نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المؤلفات    تاريخ: ۱۹ آذر ۱۳۹۲       

* سماحه المرجع الدینی آیه اللّه العظمى الحاج الشیخ میرزا جواد التبریزی (دام ظلّه)، ما هی النصوص الداله على إمامه الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) ؟

بسم اللّه الرحمن الرحیم والحمد للّه ربّ العالمین والصلاه والسلام على محمّد وآله الطیّبین الطاهرین.

تثار بین فتره وأُخرى أسئله تتعرّض للمسلّمات العقائدیّه الموجوده لدى المسلمین، وبالذات لدى الطائفه المحقه أتباع أهل البیت (علیهم السلام)، وتختلف دوافع تلک الأسئله، فإنّ البعض یسأل عن تلک المواضیع بدافع التعرف والبحث عن الدلیل، ویحتاج إلى إجابه شافیه وافیه سوف نضعها ـ بإذن اللّه ـ بین یدیه. وربّما کان هدف آخرین من طرح هذه الأسئله هو التشکیک فی تلک المسلّمات وإلقاء الشبهه فی قلوب العوام من أتباع هذا المذهب.

وتختلف طرق هؤلاء وشبهاتهم، وذلک أنّ هدفهم هو إلقاء الشبهه، وتشکیک أبناء الطائفه فی عقیدتهم، فلا یهمّ عندهم ما هو نوع السؤال، ولا ینتظرون الإجابه عنه، بل لو أُجیبوا بجواب مقنع بالنسبه لهم، فإنّهم یترکونه للبحث عن سؤال آخر وشبهه أُخرى! فالمهمّ عندهم هو التشکیک والسؤال المؤدّی إلى الشبهه؛ فهم فی یوم یشککون فی بعض الوقائع التاریخیه المتصله بقضیه الإمامه، وفی آخر یشککون فی حیاه الإمام المهدی (عجل الله تعالى فرجه الشریف)، أو أنّه ما فائده هذه الغیبه، وثالثه یشککون فی النص على الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) بأن یقولوا: إنّه لا یوجد نص على الأئمه أو على الأئمه بعد الحسین (علیه السلام) .

فنحن لا نتحدث مع هؤلاء فی هذه الرساله، ولا نوجّه لهم هذه الکلمات، بل لا نرجو هدایتهم بعد أن اختاروا لأنفسهم هذا الطریق، طریق التشکیک (لَمْ یَکُنِ اللّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً)([۱])، وإنّما یتوجّه حدیثنا إلى أهل الإنصاف (الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أحْسَنَهُ)([۲])، وإلى العامّه من أبناء المذهب الحق الذین یترقبون الدلیل الواضح للرد به على مزاعم المشککین وشبهات المنحرفین لمثل هؤلاء الذین ربّما وردت أسئله من قبل بعضهم وطلبوا الإجابه عنها فیما یرتبط بهذا الموضوع، أی النص على إمامه الأئمّه المعصومین (علیهم السلام)، نکتب هذه الرساله المختصره، علماً بأنّه لا یسعنا استقصاء الأدله، ولابدّ لذلک من الرجوع إلى الکتب المدوّنه فی هذا المضمار خصوصاً کتب الحدیث والمجامیع الروائیه.

منهج الرساله

سیکون منهجنا فی هذه الرساله أن نتعرّض إلى ذکر بعض الروایات الصحیحه والصریحه التی تعیّن أسماء الأئمه (علیهم السلام) ، ممّا یقطع الطریق على من یدعی عدم وجود النص علیهم أو على بعضهم، وسیثبت هذا أنّ المدعی لعدم وجود النص ـ لو سلمت نیته ـ فإنّه ضعیف الاطلاع جداً على أخبار أهل البیت (علیهم السلام) وغیر بصیر بأحادیثهم. وسنلتزم أن یکون النص الذی نورده صحیحاً من غیر شبهه أو مناقشه، وإلاّ فالنصوص الأُخرى کثیره جداً. وهذه النصوص تنقسم کما سیأتی إلى ما هو نص على العنوان مثل أبناء الحسین (علیه السلام) ، وما هو نص على قسم منهم مثل النصوص الوارده الناصه علیهم إلى الإمام الباقر (علیه السلام) ، وأهمیّه هذه أنّ المشککین یدّعون أنّه لا نصّ بعد الحسین (علیه السلام) ، والقسم الثالث ما هو نص علیهم جمله واحده.

ثم سنتعرّض إلى ذکر النصوص الوارده بشأن إمامه کل إمام بخصوصه، ونحن ـ وإن کنا لا نحتاج إلى ذکرها، بل کان یکفینا ویکفی من یرید الدلیلَ روایهٌ صحیحه واحده تذکرهم جملهً من غیر حاجه إلى ذکر سائر الروایات سواء کانت بالعنوان أو لکلّ شخص ـ نورد هذه للتأکید، وأنّ النص علیهم کان حاصلاً بطرق مختلفه، وهو کاف (لِمَنْ کَانَ لَهُ قَلْبٌ أوْ ألْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِیدٌ)([۳]). هذا کلّه مع ما سنذکره فی الخاتمه من أنّ الظروف التی أحاطت بأئمّه أهل البیت (علیهم السلام) وشیعتهم الکرام فی أدوار التاریخ کانت من الصعوبه، بحیث کان نقل الحدیث الذی ینص على إمامه المعصومین ـ خصوصاً الذین کانوا فی فترات متأخّره ـ أمراً فی غایه الخطوره.

النصوص التی تعیّن أسماء الأئمّه المعصومین (علیهم السلام)

یوجد فی مصادرنا الحدیثیه العدید من الروایات التی تنص على تحدید أسماء الأئمّه المعصومین (علیهم السلام) ، ولکن بما أنّ بناءنا هو على الاختصار فی هذه الرساله، فإننا سنکتفی بذکر روایه صحیحه صریحه فی کل باب أو روایتین، وفیها لمن أراد الدلیل کفایه وغنى. وهذه الروایات تنقسم بحسب المدلول إلى أقسام:

القسم الأوّل ـ ما ورد من الروایات فی تحدید أنّ الأئمّه (علیهم السلام) هم من ولد الحسین (علیه السلام)

الروایات ـ بهذا العنوان ـ تجیب عن عده أسئله، فهی من جهه تعالج نقطه هی مرکز التشکیک عند المشککین المدعین عدم وجود نص على الأئمّه بعد الإمام الحسین (علیه السلام) ، بینما هذه الروایات تعتبر نصاً على العنوان، أی أولاد الحسین، وهی تحدد نسب الأئمّه بعده، وتحصرهم فی هذه الذریّه الطاهره أیضاً، فتنفی هذا المنصب عمن لیس من هذا البیت، فکل من ادّعى الإمامه من غیرهم فادّعاؤه باطل،
ولو کان هاشمیاً قرشیاً، بل حتى لو کان من أولاد أمیرالمؤمنین من غیر نسل الحسین (علیه السلام) . وهذه الروایات تدلّ بالدلاله الالتزامیه على أنّهم من قریش أیضاً، بل هی مفسِّره لذلک العنوان، ولهذا فما ورد من غیر طرق الشیعه کثیراً: من أنّ الأئمّه من قریش یکون مفسّراً بهذه الروایات، حیث إنّ من کان من أبناء الحسین فهو بالضروره قرشیّ.

فمن تلک الروایات:

ما رواه الشیخ الکلینی (رحمه الله) عن محمد بن یحیى عن أحمد بن محمد بن عیسى عن الحسن بن محبوب عن إسحاق بن غالب عن أبی عبداللّه الصادق (علیه السلام) من کلام یذکر فیه الأئمّه . . . إلى أن قال: «فلم یزل اللّه یختارهم لخلقه من وُلد الحسین من عقب کل إمام، کلما مضى منهم إمام نصب لخلقه من عقبه إماماً وعلماً هادیاً . . .»([۴]). (صحیحه).

ومنها: ما رواه الشیخ الصدوق (رحمه الله) عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسى ومحمد بن الحسین بن أبی الخطاب والهیثم بن مسروق النهدی، عن الحسن بن محبوب السراد عن علی بن رئاب عن أبی حمزه الثمالی، عن أبی جعفر (علیه السلام) ، قال سمعته یقول: «إنّ أقرب النّاس إلى اللّه (عزوجل) وأعلمهم به وأرأفهم بالنّاس محمد (صلى الله علیه وآله) والأئمّه، فادخلوا أین دخلوا وفارقوا من فارقوا، عنى بذلک حسیناً وولده فإنّ الحق فیهم وهم الأوصیاء ومنهم الأئمّه، فأینما رأیتموهم فاتّبعوهم وإن أصبحتم یوماً لا ترون منهم أحداً منهم فاستغیثوا باللّه (عزوجل) وانظروا السنه التی کنتم علیها واتّبعوها وأحبّوا من کنتم تحبّون وأبغضوا من کنتم تبغضون فما أسرع ما یأتیکم الفرج»!([۵]). (صحیحه).

ویؤیّدها ما رواه فی کمال الدین، عن أبیه عن سعد بن عبداللّه عن یعقوب بن یزید عن حماد بن عیسى عن عبداللّه بن مسکان عن أبان عن سلیم بن قیس الهلالی عن سلمان الفارسی قال: دخلت على النبی (صلى الله علیه وآله) ، فإذا الحسین بن علی على فخذه وهو یقبّل عینیه ویلثم فاه ویقول: «أنت سید ابن سید، أنت إمام ابن إمام أبو أئمّه أنت حجه اللّه ابن حجته وأبو حجج تسعه من صلبک تاسعهم قائمهم»([۶]).

القسم الثانی ـ الروایات التی تنصّ على أسماء الأئمّه بدءاً من الإمام أمیرالمؤمنین (علیه السلام)حتى الإمام محمد بن علی الباقر (علیه السلام)

وهی متعدده نکتفی منها بروایتین:

الصحیحه الأُولى رواها الشیخ الکلینی (رحمه الله) عن علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسى عن یونس، وعلی بن محمد بن سهل بن زیاد أبی سعید عن محمد بن عیسى عن یونس، عن ابن مسکان عن أبی بصیر قال: سألت أبا عبداللّه (علیه السلام) عن قوله (عزوجل): (أطِیعُوا اللّهَ وَأطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِی الأَمْرِ مِنْکُمْ)([۷])، فقال: «نزلت فی علی بن أبی طالب والحسن والحسین (علیهم السلام)، فقلت له: إنّ النّاس یقولون فما باله لم یسمِّ علیّاً وأهل بیته فی کتاب اللّه (عزوجل)؟ قال: فقال: قولوا لهم: إنّ رسول اللّه نزلت علیه الصلاه ولم یسمّ اللّه لهم ثلاثاً ولا أربعاً، حتى کان رسول اللّه هو الذی فسّر ذلک، ونزلت علیه الزکاه ولم یسمّ لهم من کل أربعین درهماً درهم، حتى کان رسول اللّه هو الذی فسّر ذلک لهم، ونزل الحج فلم یقل لهم طوفوا أُسبوعاً حتى کان رسول اللّه هو الذی فسّر ذلک لهم، ونزلت (أطِیعُوا اللّهَ وَأطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِی الأَمْرِ مِنْکُمْ) ونزلت فی علی
والحسن والحسین، فقال رسول اللّه فی علی «من کنت مولاه فعلی مولاه» وقال (صلى الله علیه وآله) : أوصیکم بکتاب اللّه وأهل بیتی، فإنّی سألت اللّه (عزوجل) أن لا یفرق بینهما حتى یوردهما علیَّ الحوض فأعطانی ذلک. وقال: لا تعلموهم فهم أعلم منکم. وقال: إنّهم لن یخرجوکم من باب هدى، ولن یدخلوکم فی باب ضلاله.

فلو سکت رسول اللّه فلم یبین من أهل بیته لادّعاها آل فلان وآل فلان، لکن اللّه (عزوجل) أنزله فی کتابه تصدیقاً لنبیّه (إنَّمَا یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً)([۸])، فکان علی والحسن والحسین وفاطمه فأدخلهم رسول اللّه تحت الکساء فی بیت أُم سلمه ثمّ قال: اللّهمّ إنّ لکل نبی أهلاً وثقلاً، وهؤلاء أهل بیتی وثقلی. فقالت أُم سلمه: ألست من أهلک؟ قال: إنّک إلى خیر، ولکن هؤلاء أهلی وثقلی. فلما قُبض رسول اللّه کان علی (علیه السلام) أولى الناس بالناس، لکثره ما بلّغ فیه رسول اللّه وإقامته للناس وأخذه بیده، فلما مضى علیُّ (علیه السلام) لم یکن یستطیع علیّ (علیه السلام)ـ ولم یکن لیفعل ـ أن یدخل محمد بن علی ولا العباس بن علی ولا واحداً من ولده إذن لقال الحسن والحسین إن اللّه تبارک وتعالى أنزل فینا کما أنزل فیک فأمر بطاعتنا کما أمر بطاعتک، وبلغ فینا رسول اللّه کما بلغ فیک، وأذهب عنّا الرجس کما أذهبه عنک، فلما مضى علی (علیه السلام) کان الحسین (علیه السلام) أولى بها لکبره، فلما توفی لم یستطع أن یدخل ولده ولم یکن لیفعل ذلک، واللّه (عزوجل) یقول: (وَأُوْلُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْض فِی کِتابِ اللّه)([۹]) فیجعلها فی ولده إذن لقال الحسین أمر اللّه بطاعتی کما أمر بطاعتک وطاعه أبیک، وبلغ فیَّ رسول اللّه کما بلغ فیک وفی أبیک، وأذهب اللّه عنی الرجس کما أذهب عنک وعن أبیک. فلما صارت إلى الحسین لم یکن أحد من أهل بیته یستطیع أن یدعی علیه کما کان هو یدعی على أخیه وعلى أبیه لو أرادا أن
یصرفا الأمر عنه، ولم یکونا لیفعلا، ثم صارت حین أفضت إلى الحسین (علیه السلام) فجرى تأویل هذه الآیه (وَأُوْلُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْض فِی کِتابِ اللّه) ثم صارت من بعد الحسین لعلی بن الحسین، ثم صارت من بعد علی بن الحسین إلى محمد بن علی، وقال: الرجس هو الشک، واللّه لا نشک فی ربّنا أبداً»([۱۰]).

وینبغی التوجه إلى نقطتین مهمتین توضحهما هذه الروایه:

أُولاهماـ أنّها تجیب عن سؤال ربّما طرحه البعض، وهو أنّه لو کانت الإمامه بتلک الأهمیه فلماذا لم ینص القرآن علیها؟ ولِمَ لم یذکر القرآن أسماء الأئمّه حتى یرتفع الشک والتردد بصوره قاطعه، ولا یضل الناس؟

والروایه تجیب بأنّه کما نزل أصل وجوب الصلاه والزکاه والحج فی القرآن ولم یبیّن فیه تفاصیل الأحکام، فکذلک الحال فی الإمامه حیث نزل وجوب الطاعه للأئمّه وأُولی الأمر، وأُوکل تعیین أسمائهم إلى النبی (صلى الله علیه وآله) وقد قام بذلک خیر قیام.

وثانیتهماـ أن قضیه الإمامه ونصب الإمام هی أمر إلهی لا یرتبط بقضیه الوراثه، أو إراده الإمام السابق فی تعیین اللاحق، فإنّه لا یستطیع ـ ولم یکن لیفعل ـ أن یغیّر مجراها عمّا هو علیه من النصب الإلهی. وفی هذه القضیه کما أنّ أمیرالمؤمنین قد نصب نصباً إلهیاً، فکذلک زین العابدین علی بن الحسین والباقر محمد بن علی (علیهم السلام) ، من دون فرق فی هذه الجهه ممّا یرد بذلک على دعوى المشکّکین بأنّ النص إنّما هو على الثلاثه الأوائل من الأئمّه.

ویؤیدها ما رواه الکلینی عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن حماد بن عیسى عن إبراهیم بن عمر الیمانی وعمر بن أُذینه عن أبان عن سلیم بن قیس قال: شهدت وصیه أمیر المؤمنین (علیه السلام) حین أوصى إلى ابنه الحسن (علیه السلام) ، وأشهدَ على وصیته
الحسین (علیه السلام) ومحمّداً وجمیع ولده ورؤساء شیعته وأهل بیته، ثمّ دفع إلیه الکتاب والسلاح وقال لابنه الحسن (علیه السلام) : «یا بنی، أمرنی رسول اللّه أن أُوصی إلیک وأن أدفع إلیک کتبی وسلاحی، کما أوصى إلیَّ رسول اللّه (صلى الله علیه وآله) ودفع إلیّ کتبه وسلاحه، وأمرنی أن آمرک إذا حضرک الموت أن تدفعها إلى أخیک الحسین. ثم أقبل على ابنه الحسین فقال: وأمرک رسول اللّه أن تدفعها إلى ابنک هذا. ثمّ أخذ بید علی بن الحسین ثم قال: وأمرک رسول اللّه (صلى الله علیه وآله) أن تدفعها إلى ابنک محمّد بن علی، واقرأه من رسول اللّه (صلى الله علیه وآله)ومنی السلام»([۱۱]).

القسم الثالث ـ ما نص على أسماء الأئمه (علیهم السلام) جمیعاً

ومع هذه الروایات التی سوف نذکر بعضها ینقطع عذر کل متعلل لصراحتها وقوّتها، وما یحف بها، ففی الأُولى نلتقی مع أسماء الأئمه (علیهم السلام) فی سجده الشکر عقیب کل صلاه، حیث یُشهِد المصلی ربَّه والملائکه والخلق بمجمل اعتقاداته التی ینبغی أن یلقاه بها، ومنها تولّیه للأئمّه الطاهرین من أهل البیت (علیهم السلام) وأنّه یتولاّهم ویتبرّأ من أعدائهم. ولا یخفى الارتباط بین الصلاه وبین ذکر الأئمّه الهادین وفضلهم على الخلق فی تعلیمهم معالم الدین. وسنشیر إلى هذه الجهه أیضاً فی الخاتمه.

فمن هذه الروایات:

الصحیحه التی رواها الصدوق بإسناده عن عبداللّه بن جندب عن موسى بن جعفر (علیه السلام) أنّه قال: تقول فی سجده الشکر «اللّهمّ إنی أُشهدک وأُشهد ملائکتک وأنبیاءک ورسلک وجمیع خلقک أنّک أنت اللّه ربی، والإسلام دینی، ومحمّداً نبیی، وعلیاً والحسن والحسین وعلی بن الحسین ومحمد بن علی وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلی بن موسى ومحمد بن علی وعلی بن محمد والحسن بن
علی والحجّه بن الحسن بن علی أئمّتی بهم أتولى ومن أعدائهم أتبرأ»([۱۲]).

والصحیحه الأُخرى التی رواها الکلینی عن عده من أصحابنا عن أحمد بن محمد البرقی عن أبی هاشم داود بن القاسم الجعفری عن أبی جعفر الثانی (علیه السلام) قال: «أقبل أمیر المؤمنین (علیه السلام) ومعه الحسن بن علی وهو متکئ على ید سلمان فدخل المسجد الحرام فجلس، إذ أقبل رجل حسن الهیئه واللباس، فسلم على أمیر المؤمنین، فرد علیه السلام فجلس، ثم قال: یا أمیرالمؤمنین أسألک عن ثلاث مسائل إن أخبرتنی بهن علمت أنّ القوم رکبوا من أمرک ما قضی علیهم وأن لیسوا بمأمونین فی دنیاهم وآخرتهم، وإن تکن الأُخرى علمت أنّک وهم شرع سواء! فقال له أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : سلنی عمّا بدا لک. قال: أخبرنی عن الرجل إذا نام أین تذهب روحه؟ وعن الرجل کیف یذکر وینسى؟ وعن الرجل کیف یشبه ولده الأعمام والأخوال؟ فالتفت أمیر الؤمنین (علیه السلام) إلى الحسن، فقال: یا أبا محمد أجبه! قال: فأجابه الحسن. فقال الرجل: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه ولم أزل أشهد بذلک، وأشهد أن محمداً رسول اللّه ولم أزل أشهد بذلک، وأشهد أنّک وصی رسول اللّه والقائم بحجته وأشار إلى أمیرالمؤمنین ولم أزل أشهد بها، وأشهد أنّک وصیه والقائم بحجّته وأشار إلى الحسن وأشهد أنّ الحسین بن علی وصی أخیه والقائم بحجّته بعده، وأشهد على علی بن الحسین أنّه القائم بأمر الحسین بعده، وأشهد على محمد بن علی أنّه القائم بأمر علی بن الحسین، وأشهد على جعفر بن محمد بأنه القائم بأمر محمد، وأشهد على موسى أنّه القائم بأمر جعفر بن محمد، وأشهد على علی بن موسى أنّه القائم بأمر موسى بن جعفر، وأشهد على محمد بن علی أنّه القائم بأمر علی بن موسى، وأشهد على علی بن محمد أنّه القائم بأمر محمد بن علی، وأشهد على الحسن بن علی بأنه القائم بأمر علی بن محمد، وأشهد على رجل من ولد الحسن لا یکنّى
ولا یسمّى حتى یظهر أمره فیملأها عدلاً کما ملئت جوراً، والسلام علیک یا أمیرالمؤمنین ورحمه اللّه وبرکاته. ثمّ قام فمضى. فقال أمیرالمؤمنین: یا أبا محمد، اتبعه! فانظر أین یقصد؟ فخرج الحسن بن علی (علیه السلام) ، فقال: ما کان إلاّ أن وضع رجله خارجاً من المسجد فما دریت أین أخذ من أرض اللّه، فرجعت إلى أمیرالمؤمنین فأعلمته، فقال: یا أبا محمد، أتعرفه؟ قلت: اللّه ورسوله وأمیرالمؤمنین أعلم. قال: هو الخضر»([۱۳]).

القسم الرابع ـ الروایات التی تنص على کل إمام بشخصه:

بعد أن ذکرنا الروایات التی تذکر أسماء الأئمّه الطاهرین، نعود ونذکر الروایات الخاصه التی تنص على کل إمام بشخصه، وهی قد تذکر الإمام باسمه وأُخرى بالقرینه والصفه، فإنّ بعض الروایات تعتمد على ذکر أمر، ذلک الأمر یلازم کونه إماماً، کما سیأتی فی وصیه الإمام الباقر لابنه الصادق (علیه السلام) أن یغسله ویجهزه ویکفنه، فإنّ هذا من النص علیه، لما ثبت عندنا من النصوص والإجماع على أنّ الإمام لا یتولى تجهیزه إلاّ إمام مثله عند حضوره، وقد لا ینتبه لمثل هذه الإشارات إلاّ من کان على مستوى من الإحاطه بتعابیر الأئمّه، کما نرى أنّ هشام بن الحکم عندما سمع من علی بن یقطین قول الکاظم (علیه السلام) أنّ علیاً الرضا (علیه السلام) سیّد ولده وأنّه قد نحله کنیته، فقد استنتج هشام من ذلک أنّه نص علیه بالإمامه من بعده، ومثل أن یعطیه السلاح والکتب، وهکذا ما یرافق إمامتهم من الکرامات، مثلما حصل فی قضیه شهاده الحجر الأسود لعلی بن الحسین بالإمامه فی مناقشه محمد بن الحنفیه إیاه! کما ورد فی روایه صحیحه رواها الکلینی فی الکافی([۱۴])، فإنّه بعدما احتجّ السجاد علیه لأن
سلاح رسول اللّه عنده وأنّ الحسین قد أوصى إلیه دعاه للحجر الأسود لیحتکما إلیه، فتکلم محمد فلم یحصل على شیء، ثم تکلم علی بن الحسین فنطق الحجر بقدره اللّه «أن الوصیه والإمامه بعد الحسین بن علی إلى علی بن الحسین»! فانصرف محمد بعد ذلک وهو مؤمن بإمامه علی بن الحسین (علیه السلام).

وحیث إنّنا قد ذکرنا فی القسم الثانی من الروایات ما ینصّ على إمامه الأئمّه من الإمام أمیرالمؤمنین إلى الإمام محمد بن علی الباقر (علیه السلام) ، فسنتعرّض هنا لذکر النصوص فی إمامه الأئمّه بدءاً من الإمام الصادق، وسنکتفی بنص واحد بالنسبه لکل إمام، وسنذکر نصوصاً متعدده لخاتم الأوصیاء والأئمّه صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشریف).

جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام)

فممّا ورد من النص على إمامه جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) ، الروایه الصحیحه التی نقلها الکلینی (رحمه الله) فی الکافی عن علی بن إبراهیم عن محمد بن عیسى عن یونس بن عبدالرحمن عن عبدالأعلى عن أبی عبداللّه الصادق (علیه السلام) : «إنّ أبی استودعنی ما هناک، فلما حضرته الوفاه قال: ادع لی شهوداً. فدعوت له أربعه من قریش فیهم نافع مولى عبداللّه بن عمر، فقال: اکتب: هذا ما أوصى به یعقوب بنیه (یَا بَنِیَّ إنَّ اللّه اصطَفَى لَکُمُ الدِّینَ فلا تَمُوتُنَّ إلاّ وَأنْتُم مُسْلمُونَ)، وأوصى محمد بن علی إلى جعفر بن محمد وأمره أن یکفنه فی برده الذی کان یصلّی فیه الجمعه وأن یعممه بعمامته وأن یربع قبره ویرفعه أربع أصابع وأن یحل عنه أطماره عند دفنه ثمّ قال للشهود: انصرفوا رحمکم اللّه. فقلت له: یا أبتِ ـ بعدما انصرفوا ـ ما کان فی هذا بأن تشهد علیه؟! فقال: یا بنی، کرهت أن تغلب، وأن یقال: إنّه لم یوص إلیه، فأردت أن تکون لک الحجّه»([۱۵]).

وهذا کما تقدم ـ بضمیمه ما دلت علیه النصوص وقام علیه الإجماع أنّ الإمام عندنا لا یتولّى تجهیزه إلاّ إمام مثله إذا کان حاضراً، وأنّ الوصیه هی من علائم الإمامه ـ یکون نصاً على إمامه الصادق (علیه السلام) .

موسى بن جعفر (علیه السلام)

وممّا ورد فی النص على إمامه الإمام موسى بن جعفر (علیه السلام) ، الصحیحه التی رواها فی الکافی عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی نجران عن صفوان الجمّال عن أبی عبداللّه، قال له منصور بن حازم: بأبی أنت وأُمی إنّ الأنفس یُغدا علیها ویُراح، فإذا کان ذلک فمن؟ فقال أبو عبداللّه: «إذا کان ذلک فهو صاحبکم. وضرب بیده على منکب أبی الحسن (علیه السلام) الأیمن ـ فیما أعلم ـ وهو یومئذ خماسی، وعبداللّه بن جعفر جالس معنا»([۱۶]).

علی بن موسى الرضا (علیه السلام)

ومن النص على إمامه الإمام علی بن موسى الرضا (علیه السلام) ، ما ورد فی الصحیح عن محمد بن یحیى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن الحسین بن نعیم الصحاف قال: «کنت أنا وهشام بن الحکم وعلی بن یقطین ببغداد، فقال علی بن یقطین: کنت عند العبد الصالح جالساً فدخل علیه ابنه علی فقال لی: یا علی بن یقطین، هذا علیّ سید ولدی! أما إنّی قد نحلته کنیتی. فضرب هشام بن الحکم براحته جبهته ثم قال: ویحک! کیف قلت؟! فقال علی بن یقطین: سمعت واللّه منه کما قلت. فقال هشام: أخبرک أنّ الأمر فیه من بعده»([۱۷]).

فأنت عزیزی القارئ ترى هنا أنّ هشام بن الحکم لما کان متبحراً فی العقائد،
وعارفاً بإشارات الأئمّه فی ما یرتبط بموضوع الإمامه، والصفات التی لابدّ من توفرها فی الإمام، فإنّه بمجرد أن سمع تلک الکلمات وضمها إلى الکبریات الموجوده فی ذهنه المرتبطه بموضوع الإمامه انتقل فوراً إلى معنى نص الإمام الکاظم (علیه السلام) على الرضا (علیه السلام) ، وإن کان مثل علی بن یقطین على جلالته ربّما لم یتوجّه إلى ذلک المعنى بنفس السرعه.

محمد بن علی الجواد (علیه السلام)

ومن النص على إمامه محمد بن علی الجواد (علیه السلام) الصحیحه التی نقلها فی الکافی أیضاً عن محمد بن یحیى عن أحمد بن محمد عن معمر بن خلاد، قال: سمعت الرضا (علیه السلام) ، وذکر شیئاً فقال: «ما حاجتکم إلى ذلک؟ هذا أبو جعفر أجلسته مجلسی وصیرته مکانی. وقال: إنّا أهل بیت یتوارث أصاغرنا عن أکابرنا القذه بالقذه»([۱۸]).

علی بن محمد الهادی(علیه السلام)

ومن الروایات التی تنص على إمامه الإمام علی بن محمد الهادی (علیه السلام) ما رواه صحیحاً فی الکافی عن علی بن إبراهیم عن أبیه عن إسماعیل بن مهران قال: «لما خرج من المدینه إلى بغداد فی الدفعه الأُولى من خرجتیه، قلت له عند خروجه: جعلت فداک إنّی أخاف علیک فی هذا الوجه، فإلى من الأمر من بعدک؟ فکرّ إلی بوجهه ضاحکاً: لیس الغیبه حیث ظننت فی هذه السنه، فلما أُخرج به الثانیه إلى المعتصم، صرت إلیه، فقلت له: جعلت فداک أنت خارج فإلى من هذا الأمر من بعدک؟ فبکى حتى اخضلّت لحیته، ثم التفت إلی فقال: عند هذه یخاف على الأمر من بعدی إلى ابنی علی»([۱۹]).

الحسن بن علی العسکری (علیه السلام)

وقد وردت روایات مصرحه بإمامه الإمام الحسن بن علی العسکری (علیه السلام) ، منها ما رواه فی الکافی عن علی بن محمد عن محمد بن أحمد النهدی عن یحیى بن یسار القنبری، قال: «أوصى أبو الحسن إلى ابنه الحسن قبل مضیه بأربعه أشهر وأشهدنی على ذلک وجماعه من الموالی»([۲۰]).

الحجه بن الحسن العسکری صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشریف)

وأمّا الروایات الوارده فی إمامه الإمام الحجه بن الحسن العسکری صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه الشریف)، وفی صفاته وعلامات ظهوره، وما یرتبط بخریطه تحرّکه بعد الظهور، وأنصاره، فهی کثیره جداً، حتى لقد أُلّفت کتب ومجلدات خاصه فی هذا الأمر، وحیث إنّ بناءنا هو على الاختصار فی هذه الرساله کما ذکرنا فی البدایه، فسوف نذکر عده منها مع عناوینها:

ــ فی النص علیه (عجل الله تعالى فرجه الشریف): ما رواه الصدوق عن محمد بن علی بن ماجیلویه عن محمد بن یحیى العطار عن جعفر بن محمد بن مالک الفزاری عن معاویه بن حکیم ومحمد بن أیوب بن نوح ومحمد بن عثمان العمری قالوا: «عرض علینا أبو محمد الحسن بن علی ونحن فی منزله وکنا أربعین رجلاً فقال: هذا إمامکم من بعدی وخلیفتی علیکم أطیعوه ولا تتفرّقوا من بعدی فی أدیانکم فتهلکوا، أما إنّکم لا ترونه بعد یومکم هذا. قالوا فخرجنا من عنده فما مضت إلاّ أیام قلائل حتى مضى أبو محمد (علیه السلام) »([۲۱]).

ــ فی أن الإیمان بالأئمّه کل لا یتجزأ وأن الاعتراف بهم من دون الإمام الحجه
لا یساوی شیئاً وهو کإنکار أمیرالمؤمنین (علیه السلام) : ما نقله فی کفایه الأثر عن الحسن بن علی عن أحمد بن محمد بن یحیى العطار عن سعد بن عبداللّه عن موسى بن جعفر البغدادی قال: سمعت أبا محمد الحسن بن علی العسکری (علیه السلام) یقول: «کأنّی بکم وقد اختلفتم بعدی فی الخلف منی؛ ألا إن المقر بالأئمّه بعد رسول اللّه المنکر لولدی کمن أقرّ بجمیع الأنبیاء والرسل ثم أنکر نبوه رسول اللّه (صلى الله علیه وآله) ، لأنّ طاعه آخرنا کطاعه أوّلنا، والمنکر لآخرنا کالمنکر لأوّلنا، أما إن لولدی غیبه یرتاب فیها الناس إلاّ من عصمه اللّه»([۲۲]).

وروى الصدوق عن أبیه عن سعد بن عبداللّه عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن الحسن بن محبوب عن علی بن رئاب عن أبی عبداللّه (علیه السلام) أنّه قال فی قول اللّه (عزوجل) (یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبّـِکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إیمَانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ)([۲۳]) ، فقال (علیه السلام) : «الآیات هم الأئمّه، والآیه المنتظره القائم (عجل الله تعالى فرجه الشریف) فیومئذ لا ینفع نفساً إیمانها لم تکن آمنت من قبل قیامه بالسیف وإن آمنت بمن تقدمه من آبائه (علیهم السلام) »([۲۴]).

ــ فی أنّه أشبه النّاس برسول اللّه، وله اسمه وکنیته: ما رواه الصدوق فی کمال الدین عن أبیه ومحمد بن الحسن ومحمد بن موسى المتوکل، عن سعد بن عبداللّه وعبداللّه بن جعفر الحمیری ومحمد بن یحیى العطار، جمیعاً عن أحمد بن محمد بن عیسى وإبراهیم بن هاشم وأحمد بن أبی عبداللّه البرقی ومحمد بن الحسین بن أبی الخطاب، جمیعاً عن أبی علی الحسن بن محبوب السراد عن داود بن الحصین عن أبی بصیر عن الصادق جعفر بن محمد (علیه السلام) عن آبائه قال: «قال
رسول اللّه (صلى الله علیه وآله) : المهدی من ولدی؛ اسمه اسمی، وکنیته کنیتی، أشبه النّاس بی خلقاً وخُلقاً، تکون له غیبه وحیره حتى تضل الخلق عن أدیانهم، فعند ذلک یقبل کالشهاب الثاقب فیملؤها قسطاً وعدلاً کما ملئت ظلماً وجوراً»([۲۵]).

ــ فی أنّ من الابتلاء للخلق فی زمان غیبته أن یشک البعض فی ولادته: ما رواه الشیخ الصدوق فی کمال الدین عن أحمد بن محمد بن یحیى العطار عن سعد بن عبداللّه عن أحمد بن محمد بن عیسى عن عثمان بن عیسى الکلابی عن خالد بن نجیح عن زراره بن أعین، قال: سمعت أبا عبداللّه (علیه السلام) یقول: «إن للقائم غیبه قبل أن یقوم. قلت له: ولِمَ؟ قال: یخاف، وأومأ بیده إلى بطنه، ثم قال: یا زراره هو المنتظر وهو الذی یشک الناس فی ولادته؛ منهم من یقول هو حمل، ومنهم من یقول هو غائب، ومنهم من یقول ما ولد، ومنهم من یقول ولد قبل وفاه أبیه بسنتین، غیر أن اللّه تبارک وتعالى یحبّ أن یمتحن الشیعه، فعند ذلک یرتاب المبطلون»([۲۶]).

ما ورد من النص على أنّه قد ولد، وأنّه (عجل الله تعالى فرجه الشریف) یحضر موسم الحج فیعاین الخلق، وقد رآه ـ من جمله من رآه ـ نائبه الخاص (فی الغیبه الصغرى) محمد بن عثمان العمری فی الموسم متعلقاً بأستار الکعبه. وأهمیه مثل هذا النص أنّه یؤکد لیس فقط ولادته بل اتصاله بالخلق، وذلک أنّ قضیه المهدی (عجل الله تعالى فرجه الشریف) قضیه اتفاقیه بین المسلمین جمیعاً لما ورد من النصوص المتواتره عن النبی (صلى الله علیه وآله) ، ولکن الخلاف بینهم هو فی أنّه هل سیولد فی آخر الزمان کما یدعی غیر الشیعه؟ أو أنّه ولد وأن أباه هو الحسن بن علی العسکری وأنّه غائب عن الأنظار بعدما نص علیه أبوه (علیه السلام)ورآه خلّص شیعته کما تقدّم فی النص الدال على إمامته، وأن له غیبتین: غیبه صغرى کان یمارس فیها توجیه العباد عن طریق سفرائه الأربعه الخاصین وغیبه کبرى، وأنّه
سیظهر عندما یأذن اللّه له کما هو الحق وبه یقول شیعه أهل البیت (علیهم السلام) .

فقد روى الشیخ الصدوق فی الفقیه بسند صحیح عن عبداللّه بن جعفر الحمیری أنّه قال: سألت محمد بن عثمان العمری (رضی الله عنه) ، فقلت له: رأیت صاحب هذا الأمر؟ قال: «نعم، وآخر عهدی به عند بیت اللّه الحرام، وهو یقول: اللّهمّ أنجز لی ما وعدتنی. قال محمد بن عثمان (رضی اللّه عنه وأرضاه): ورأیته صلوات اللّه علیه متعلقاً بأستار الکعبه وهو یقول: اللّهمّ انتقم لی من أعدائک»([۲۷]).

الخاتمه

وفی الختام ینبغی ذکر ملاحظه مهمّه وهی: أن الوضع العام الذی عاش فیه الأئمه (علیهم السلام) خصوصاً بعد شهاده الإمام الحسین کان وضعاً ضاغطاً وعصیباً، وقد حاول فیه الظالمون بکل جهدهم (أن یُطفئُوا نُورَ اللّه بأفواههم)([۲۸]) فکانوا یتربصون بالأئمّه الدوائر ویبغونهم الغوائل للقضاء علیهم.

وکان هؤلاء الظالمون، فی العهدین الأموی والعباسی ـ وإن لم یکونوا یقدمون على قتلهم جهراً وعلانیه ـ کانوا یحاولون ذلک غیله، وشاهد ذلک ما نجده من إقدامهم على دس السم للأئمه (علیهم السلام) ، وهذه الظروف والأوضاع غیر خافیه على المتتبع لأحوالهم، والعارف بتاریخهم، ویکفی لمعرفه ذلک، النظر إلى کیفیه نص الإمام الصادق (علیه السلام) على إمامه الکاظم فی وصیته له، حیث کان العباسیون ینتظرون أن یعیّن بنحو صریح الإمام بعده لیقتلوه، فکان أن أوصى لخمسه، فضیع علیهم هذه الفرصه، ثم ما جرى على مولانا الکاظم (علیه السلام) من سجنه ثمّ قتله، وأیضاً ما جرى من التضییق والاضطهاد للإمام الهادی (علیه السلام) ومن بعده ابنه الحسن العسکری (علیه السلام) ،
ومحاولتهم القبض على خلیفته الإمام المهدی (عجل الله تعالى فرجه الشریف) وقتله ـ بزعمهم ـ .

وهکذا ما عاشه الشیعه الکرام من ظروف القمع والتقیه، بحیث کانوا لا یسلمون على عقائدهم فی وقت کان یسلم فیه الکفار فی بلاد الإسلام على ما کانوا علیه من ضلاله، ولا یسلم شیعه أهل البیت (علیهم السلام) بما عندهم من الهدى! فکان الکشف فی هذه الظروف عن أسماء الأئمه المعصومین، خصوصاً من کان منهم فی الفترات اللاحقه، وتناقل النصوص المصرّحه بإمامتهم بین الرواه أمراً فی غایه الخطوره على الإمام وعلى شخص الناقل أیضاً.

ولکنّهم مع ذلک قد حفظوا لنا ـ جزاهم اللّه خیر الجزاء ـ تلک النصوص وتناقلوها فیما بینهم بالرغم ممّا کان یکتنفها من المشاکل والضغوط حتى أوصلوها لنا، بحیث تمّت بواسطتها الحجّه على من أنکر، والاحتجاج بها والاستناد إلیها لمن آمن. ولهذا فقد أصبحت هذه القضیه من المسلّمات العقائدیه لدى شیعه أهل البیت (علیهم السلام) والمتواتره إجمالاً، بحیث إنّهم عرفوا حتى عند أعدائهم بتولیهم لهؤلاء الأئمّه الطاهرین (علیهم السلام) ، ومیّزوا بأنّهم (الاثنا عشریه) فی إشاره إلى اعتقادهم بإمامه الأئمّه الاثنی عشر. وصار الأمر عند الشیعه بحیث إنّ من کان لا یؤمن بأحدهم أو جعل غیره مکانه لا یعد من هذه الطائفه المحقه.

بل إنه ـ کما ذکرنا سابقاً ـ ارتبط ذکر أسمائهم (علیهم السلام) بالصلاه وسجده الشکر کما فی صحیحه ابن جندب عن الإمام موسى بن جعفر (علیهما السلام) ، وهذا لعلّه یراد منه أن یکون المؤمن ذاکراً لأئمّته فی کل یوم، وحتى لا تنسى هذه الصفوه الطاهره، أو یدّعی آخرون عدم وجود الدلیل أو النص علیهم أو على بعضهم.

نسأل اللّه سبحانه وتعالى أن یثبّتنا على ولایتهم فی الدنیا، فلا ننجرف فی تیارات الفتن والشکوک التی أخبرنا بها أئمتنا (علیهم السلام) وبالذات فی زمان الغیبه، حیث یرتاب المبطلون ویثبت المؤمنون، وأن ینفعنا بشفاعتهم فی الآخره إنّه على کل
شیء قدیر وبالإجابه جدیر.

اللّهمّ ما عرّفتنا من الحق فحمّلناه وما قصرنا عنه فبلّغناه، برحمتک یا أرحم الراحمین.

 


([۱]) سوره النساء: الآیه ۱۶۸٫

([۲]) سوره الزمر: الآیه ۱۸٫

([۳]) سوره ق: الآیه ۳۷٫

([۴]) الکافی ۱ : ۲۰۳٫

([۵]) کمال الدین (للصدوق): ۳۲۸، تحقیق على اکبر غفاری، مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین.

([۶]) کمال الدین ۱ : ۲۶۲٫

([۷]) سوره النساء: الآیه ۵۹٫

([۸]) سوره الأحزاب: الآیه ۳۳٫

([۹]) سوره الأنفال: الآیه ۷۵، سوره الأحزاب: الآیه ۶٫

([۱۰]) الکافی ۱ : ۲۸۶٫

([۱۱]) الکافی ۱ : ۲۹۷٫

([۱۲]) الفقیه ۱: ۲۱۷٫

([۱۳]) الکافی ۱ : ۵۲۵٫

([۱۴]) الکافی ۱ : ۳۴۸٫

([۱۵]) الکافی ۱ : ۳۰۷٫

([۱۶]) الکافی ۱ : ۳۰۹٫

([۱۷]) الکافی ۱ : ۳۱۱٫

([۱۸]) الکافی ۱ : ۳۲۰٫

([۱۹]) الکافی ۱ : ۳۲۳٫

([۲۰]) الکافی ۱ : ۳۲۵٫

([۲۱]) کمال الدین ۲ : ۴۳۵٫

([۲۲]) کمال الدین: ۲۹۱٫

([۲۳]) سوره الأنعام: الآیه ۱۵۸٫

([۲۴]) کمال الدین ۲ : ۳۳۶٫

([۲۵]) کمال الدین ۱ : ۲۸۷٫

([۲۶]) کمال الدین ۱ : ۳۴۲٫

([۲۷]) الفقیه ۲ : ۳۰۶٫

([۲۸]) سوره التوبه: الآیه ۳۲٫