نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة    تاريخ: ۳ آبان ۱۳۹۳       

(۹۲) طرح أحد الشعراء قصیده تذکر دخول رأس الإمام الحسین على الطاغیه یزید ـ علیه لعائن اللّه یقول: بأن اللعین یزید قام برفع الرأس الشریف من شعره وقام بإدخال السوط فی أنف وأُذن الرأس الشریف، وأن السیده زینب تخاطب الإمام الحسین (علیهما السلام) بأنهم أصبحوا جواری وقد طلب القوم من السیده سکینه (علیها السلام) تقدیم الخمر، وقد نزعوا حجاب وخمار السیده زینب. فهل هذا الکلام وارد فی کتب التاریخ لدینا؟ وهل یجوز نقله؟

بسمه تعالى؛ لم یثبت ما ذکر بطریق معتبر، ولا یجوز نقله. نعم، ورد فی بعض النقل أن بعض الحاضرین طلب من یزید استرقاق إحدى بنات الإمام الحسین (علیه السلام)ولم ینجح، واللّه العالم.

(۹۳) ماذا نرد على من یقول: إن فی لیله عاشر من محرم یحدث الاختلاط بین الرجال والنساء؟

بسمه تعالى؛ هذا افتراء على الشیعه وظلم لهم أراد به أعداء الشیعه تشویه صوره الشیعه عند المسلمین، واللّه لا یهدی القوم الظالمین.

(۹۴) هل یجوز للمؤمن الموالی لأهل البیت (علیهم السلام) أن یتعلم الطریقه القادریه لخدمه أهل البیت (علیهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ خدمه أهل البیت (علیهم السلام) لا بد أن تکون عن طریق علماء أهل البیت (علیهم السلام)، والخدمه من غیر طریقتهم دعوه إلى الضلال، واللّه العالم.

(۹۵) ما هو نظر المرجع حول التطبیر؟

بسمه تعالى؛ التطبیر فی حد نفسه جائز، وقد استشکل فی استحبابه جزعاً، وإن کان المنقول أن السیده زینب (علیها السلام) لما رأت رأس أخیها الحسین (علیه السلام) على رمح طویل نطحت بمقدم المحمل حتى سالت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

(۹۶) لدی سؤال بسیط، هل التطبیر فی یوم العاشر یجوز أم لا یجوز؟ مع التعلیل إذا کان لا یجوز.

بسمه تعالى؛ کل جزع عل مصائب سیّد الشهداء وأهل بیته وأصحابه (علیهم السلام) جمیعاً مطلوب ومأجور علیه، واللطم ولو بالزنجیر المتعارف عند المواکب کالضرب على الرأس والفخذین والبکاء والعویل کل ذلک داخل فی الجزع. وأمّا التطبیر فی حدّ نفسه جائز وقد استشکل فی استحبابه جزعاً، وإن کان المنقول أن السیده زینب (علیها السلام) لما رأت رأس أخیها الحسین (علیه السلام) على رمح طویل نطحت لمقدم المحمل حتى سألت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

(۹۷) فی قریتنا مأتم للإمام الحسین (علیه السلام) أُقیم منذ ۳۵ سنه، ولکن قبل إنشائه حصل خلاف على الأرض واستمر إلى یومنا الحاضر، ممّا سبب تفرق أهل القریه ووجود بعض الحساسیات. والأرض کانت مزروعه بالنخیل، ولکنها فی وقت الخلاف کانت أرضَ بور علیها بیت من سعف النخیل فقط.

الطرف الأول: الشخص الذی اشترى الأرض ووهبها للإمام الحسین (علیه السلام).

الطرف الثانی: مجموعه من الأشخاص شهدت ضد الطرف الأول، أصل الخلاف.

عندما قام الطرف الأول بشراء الأرض لبناء المأتم علیها اعترض الطرف الثانی على ذلک مدعیاً أن الأرض هی وقف للإمام علی (علیه السلام)، وأن خراج الأرض عندما کانت مزروعه یستخدم للطبخ فی ذکرى وفاه الإمام علی (علیه السلام). أفتونا ـ یرحمکم اللّه ـ لحلّ هذه المشکله.

بسمه تعالى؛ وعلى فرض الزیاده یصرف اُجره المثل للأرض فی عزاء مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) أو فی المآتم الاُخرى.

ویصرف على مأتم الإمام الحسین (علیه السلام) من التبرعات والخیرات، واللّه العالم.

(۹۸) هل أعمال لیلتی القدر التاسعه عشره والحادیه والعشرین أولى، أم الذهاب لإحیاء العزاء واللطم بمناسبه استشهاد أمیر المؤمنین (علیه السلام)، لو کان الوقت لا یسع إلاّ لأحدهما؟

بسمه تعالى؛ یمکن الجمع بین إقامه التعزیه والإتیان بجمله من أعمال لیله القدر یا عزیزی ـ أیدک اللّه تعالى ـ بأن یصلی رکعتین ثم یلعن قتله أمیر المؤمنین (علیه السلام) مع اللطم على الصدر، وکذا یمکنه الاستغفار مع اللطم أیضاً واللطم بنفسه یلائم الإحیاء. وعلى الجمله، فعلى المؤمنین التحفظ على شعائر المذهب من وفیات الأئمه (علیهم السلام)بجمیع آدابها المشروعه، ومن أهمها إقامه التعزیه فی لیله استشهاد أمیر المؤمنین (علیه السلام)، واللّه العالم.