نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۱ دی ۱۳۹۳       

لمّا خرج محمّد بن الإمام جعفر الصادق علیه السلام بالمدینه، بعث الرشید إلیه الجلودیّ، وأمره أن ینهب دور آل أبی طالب، ویسلب نساءهم وأن لا یدع علیهن إلا ثوباً واحداً !!
وکان هذا بعد شهاده الإمام الکاظم علیه السلام، فصار الجلودیّ إلى المدینه، وفعل مع العلویّین کما أمره الرشید، وهجم برجاله على دار الرضا علیه السلام..

فاضطربن العلویّات، وتجمّعن فی بیت واحد، فقال له الرضا علیه السلام: دعنی أسلب ما علیهن، وآتیک به، وحلف له أن لا یترک علیهن شیئاً. فوقف الجلودیّ على الباب، ودخل الإمام علیه السلام، فأخذ جمیع ما علیهن من ثیاب وأسوره وخلاخیل وأقراط، ودفعه إلى الجلودیّ۱…

سیّدی یا أبا الحسن، ما أشبه هذا الموقف بیوم عاشوراء ، بعد شهاده الإمام الحسین علیه السلام، لمّا هجم القوم على خیام بنات رسول الله صلى الله علیه وآله، ولکن لقد حامیت عن نسائک وعیالک، ولم تدع القوم یسلبونهن، ولکن أسفی على بنات رسول الله!! من الذی حامى عنهنّ، ولیس لهنَّ من رجالهنّ إلّا مریض علیل لا یستطیع النهوض؟

فأخذ القوم یسلبون بنات رسول الله…
سیّدی أنت القائل: إنّ المحرّم شهر، کان أهل الجاهلیّه یحرّمون فیه القتال، فاستحلّت فیه دماؤن، وهتکت فیه حرمتن، وسبی فیه ذرارینا ونساؤن، وأضرمت النیران فی مضاربن، وانتهب ما فیها من ثقلن، ولم تُرعَ لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم حرمه فی أمرنا..”۲٫

یروى عن دعبل الخزاعیّ أنّه قال: دخلت على سیّدی ومولای علیّ بن موسى الرضا علیه السلام فی مثل هذه الأیّام (أی أیّام محرّم)، فرأیته جالساً جلسه الحزین الکئیب، وأصحابه من حوله، فلمّا رآنی مقبلاً قال لی: “مرحباً بک یا دعبل، مرحباً بناصرنا بیده ولسانه”، ثمّ إنّه وسَّع لی فی مجلسه وأجلسنی إلى جانبه، ثمّ قال لی: “یا دعبل أحبّ أن تنشدنی شعراً، فإنّ هذه الأیّام أیّام حزن کانت علینا أهل البیت، وأیّام سرور کانت على أعدائنا، خصوصاً بنی أمیّه، یا دعبل، من بکى وأبکى على مصابنا ولو واحداً کان أجره على الله. یا دعبل، من ذرفت عیناه على مصابنا، وبکى لما أصابنا من أعدائنا، حشره الله معنا فی زمرتنا. یا دعبل، من بکى على مصاب جدّی الحسین غفر الله له ذنوبه البتّه”. ثمّ إنّه علیه السلام نهض، وضرب ستراً بیننا وبین حرمه، وأجلس أهل بیته من وراء الستر لیبکوا على مصاب جدّهم الحسین علیه السلام، ثمّ التفت إلیّ، وقال لی: “یا دعبل، إرث الحسین، فأنت ناصرنا ومادحنا ما دمت حیّاً، فلا تقصّر عن نصرنا ما استطعت”. قال دعبل: فاستعبرت، وسالت عبرتی وأنشأت أقول:

أَفاطِمُ لَوْ خِلْتِ الحُسَینَ مُجَدَّلاً وقدْ ماتَ عطشاناً بشَطِّ فُراتِ
إذاً لَلَطَمْتِ الخَدَّ فاطِمُ عِنْدَهُ وأَجْرَیْتِ دَمْعَ العَیْنِ فی الوَجَناتِ
أفاطمُ قُومی یا ابْنَهَ الخیرِ وانْدُبی نُجومَ سماواتٍ بِأَرْضِ فَلاهِ
قُبورٌ بِکُوفانٍ وأُخْرَى بطَیْبَهٍ وأُخْرَى بفَخٍّ نالَها صَلَواتی
قُبورٌ بِبَطْنِ النَّهْرِ مِنْ جَنْبِ کَرْبلا مُعَرَّسُهُمْ فیها بِشَطِّ فُراتِ
تُوُفُّوا عُطَاشَى بالعَراءِ فلیتنی تُوُفِّیتُ فیهمْ قَبْلَ حِینِ وَفاتی ۳

فی زیارته علیه السلام :
ورد الکثیر من الروایات فی فضل زیاره الرضا علیه السلام بطوس:
منها: ما عن قبیصه بن جابر بن یزید الجعفیّ، قال: سمعت وصیّ الأوصیاء، ووارث علم الأنبیاء، أبا جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیه السلام، یقول: “حدّثنی سیّد العابدین، علیّ بن الحسین، عن سیّد الشهداء، الحسین بن علیّ، عن سیّد الأوصیاء، أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام” قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: “ستدفن بضعه منّی بأرض خراسان، ما زارها مکروب إلّا نفَّس الله کربته، ولا مذنب إلّا غفر الله ذنوبه”۴ .

وعن الرضا علیه السلام : ” من زارنی على بُعد داری، أتیته یوم القیامه فی ثلاث مواطن، حتّى أخلّصه من أهوالها: إذا تطایرت الکتب یمیناً وشمال، وعند الصراط، وعند المیزان”۵ .

وأمّا زیارته، فقد قال الشیخ المفید رحمه الله:
باب مختصر زیارته علیه السلام : تقف على قبره- بعد أن تغتسل لزیارته، وتلبس أطهر ثیابک…- وتقول: السلام علیک یا ولیّ الله وابن ولیّه، السلام علیک یا حجّه الله وابن حجّته، السلام علیک یا إمام الهدى والعروه الوثقى، ورحمه الله وبرکاته. أشهد أنّک مضیت على ما مضى علیه آباؤک الطاهرون صلوات الله علیهم، لم تؤثر عمىً على هدى، ولم تمل من حقّ إلى باطل، وأنّک نصحت لله ولرسوله، وأدّیت الأمانه، فجزاک الله عن الإسلام وأهله خیر الجزاء. أتیتک بأبی أنت وأمّی زائراً، عارفاً بحقّک، موالیاً لأولیائک، معادیاً لأعدائک، فاشفع لی عند ربّک.

ثمّ انکب على القبر فقبّله، وضع خدیّک علیه.
ثمّ تحول إلى عند الرأس، فقل: السلام علیک یا مولای یا بن رسول الله ورحمه الله وبرکاته، أشهد أنّک الإمام الهادی، والولیّ المرشد، أبرأ إلى الله من أعدائک، وأتقرّب إلى الله بولایتک، صلّى الله علیّک ورحمه الله وبرکاته.

ثمّ صلّ رکعتی الزیاره، وصلّ بعدهما ما بدا لک، وتحوّل إلى عند الرجلین، فادع بما شئت، إن شاء الله۶ .

———————————————–

۱- المقرّم السیّد عبد الرزاق: وفاه الإمام الرضا علیه السلام ص ۲۴٫
۲- الصدوق: الأمالیّ ص ۱۹۰٫
۳- المجلسیّ: بحار الأنوار ج ۴۵ ص ۲۵۷٫
۴- الصدوق: عیون أخبار الرض علیه السلامج ۲ ص ۲۸۸٫
۵- الصدوق: عیون أخبار الرضا علیه السلام ج۲ ص ۲۸۵
۶-المفید: المقنعه ص ۴۸۰٫