؟ وهل یعتبر ذلک إثماً؟

ج: بسمه تعالى؛ التفکیر فی ذات الباری جلّ وعلا أمر باطل, إذ لا یمکن للذهن البشری الإحاطه بکُنهه جلّ شأنه, والأفضل لکم أن تفکروا فی مخلوقاته وبدیع صنعه لیقوى بذلک یقینکم وإیمانکم, والله العالم.

س: ما هو القدر الذی یجب على المکلّف تعلمه من معرفه الحق تبارک وتعالى، وإذا کان یتوقف على مقدمات فهل یجب علیه تعلمها أو لا؟

ج: بسمه تعالى؛ الواجب على المکلف من المعرفه ما یقنع نفسه به، هذا فی الواجب العینی، وأمّا الواجب الکفائی بأن یکون أشخاص یتمکنون من إثبات العقائد الحقّه بالأدله فی مقام المخاصمات، فیجب على جماعه من المؤمنین القیام بذلک، ولو توقف ذلک على تحصیل العلم سنوات، واللّه العالم.

س: ورد فی مناجاه العرفین للإمام زین العابدین (علیه السلام) قوله و لم تجعل للخلق طریقاً إلى معرفتک إلا بالعجز عن معرفتک نرجو تفسیر هذه الفقره و جزیتم عنا خیراً؟

ج: بسمه تعالى؛ المعرفه الکامله بالله سبحانه و تعالى مستحیله عقلاً فالاعتراف بالعجز عنها معرفه به بوجه من الوجوه هذا هو الظاهر و الإمام (علیه السلام) أعلم بمراده.

س: فی الاستدلال على وجود الله (عز وجل) نقول إن صفاته (عز وجل) صفاتٌ مطلقه! فمن أین لنا هذا الجزم؟ وما هو الدلیل العقلی الحاسم الذی یمکنُ الاحتجاج به فی هذا المقام؟ ولماذا لا یصح عقلاً أن نقول أن علمَ الله علمٌ نسبی وقدرته نسبیه ووجوده وحکمته نسبیه إلخ؟

ج: بسمه تعالى؛ النسبیهُ نقصٌ، واللهُ سبحانه منزّهٌ عن کلِّ نقص، فکمالُه مطلقٌ وعلمُه مطلق وقدرته مطلقه، ولیس کمثله شیء وهو السمیع البصیر. والله العالم.

س: ذکرت الأدعیه «أنّ الفیض والمنّ قدیم ـ وأقدم»، ماذا یراد من القدیم هنا؟

ج: بسمه تعالى؛ إنّ القدیم أمر إضافی بمعناه اللغوی، ولا یُنافی الحدوث، وفیض اللّه لیس من صفات اللّه الذاتیه، واللّه العالم.

س: هل أسماء اللّه تعالى هی ذاته؟

ج: بسمه تعالى؛ الأسماء التی وصف اللّه تعالى بها نفسه ووردت بها الروایات غیر ذاته، وإنما هی علامات، واللّه العالم.

س: هل اللّه تعالى فاعل بالذات؟

ج: بسمه تعالى؛ قد تبین أن اللّه تعالى منشئ هذا الکون وإنما أمرهُ إذا أراد شیئاً أن یقول له کن فیکون، وقد جرت عادته تعالى على کون أفعاله عن طریق الوسائط من غیر حاجه له إلیها، واللّه العالم.

س: کیف توجهون قول الإمام (علیه السلام) فی الدعاء: «اللّهمّ إنّی أسألک من عزّتک بأعزّها وکلّ عزّتک عزیزه، اللّهمّ إنّی أسألک من رحمتک بأوسعها وکل رحمتک واسعه» وغیرها، ممّا یشعر ـ ظاهراً ـ بوجود تفاوت فی الصفات المقدسه؟

ج: بسمه تعالى؛ الاختلاف فی صفات الذات کالعلم والقدره ونحوهما إنّما هو بالاعتبار، وإلاّ فهی فی الحقیقه متحده، وأمّا صفات الأفعال کالخلق والرزق والرحمه فهی مختلفه لاختلاف متعلقاتها، کما أنّها تتفاوت بلحاظ سعه المتعلق وضیقه أو قابلیته، واللّه العالم.

س: کیف نستطیع الرد على الاشکالات التی یوجهها لنا الشیوعیون و التی منها (انکم تؤمنون بان الله قادر على کل شیء) فهل یستطیع خلق شبیه له؟

ج: بسمه تعالى: هذا لایکون و ان کان الله على کل شیء قدیر لأن إذا خلق الشبیه له فهو مخلوق والله سبحانه لیس مخلوقاً فهذا الأمر مستحیل عقلاً و الممتنع عقلاً لیس متعلقاً للقدره و بالجمله الممتنع عقلاً خارج عن القدره و الداخل فی المشیئه و القدره ممکن الوجود فقط.

س: نعتقد إن الله – تعالى – فی کل مکان فهل هو مختلط بنا – و العیاذ بالله – قال تعالى (و نحن أقرب إلیه من حبل الورید) و هل هو غیر موجود فی المکان الذی فیه أجسادنا هل بعد مماتنا یوجد فی هذا المکان – و أستغفر الله على تجرئ بهذا السؤال

ج: بسمه تعالى؛ الله سبحانه و تعالى محیط بکل شیء و قیّوم على کل شیء و لیس حالاً فی شیء ابداً وهو مع کل شیء و الله العالم.

س: لماذا نقول یستحیل على الله فعل القبیح ولا نقول یستحیل لله فعل القبیح؟

ج: بسمه تعالى: لا یقال فی اللغه العربیه استحال له وإنما یقال استحال علیه فإن کلمه استحال تتعدى بعلى لا باللام.

س: جاء فی العقائد وعلم الکلام: أنَّ علم اللّه بالفعل لا بالقوه، وعلم الإنسان بالقوه لا بالفعل، ما معنى الفعل والقوه التی تنسب إلى الصفات والذوات؟

ج: بسمه تعالى؛ أحاطه اللّه بالأشیاء کلها أحاطه فعلیه لا تتوقف على مقدمات، یقول اللّه سبحانه: (لا یعزُب عنه مثقال ذره فی السموات ولا فی الأرض) وأما الإنسان فعلمه تحصیلی یتوقف على مقدمات حسیه أو حدسیه، فالنتیجه یکون الإنسان عالماً بالقوه سواءً کانت قوه قریبه أو بعیده، والتفصیل یحتاج إلى إطاله لا یسعها المقام، واللّه العالم.

س: هل للّه تعالى علمان، علم قدیم وعلم حادث؟

ج: بسمه تعالى؛ لیس علمه تعالى إلاّ قدیماً کقدرته ولا یتوقف العلم بالحوادث على فعلیتها ووجودها، فإن التقدیریه فی الحوادث لا تعنی تقدیریه العلم بها. نعم، قد تکون مشیئته تعالى تقدیریه وهی التی یعبر عنها بعالم المحو والإثبات، قال تعالى: (یمحو اللّه ما یشاء ویثبت وعنده أُمُّ الکتاب)، واللّه العالم.

س: ما رأی سماحتکم فی الروایه الوارده فی الکافی کتاب الحجّه باب مولد أبی الحسن موسى بن جعفر (علیهما السلام) والتی فیها إحیاء الإمام الکاظم علیه وعلى آبائه السلام لبقره میته؟ وکیف یستقیم ذلک مع العقیده الإسلامیه، حیث إنّ اللّه هو المحیی الممیت؟

ج: بسمه تعالى؛ إحیاؤه یکون بإذن اللّه تعالى على فرض ثبوت الروایه، کإحیاء النبی عیسى الموتى على نبیّنا وآله وعلیه السلام، واللّه العالم.

س: ورد فی دعاء الإمام زین العابدین (علیه السلام) متضرعاً للّه تعالى: «لک یا إلهی وحدانیه العدد، وملکه القدره الصمد». ما المقصود بوحدانیه العدد؟ وهل یتفق ذلک مع عقیدتنا فی اللّه تعالى؟

ج: بسمه تعالى؛ المراد من وحدانیه العدد: الذی لا ثانی له، حیث إنَّ لکل نوع من أنواع الموجودات وحده العدد وهی تتکرر فإن اللّه علم بذاته لا ماهیه له; لأن الماهیه تتکرر بتکرر الموجود، واللّه العالم.

س: ما هو معنى التوکل؟

ج: بسمه تعالى؛ التوکل هو إیکال الأمر إلى اللّه تعالى بعد تهیئه المقدمات المتمکن منها بحسب العاده، وإلاّ فلا یکون توکلاً، واللّه العالم.

س: هل ماهیات الخلق مجعوله (حادثه) أو غیر مجعوله (قدیمه)؟

ج: بسمه تعالى؛ إن کان المراد من جعل الماهیات إعطاء الوجود لها فالمعطی للوجود هو اللّه سبحانه وتعالى، کما هو المعطی الوجود للإنسان وسائر المخلوقات، وإن کان المراد منها المفاهیم التی تنتزع من الوجود کما ینتزع من الإنسان (حیوان ناطق) فهذا مما انتزعه الناس ولو طائفه منهم، والتسمیه لهذه الماهیه باسم هل هی من اللّه سبحانه أو من الخلق أو بعضها من اللّه وبعضها من الناس لیس أمراً مرتبطاً بالدین، فالذی یجب الاعتقاد به أن الخالق لسائر المخلوقات هو اللّه سبحانه سواء کان الخلق بالواسطه أو بلا واسطه. ثم لا یخفى أن الصوره المثالیه لیس من المفاهیم، بل هی نحو من الوجود فیکون المعطی لها هو اللّه سبحانه، والاعتقاد بأن الإنسان بعد الموت إلى یوم الحشر یکون له صوره مثالیه أو یکون له بقاء بنحو آخر لم یکلف الناس الاعتقاد به، بل یوکل علمه إلى اللّه سبحانه هو العالم بما خلق، کما هو الحال بالإضافه إلى خلق الأرواح قبل الأبدان، واللّه العالم.

س: ما هو الرد على هذه الشبهه فی تفسیر آیه: (الرحمن على العرش استوى)؟ هناک من یقول استوى بمعنى استولى وهیْمن، فهل ذلک یعنی (خلق السماوات والأرض فی سته أیام ثمّ استوى على العرش)، أی: استولى أو هیمن على العرش بعد أن خلق السماوات والأرض، أی أن العرش موجود من قبل؟

ج: بسمه تعالى؛ العرش کنایه عن مرکز الإراده والمشیئه الإلهیه، والمشیئه من صفات الفعل المتعلق بمخلوقات السماوات والأرض، فلا وجود لها قبل خلق السماوات والأرض، واللّه العالم.

س: أتمنى من الله أن یحفظکم، و أرید أن أسألکم عن البداء؟ ما هو رأینا فیه؟ و ما هی الإشکالات المطروحه علینا فیه؟ و کیف نردها؟.

ج: بسمه تعالى؛ هذا موضوع کلامی مفصل لیس عندنا للتعرض له بالتفصیل و هو من المسلمات عندنا و یدل علیه قوله تعالى «یمحو الله ما یشاء و یثبت و عنده أم الکتاب» و قال الإمام الصادق (علیه السلام) ” و هل یمحوالله الا ما کان ثابتاً ” بنحو الثبوت التقدیری و الإشکالات التی أورودها على البداء قد أجاب عنها علماؤنا فی الکتب المتعرضه لهذه المسأله مفصلاً و هذا النحو من البداء واقع فی الأمم السابقه مثل قضیه یونس (علیه السلام) و بعض القضایا الأخرى المنقوله و الواصله إلینا والله العالم.

س: لماذا خلق الله (سبحانه وتعالى) الخلق؟ وإذا کان الجواب هو: خلَقَهم لیعرفونه أو لیعبدونه، فهل هذا معناه أن الله محتاجٌ إلیهم، وأن الله غنی عن العالمین، فلماذا یُرید من الخلق أن یعبدوه أو أن یعرفوه (سبحانه وتعالى)؟ هذا ونسألکم الدعاء عند الإمام الرضا (علیه السلام).

ج: بسمه تعالى؛ الله یقول فی کتابه العزیز: {یَا أَیُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ} فلیس الله محتاجاً إلى الناس ولا إلى عبادتهم، وإنما خلَقَهم رحمهً بهم لیدخلوا الجنه بطاعتهم له، فمَن عصى فبسوء عمله وعصیانه وتمرده على المولى الکریم وبئس المصیر.

س: إذا کان الله (سبحانه وتعالى) یُوصف بالعدل والإحسان، فإن الإنسان قد جاء إلى الحیاه بمشیئه الله لا عن اختیاره ولا أنه واجب الوجود، فکیف یکون الله محسناً وعادلاً وهو الذی أرغم الإنسان على المجیء، ولو لا أن أرغمه لما کان أمام الإنسان احتمال الخساره والعذاب لأنه سیکون فی دائره العدم حینئذ.
ولئن کان الله رحیماً من وجه، فإن عدم مجیء الإنسان إلى هذه الحیاه خیر له على کل حال، فهذا من قبیل أن أضع شخصاً بین البحر والجیش الجرار، وأقول له العدو من أمامکم والبحر من ورائکم، فإن تغلبت على العدو (النفس الأماره وإبلیس) فقد أفلحت وإلا فقد هلکت، فهل هذا عدل؟ أم الأفضل أن لا أرغمه على هذا الموقف المحرج، غنىً عن احتمال الفوز الصعب والخساره، فأین الإحسان وقد جاء بک الله مرغماً ووضعک أمام خیارات لا یخلو أحدها من مشقه، وأنت الذی کنت بمنأى عن ذلک حیث کنت عدماً؟

ج: بسمه تعالى؛ هذا السؤال لیس صحیحاً، فالله (سبحانه وتعالى) عادلٌ حکیمٌ علیمٌ رحیمٌ بعباده، ونعمهُ الوجود من أکبر النعم على الإنسان وغیر الإنسان، وقد کلّف اللهُ الإنسانَ بتکالیف یطیقها الإنسان المکلف فمَن أطاع الله وعمل بتکالیفه فقد جعل الجنه مثواه من دون استحقاق منه على الله، وإنما لوعده تعالى للمؤمن بذلک ورحمته ونعمته، ومن أعرض وعصاه فقد جعل النار مأواه وهذا من تقصیره وتهاونه وعصیانه ولا جبر ولا إکراه، والتوفیق منه، فقد قال تعالى: {وَمَن یُؤْمِن بِاللَّهِ یَهْدِ قَلْبَهُ}، وقال: {وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا}، وهو أرحم الراحمین.

س: من اعتقد بتجویز الظلم على الله تعالى نظریاً لأنه تعالى لا یُسأل عمّا یفعل وهم یُسألون، مع إنکاره ذلک وقوعاً لأنه تعالى وعد فی القرآن بأنه لا یظلم، کما هو رأی الأشعری فی المسأله، ما هو حکمه؟ علماً بأنه ملتزم بباقی المسائل الفرعیه والاعتقادیه بمذهب أهل البیت (علیهم السلام) ؟ الرجاء منکم التفصیل حول هذه الأسئله لأننی أعرف شخصیاً ـ هنا فی لبنان ـ من یعتقد بمثل هکذا عقائد ولیست هذه الأسئله افتراضیه.

ج: بسمه تعالى؛ لیس معنى قوله تعالى: {لاَ یُسْأَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَهُمْ یُسْأَلُونَ} جواز الظلم علیه سبحانه ووقوعه منه، بل لأن أفعاله مطابقه للحکمه وهو الذی یحاسب العباد على أفعالهم فهو لا یُسأل عن فعله، وأما إمکان الظلم عقلاً فإن الظلم ممکن والله قادر على کل الممکنات، ولذلک نفاه عنه سبحانه تارهً بقوله: {إِنَّ اللّهَ لاَ یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئًا}، وتارهً بنفی إراده الظلم بقوله تعالى: {وَمَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ}. ولو کان الظلم مستحیلاً عقلاً لَمَا کان معنى لنفیه عنه (سبحانه وتعالى). والله العالم.

س: هل ماهیات الخلق مجعوله (حادثه) أو غیر مجعوله (قدیمه)؟

ج: بسمه تعالى؛ إن کان المراد من جعل الماهیات إعطاء الوجود لها فالمعطی للوجود هو اللّه سبحانه وتعالى، کما هو المعطی الوجود للإنسان وسائر المخلوقات، وإن کان المراد منها المفاهیم التی تنتزع من الوجود کما ینتزع من الإنسان (حیوان ناطق) فهذا مما انتزعه الناس ولو طائفه منهم، والتسمیه لهذه الماهیه باسم هل هی من اللّه سبحانه أو من الخلق أو بعضها من اللّه وبعضها من الناس لیس أمراً مرتبطاً بالدین، فالذی یجب الاعتقاد به أن الخالق لسائر المخلوقات هو اللّه سبحانه سواء کان الخلق بالواسطه أو بلا واسطه. ثم لا یخفى أن الصوره المثالیه لیس من المفاهیم، بل هی نحو من الوجود فیکون المعطی لها هو اللّه سبحانه، والاعتقاد بأن الإنسان بعد الموت إلى یوم الحشر یکون له صوره مثالیه أو یکون له بقاء بنحو آخر لم یکلف الناس الاعتقاد به، بل یوکل علمه إلى اللّه سبحانه هو العالم بما خلق، کما هو الحال بالإضافه إلى خلق الأرواح قبل الأبدان، واللّه العالم.

س: إذا کانت الماهیات مجعوله (حادثه)، فأین کانت حین ألقى اللّه تعالى التکلیف علیها؟

ج: بسمه تعالى؛ قد تقدم أمر الماهیات المعروفه وبیّن فی محله. ثم إن دار التکلیف بعد الخلق وتحقق شرائطه، وأما خلق الأرواح فهو سابق على خلق الأبدان، والتکلیف فی عالم الذر کان للأرواح سواء بالصور المثالیه أو بغیرها، وهذا أمر آخر لا یرتبط بالاعتقادات الواجبه ولا یجب معرفتها على الناس، ویکفی الاعتقاد الإجمالی بعالم الذر على ما هو علیه فی الواقع، واللّه العالم.

س: هل القرآن مخلوق أو أنّه غیر مخلوق؟ فقد فهمت من بعض المشایخ أنّه مخلوق وغیر مخلوق معاً فکیف یکون ذلک؟

ج: بسمه تعالى؛ اعتقادنا أنّ القرآن مخلوق وهو کلام اللّه الذی نزل به الروح الأمین على قلب نبیّنا محمّد (صلى الله علیه وآله) فی مقام التحدی والإعجاز قال تعالى مخاطباً نبیّه (صلى الله علیه وآله) (نزل به الروح الأمین * على قلبک) وکل کلام کلّم اللّه به أنبیاءه ورسله فهو مخلوق أیضاً کما فی قصه موسى وعیسى (علیهما السلام) وغیرهما من الأنبیاء والصالحین، واللّه العالم.

س: ما هو رأی سماحتکم بمن یعتقد بأنّ اللّه سبحانه وتعالى خلق المشیئه، وبالمشیئه خلق العالم، والمشیئه هم الأئمه (علیهم السلام) باعتقادهم؟

ج: بسمه تعالى؛ بسمه تعالى؛ مشیئته سبحانه وتعالى إرادته، وإرادته من صفات الأفعال کما وردت فی ذلک الروایات، لا من صفاته الذاتیه، والأولویه فی تعلّق مشیئته سبحانه وتعالى بالخلق للنبی والأئمه (علیهم السلام)، وقد تقدّم أنّ الأئمه (علیهم السلام) سابقون فی علمه سبحانه وتعالى، على سائر المخلوقات بعد النبی (صلى الله علیه وآله)، والأسبقیّه فی علمه سبحانه وتعالى منشأ الأولویه فی تعلّق مشیئته، کما هو ظاهر عند أهله، واللّه العالم.

س: الحدیث الوارد فی عده مصادر عن الله تبارک وتعالى: «یا أحمد لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما» . هل هذا الحدیث صحیح وإن کان صحیحاً ما معناه؟ هل الزهراء (علیها السلام) هی العله الغائیه لهذا الخلق؟

ج: بسمه تعالى؛ هذا الحدیث لو کان له طریق معتبر فالمراد منه أن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) وأهل بیته: هم العله الغائیه لخلق الأفلاک بمعنى أن الغرض والداعی لله تعالى من الخلق هو أن یوجد هؤلاء الذین هم أخص الناس وأقواهم فی العبودیه لله، وقد قال الله سبحانه (وما خلقت الجنّ والانس إلا لیعبدون)، لو لم یکن فی علم الله سبحانه أنه یوجد فی خلقه النبی وأهل بیته: وسائر العباد والصلحاء من أنبیاء السلف والصلحاء من أُممهم، لما کان یخلق الخلق کما تومی إلیه الآیه المشار إلیها، والله العالم.

س: کثیراً ما یتبادر إلى ذهنی بعض الأسئله عن الذات المقدسه (الله) وأنا أعرف بأن الله موجودٌ قبل القبل وبعد البعد، طبعاً ما أفهم هذا ما معناه، فکل ما أعرفه من هذه الجمل هو أن الله الذی خلق الزمان حیث لا زمان، هل یمکن أن یکون فی وقت من الأوقات لا کون ولا خالق ولا مخلوق؟ متى کان الخلق والخالق وکیف؟ إلى متى سنبقى نحن الناس موجودین؟ هل وجودنا حقیقی أم اعتباری؟ عفواً وأستغفر الله ألا نستطیع أن نقول بأن الخالق أوجده خالقٌ قبله لأن ذلک ینتهی بنا إلى ما لا نهایه، فهل یمکن أن نقول بأن الله أوجد نفسه ذاته أو أی تعبیر آخر؟ وبعد الموت والحساب یقال لأهل الجنه خلود ولأهل النار خلود هذا ما أعرف. هل هذا صحیح أم لا؟ إلى متى هذا الخلود؟

ج: بسمه تعالى؛ کان الله ولم یکن معه شیءٌ، ثمّ خلق کلَّ شیء، وهو الواحد الأحد لم یلد ولم یولد، وأهل الجنه خالدون فی الجنه، أما أهل النار فبعضهم یخلد فیها وآخرون یخرجون منها حسب أعمالهم.

س: لماذا نقول یستحیل على الله فعل القبیح ولا نقول یستحیل لله فعل القبیح؟

ج: بسمه تعالى؛ لا یُقال فی اللغه العربیه: >استحال له< وإنما یُقال: >استحال علیه< فإن کلمه >استحال< تتعدى بـ (على) لا بـ (اللام).

س: من اعتقد بتجویز الظلم على الله تعالى نظریاً لأنه تعالى لا یُسأل عمّا یفعل وهم یُسألون، مع إنکاره ذلک وقوعاً لأنه تعالى وعد فی القرآن بأنه لا یظلم، کما هو رأی الأشعری فی المسأله، ما هو حکمه؟ علماً بأنه ملتزم بباقی المسائل الفرعیه والاعتقادیه بمذهب أهل البیت (علیهم السلام) ؟ الرجاء منکم التفصیل حول هذه الأسئله لأننی أعرف شخصیاً ـ هنا فی لبنان ـ من یعتقد بمثل هکذا عقائد ولیست هذه الأسئله افتراضیه.

ج: بسمه تعالى؛ لیس معنى قوله تعالى: {لاَ یُسْأَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَهُمْ یُسْأَلُونَ} جواز الظلم علیه سبحانه ووقوعه منه، بل لأن أفعاله مطابقه للحکمه وهو الذی یحاسب العباد على أفعالهم فهو لا یُسأل عن فعله، وأما إمکان الظلم عقلاً فإن الظلم ممکن والله قادر على کل الممکنات، ولذلک نفاه عنه سبحانه تارهً بقوله: {إِنَّ اللّهَ لاَ یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئًا}، وتارهً بنفی إراده الظلم بقوله تعالى: {وَمَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ}. ولو کان الظلم مستحیلاً عقلاً لَمَا کان معنى لنفیه عنه (سبحانه وتعالى). والله العالم.

———————————————————

(۱) من کتاب الموسوعه العلمیه الشامله (أجوبه المیرزا (قدس سره) على شتى الأسئله فی المجالات العلمیه المتنوعه ص۲۲