نويسنده: admin    بخش: السیرة الذاتیة, الصفحة الأصلیة, النصایح    تاريخ: ۳ آبان ۱۳۹۳       

کان الفقیه المقدس المیرزا جواد التبریزی(ره) ملتزماً باصطحاب مندیل أسود خاص لمسح دموع البکاء على مصائب أهل البیت(ع)، وقلّما ینسى اصطحابه معه، فقد یتفق أن یشارک فجأه فی مجلس من مجالس العزاء ولایکون معه ذلک المندیل، لکن بالنسبه للمجالس التی یکون عنده علم مسبق بها فإنه یصطحب معه مندیلان یمسح به دموع البکاء على مصائب أهل البیت(ع)، وکان ملتزماً بمسح دموع الحزن بذلک المندیلان وکان یقول دائماً: «إننی اُرید هذین المندیلین لقبری وقد أوصیت بدفنهما معی لیکونا أماناً لی فی قبری ویوم معادی».
وقد وفق أبناء المیرزا(ره) بحمد الله إلى تنفیذ هذه الوصیه فوضعا مندیل فی یده المبارکه والآخر على صدره.
وبهذا العمل یکون قد علمنا درساً آخر من دروس الولاء وابراز المحبه لآل البیت(ع)؛ هو أن نسعى لتحصیل الأمان لأنفسنا من عذاب القبر بالتمسک بهذه الطریقه، فنمسح دموع بکاءنا على أهل البیت بمندیل خاص لیکون أماناً لنا فی القبر وعند المعاد ونوراً یوم القیامه.
لقد کانت تلک المنادیل شاهداً على ابراز محبته وعواطفه تجاه أهل البیت(ع)، فهنیئاً له فقد عاش سعیداً ومات سعیداً.