نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۷ تیر ۱۳۹۳       

إن أول ماده فی برنامج شهر رمضان هو الصوم والذی یعنی: اجتناب هذه المفطرات، المذکوره من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بقصد امتثال أمرا لله والذی فرضه علیک من أجل تنمیه نفسک وتقویه إرادتک.

وعلیک یا عزیزی الصائم أن تکون واعیا لأهداف الصوم، منتبها إلى غایته السامیه عاملا على تحقیقها وتوفیرها حتى لا ینتهی علیک شهر رمضان إلا وأنت تمتلک إراده قویه وصمودا فولاذیا تستعین به على تحقیق طموحاتک وتواجه به مصاعب الحیاه ومتاعب السیر..

الصوم… تدریب إیمانی
قد یصل الإنسان إلى مستوى رفیع فی الحیاه ولکن علیه أن لا یستسلم للجمود على ذلک المستوى والذی ینشأ غالبا من الغرور إذ یوحی لصاحبه بالاکتفاء بما حصل… فیبقى مکانه واقفا بینما تسیر الحیاه ویتقدم الآخرون.. وفجأه یکتشف نفسه یهرول إلى الوراء ویتأخر عن قافله التقدم، فالذی لا یتقدم لا یحتفظ بمکانه وإنما یسیر باتجاه معاکس لسیر الحیاه التقدمی..

وکما فی الفرد کذلک فی الأمه.. فقد تحتل أمه مکانه سامیه فی العالم.. ولکن علیها أن لا تضخم واقعها وأن لا تسمح للغرور بأن یستولی على أجوائها فیؤول أمرها إلى الجمود بینما تجذ الأمم الأخرى فی منافستها والتفوق علیها. وبعد فتره تفیق على واقعها المتأخر المریر وترى نفسها متأخره عن موکب الحیاه.

وهذا بالضبط هو ما وقع لإسرائیل فبعد إن انتصرت فی حزیران (۶۷) استسلمت للغرور وخدعت أبناءها بأسطوره التفوق الإسرائیلی والسلاح الذی لا یقهر.. فی الوقت الذی اهتمت الأمه الإسلامیه ببناء نفسها واستعاده قواها تحت ضغط مراره الهزیمه.. وجاءت حرب رمضان وأوقظت إسرائیل لترى نفسها فی أوحال الهزیمه.
وهکذا یحب على الأمه الإسلامیه أن تسیر دائما باتجاه التغییر والثوره المستمره على الجمود.. وأن لا تنام على الحریر الذی نسجته فی رمضان فتعود مره أخری إلى سجن الهزیمه.

یجب أن تطالب نفسها کل یوم بتقدم ملموس وإلا فإن کل یوم یمر علیها. یعنی خطوه إلى الوراء. وهذا ما یعنیه الحدیث الشریف: ” من تساوى یوماه فهو مغبون.. ومن کان آخر یومیه شرهما فهو ملعون.. ومن لم یر الزیاده فی نفسه فهو إلى النقصان ومن کان إلى النقصان فالموت خیر له من الحیاه”.
والجمود هو عقده التأخر لدى الأمه الإسلامیه فی هذا العصر.. حیث یستعصب کل فرد التخلی عن روتین حیاته والثوره على الواقع الضعیف ویحلو له أن یحتفظ بالمستوى الذی أحرزه من دون طموح إلى التقدم.. فهو بهذا یفقد حتى ذلک المستوى الذی أراد المحافظه علیه وکذلک غالبا ما تنشأ فی المجتمعات تقالید واعراف تکون مجافیه لروح المبدأ ومصلحه المجتمع ولکن قدمها واستمرارها یجعل مخالفتها أمرا صعبا کقیودات الزواج والسفر والعلاقات العامه.

فما أحوجنا إلى التدرب والتمرن على الثوره حتى نستطیع أن نتغلب على واقعتا المریض.. ونثور على جمودنا القاتل..
وما أحوجنا إلى التمرد على کثیر من العادات والتقالید التی تعرقل مسیرتنا الإصلاحیه..
ویأتی شهر رمضان المبارک وهو یحمل إلینا فریضه من أهم فرائض الإسلام.. الصوم.. وهو یعنی: ثوره على الواقع الروتینی الذی نعیشه وتغییرا شاملا للحیاه الیومیه التی تؤطرنا طوال السنه..
ومن هنا تأتی قیمه الصوم فهو تدریب ثوری یمرن الفرد کیف یثور على واقعه ویتخلص من اعتیادیاته متى ما دعت الحاجه إلى ذلک..

الصوم: حرمان هادف
الإنسان هذا الکریم على الله.. والذی خلق الله الکون ومافیه من اجله وسخره لخدمته..
هذا الإنسان لماذا یفرض علیه هذا الحرمان القاسی من طعامه وشرابه ولذاته لمده شهر؟!!
الواقع: أن فرض هذا الحرمان لم یکن تشهیا ولا اعتباطا فهو صادر عن جهه حکیمه لا تعرف العبث والتشهی، انه حرمان هادف نابع من صمیم مصلحه الإنسان وخیره، وأقل ما نستطیع أن شصوره أنه کالحرمان الذی یفرضه الطبیب على مریضه لیس إلا لیودع المرض وبعانق الشفماء سریعا.

ونسجل هنا بعض النقاط التی یهدف إلیها هذا التکلیف الشاق:
ا- یعیش الإنسان طوال السنه یتقلب بین اطباق اطعام الشهی والشراب اللذیذ وفی أحضان الجنس الناعم، فتشغله لذه هذه النعم وتستولی على تفکیره، فیغفل عن ما خلفها من منعم متفضل وما تستلزمه من شکر متواصل…
فالإنسان قد لا یقدر النعم مادامت متوفره له وإنما یراها کشیء طبیعی ناله باستحقاقه لا فضل لأحد علیه به.. ولکن إذا فقد إحدى النعم فحینئذ یشعر بقیمتها وبالفراغ الذی ترکته ومن هنا انطلقت الحکمه التی تقول: الصحه تاج على رؤوس الأصحاء لا یراها إلا المرضى.
والصوم موعظه عملیه یحرم فیها الإنسان من النعم التی تغمره طوال السنه ویحس بألم الحرمان.. فیشعر بقیمه تلک النعیم ویعرف قدرها، ویفکر فی فضل المنعم علیه بها.. فیتوجه إلى الله ویشکره على تلک النعم ویطلب إلیه دوامها واستزادتها..

۲- نظام الحیاه یقتضی وجود التفاوت بین الناس اقتصادیا. فالناس لیسوا فی مستوى واحد من الطاقات والقوى فمن الطبیعی أن یکون نصیب الأقوى من خیرات الکون أکثر من نصیب الضعیف.
ولو کان الناس کلهم فی مستوى واحد لفقد التعاون والتفاعل بینهم لعماره الحیاه. فالعامل إذا کان ملیونیرا فعلى ما یجهد نفسه فی العمل، والکناس إذا کان ثریا فسوف لــــن یتنازل إلى مستوى الکناسه.. یقول القرآن الحکیــم:﴿وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِیَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِیًّا﴾ الزخرف- ۳۲٫
ومن ناحیه أخرى فإن الله خلق الحیاه کمرحله ابتلاء وامتحان للبشر، وتفاوت المستوى الاقتصادی شکل من أشکال الامتحان و ﴿وَرَفَعَ بَعْضَکُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّیَبْلُوَکُمْ﴾ الأنعام- ۱۶۵٫

وإذا کان من الحکمه وجود هذا التفاوت الاقتصادی فلیس من العداله أن تستأثر فئه بخیرات الکون وثروات العالم وتتفرج على بقیه الناس یعانون من ألم الفقر والحرمان!
فما هو العلاج الصحیح لهذه المشکله الإنسانیه؟
الحضاره المادیه بلونیها الرأسمالی والاشتراکی أخفقت فی حل هذه ا!مکله وأثبت الواقع فشلها.
فالمذهب الرأسمالی یوسع شقه التفاوت بین الناس وینمی الطبقیه البغیضه فی المجتمع بما یتیح للأثریاء من حریه فردیه تجعلهم یتفننون فی امتصاص ثروات المجتمع..

وکذلک المذهب الاشتراکی الذی یغذی روح الفرقه والعداوه بین طبقتی المجتمع، فهو یغرس فی قلوب الحمال الحقد والبغض على الطبقه الثریه ویحکم على الطبقه العامله أن تعیش صراعا مستمرا ضد الطبقه الأخرى، وبالطبع لا تطیب نفوس الأثریاء أن تسلب منهم أموالهم بقوه وعنف!
بالإضافه إلى ما نتج عن هذین المذهبین من مضاعفات خطیره لم تعد خافیه على صعید الواقع..
أما الإسلام وهو الدین السماوی الخالد فقد قدم للمشکله علاجا إنساناً ناجحا حیث فرض للفقراء النصیب الوافر فی أموال الأثریاء ووضع الطرق السلیمه العادله التی تضمن لهم حقوقهم.

وأول مرحله یقوم بها الإسلام فی هذا المجال هی: تولید التعاطف والتراحم بین الطبقتین واستعمل لذلک نوعین من الأسلوب:
أسلوب فکری: ففی الآثار الإسلامیه کتابا وسنه أحادیث کثیره تحث على مراعاه الفقراء والمساکین وترغب فی أنعاشهم ورفع مستواهم المعیشی..
وأسلوب عملی: وذلک أن فرض على الإنسان فتره من الحرمان تذکره بتلک الأغلبیه من الناس التی تعیش مثل هذه الحاله طوال حیاتها.
فالإنسان فی الصوم حینما یضنیه الظمأ ویزعجه الجوع وترتفع عنده درجه الحراره الجنسیه.. وحینما یحس بألم الحرمان وقساوته.. یفکر فی حاله هؤلاء الفقراء والمساکین والذین یعیشون هذه الصعوبه والحرمان دائما وأبدا.

وحینما تتولد الرحمه وینشا العطف فسیکونان بدایه ناجحه لحیاه تعاون ورفاه للطبقتین.
یقول الإمام الصادق علیه السلام:”أما العله فی الصیام لیستوی به الغنی والفقیر، وذلک لأن الغنی لم یکن لیحس الجوع فیرحم الفقیر لأن الغنی کلما أراد شیئا قدر علیه، فأراد الله عز وجل أن یسؤی بین خلقه وأن یذیق الغنی مس الجوع والألم لیرق على الضعیف ویرحم الجائع “.
وسئل الإمام الحسین علیه السلام: “لم افترض الله عز وجل على عبده الصوم؟ فقال علیه السلام: “لجد الغنی مس الجوع فیعود بالفضل على المسکین “.

صومو ا: تصحو
لیس تطفلا من الإسلام أن یعنى فی تشریعاته بشؤون الجسم کما یعنی بشؤون الروح.. لان ترمز بعض أحکامه إلى الناحیه الصحیه لبدن الإنسان.. فهو الدین الذی أعلن من أول یوم أنه دین الدنیا والآخره والماده والروح، ولیس کبقیه الأدیان التی کانت تصرح بتحیزها إلى أحد الجانبین على حساب الآخر..
الإسلام یؤمن بأن العقل السلیم فی الجسم السلیم، وبأن الإنسان الذی تتوفر لدیه الصحه والحیویه فی جسمه بالإضافه إلى سلامه نحره وطهاره روحه.. هذا الإنسان یستطیع أن یقوم بدوره فی الحیاه خیر قیام، وحینما یتحدث القرآن الکریم عن المؤهلات القیادیه لطاغوت علیه السلام یقول: ﴿وَزَادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَالْجِسْم﴾ .

لذا وضع الإسلام أحکامه الوقائیه لتجعل الإنسان بعیدا عن متناول المرض والإصابه والوقایه خیر من العلاج، فحظر على الإنسان المواد التی تعمل للفتک بصحته وإن کانت تبدأ بأسلوب خفی ضئیل لتتفاقم فیما بعد..

فحرم المیته والدم ولحم الخنزیر والنجاسات والمسکرات ولبس الذهب والحریر (بالنسبه للرجال)..
ولکن لیست المواد الضاره هی المصادر الوحیده للأمراض! فحتى المواد النافعه قد تسبب للإنسان أمراضا خطیره! وذلک حینما یفقد التوازن فی تناولها.
فأکثر الأمراض یکون سببها هو فقدان الاعتدال فی الأکل والشرب والجنس. یقول أحد الأطباء:” إن معظم الناس یحفرون قبورهم بأسنانهم ” وقام بعض الأطباء بدراسه دقیقه حول الإنسان المعاصر وأسلوب التغذیه وصرح بعدها: بأن الناس یأکلون ثلاثه أضعاف حاجتهم وهم بذلک یجلبون الأمراض لأنفسهم “.
فکیف یخطط الإسلام للوقایه من هذا المرض الخطیر؟

انه یضع تعالیمه الحکیمه لتوعیه الناس نحو تغذیه أفضل لتجنب مضاعفات الغذاء، فهذا القرآن الکریم یخاطب الناس: ﴿وکُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ﴾ ویقول صلى الله علیه وآله وسلم: “المعده بیت الداء”.
ولکی یتعلم الإنسان کیف یتغلب على هذه المشکله، ویتدرب على التوازن والاعتدال فی أکله وشربه فقد فرض علیه الصوم حیث یمتنع هو من نفسه وباختیاره عن الطعام والشراب قلیله وکثیر مهما کان الطعام شهیا أو کان هو جائعا.

وتستمر به هذه الفتره التدریبیه لمده شهر یتعود خلالها على التوازن ویتمرن على ضبط النفس وتنظیم الغذاء فیأکل لیعیش لا یعیش لیأکل..
ومن ناحیه أخری فالصوم یتیح للجهاز الهضمی والذی یعمل باستمرار فرصه ارتیاح وهدوء بعد تعب طویل یستعید فیها نشاطه لیعود بعدها إلى العمل..
وکذلک فان الصوم- کما یقرر الأطباء- یقضی على البؤر الصدیدیه التی تتکون داخل الجسم وتصب إفرازاتها السامه فی الدم غیر أن الإنسان قد لا یشعر بها حتى یتضاعف خطرها.. وفی الصوم عندما تقل المواد الغذائیه فی الجسم وتدب الأجهزه الداخلیه فی الاستهلاک فتحتوی تلک الخلایا وتریح الإنسان من خطرها.

ویعرض الأطباء قائمه من الأمراض التی یمکن أن یستعان بالصوم فی علاجها: کاضطراب الهضم البدانه أمراض القلب القلق التوتر العصـبی البول السکری ارتفاع ضغط الدم تذوب الشحم ا لزائد…وبالتالی، نجد کلمه الرسول الأعظم صلى الله علیه وآله ترتسم أمامنا بخط الواقع العریض: صوموا تصحو.ویقول أمیر المؤمنین علی علیه السلام: الصیام أحـد الصحیتین