نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة    تاريخ: ۳۰ خرداد ۱۳۹۲       

لا شک أنه یتوجب على المؤمن بعد أن تعرّف على کنه الله تعالى وعلى اتصافه یأرقى صفات الکمال من العلم والإراده والقدره والعدل والرأفه والرحمه أن یحسن الظن بالله بعنى ان علیه ان یعتقد ان الله لا یظلمه فی أی مواقع من المواقع ولا یربد له الا الخیر وما فیه وما فیه المصلحه ولذا إذا تأخر المولى فی استجابه دعائنا علینا ان نطمئن أن التأخیر لصالح العبد فلا نستعجل الإجابه وهکذا فی کل أمورنا وقضایانا ولذا أمرتنا الروایات بحسن الظن کما بیّنت لنا أهمیه حسن الظن بالله وآثاره فی الدنیا والأخره،کما أکدت أن حسن الظن بالله لیس معناه ومقتضاه ترک العمل والاجتراء على المعاصى اتکالا على رحمه الله بل معناه انه مع العمل لا یتکل على عمله وإنما یرجوا قبوله من فضله وکرمه تعالى ویکون خوفه من ذنبه وقصور عمله لا من ربه، فحسن الظن لا ینافی الخوف بل لابد من الخوف مع انضمام الرجاء وحسن الظن بالله.

فعن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه آله: قال الله تبارک وتعالى: لایتکل العاملون على أعمالهم التی یعملونها لثوابی، فأنهم لواجتهدوا و أتعبوا أنفسهم أعمارهم فی عبادتی کانوا مقصرین غیر بالغین فی عبادتهم کنه عبادتی فیما یطلبون عندی من کرامتی والنعیم فی جناتی ورفیع الدرجات العلى فی جواری ولکن برحمتی فلیثقوا وفضلی فلیرجوا وإلى حسن الظن بی فلیطمئنوا، فإن رحمتی عند ذلک تدرکهم، ومنی یبلغهم رضوانی، ومغفرتی تلبسهم عفوی فإنی أنا الله الرحمن الرحیم وبذلک تسمیت.

وعن أبی جعفر علیه السلام قال: وجدنا فی کتاب علی علیه السلام أن رسول الله صلى الله علیه وآله قال: وهو على منبره والذی لا إله إلا هو ما اعطی مؤمن قط خیر الدنیا والآخره إلا بحسن ظنه بالله ورجائه له وحسن خلقه والکف عن اغتیاب المؤمنین والذی لا إله إلا هو لا یعذب الله مؤمنا بعد التوبه والاستغفار إلا بسوء ظنه بالله وتقصیره من رجائه وسوء خلقه واغتیابه للمؤمنین والذی لا إله إلا هو لایحسن ظن عبد مؤمن بالله إلا کان الله عند ظن عبده المؤمن، لان الله کریم، بیده الخیرات یستحیی أن یکون عبده المؤمن قد أحسن به الظن ثم یخلف ظنه ورجاء ه، فأحسنوا بالله الظن وارغبوا إلیه.

عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: أحسن الظن بالله فإن الله عزوجل یقول: أنا عند ظن عبدی المؤمن بی، إن خیرا فخیرا وإن شرا فشرا.

عن سفیان ابن عیینه قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: حسن الظن بالله أن لا ترجوا إلا الله ولا تخاف إلا ذنبک

————————————————————–

۱- لاحظ الروایات فی الکافی / الکلینی ج۲ ص۷۲_۷۴٫