نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۹ دی ۱۳۹۳       

تمهید
واصل الإمام الحسن العسکری علیه السلام مهام الإمامه بعد والده الإمام الهادی علیه السلام ، وعاصر فی فتره إمامته القصیره ست سنوات حکومه ثلاثه خلفاء هم المعتز والمهتدی والمعتمد، وکانت المعاناه مع الدوله العباسیه ما زالت شدیده ففی غضون حکم المعتز قُتل الکثیر من الأبریاء وسجن من العلویین أکثر من سبعین شخصاً من ال جعفر وال عقیل، وبعد المعتز استلم المهتدی الخلافه، وسجن الإمام علیه السلام ، بل وحتى اتخذ قراراً بقتله إلا أن الأجل لم یمهله فمات المهتدی.

وحدث علی بن جعفر عن الحلبی: “کنا مجتمعین فی العسکر ننتظر قدوم الإمام فی یوم ذهاب إلى دار الخلافه، فوصلتنا رقعه منه فیها:”ألا لا یسلمنّ علیّ أحد، ولا یشیر إلیّ بیده، ولا یومئ، فإنکم لا تؤمنون على أنفسکم”.

یقول أحمد بن محمد: “کتبت إلى أبی محمد(الإمام العسکری) حین أخذ المهتدی فی قتل الموالی: یا سیدی الحمد للّه الذی شغله عنا، فقد بلغنی أنه یتهددک، ویقول واللّه لأجلینهم عن جدید الأرض فوقّع أبو محمد علیه السلام بخطه: “ذلک اقصر لعمره، عدّ من یومک هذا خمسه أیام ویقتل فی الیوم السادس بعد هوان واستخفاف یمر به”. فکان کما قال علیه السلام”۱٫

وبعد المهتدی استلم المعتز زمام السلطه وفی عهده استشهد الإمام العسکری علیه السلام وقتلت معه مجموعه من العلویین، وتذکر بعض المصادر التاریخیه أنه قد تم قتل بعضهم بأفجع صوره وحتى بعد القتل مثّلوا بأجسادهم۲٫

نصوص الإمام الهادی على ابنه علیهم السلام
هناک مجموعه من النصوص التی وردت من الإمام الهادی على إمامه الإمام العسکری علیه السلام منها:
عن یحیى بن یسار القنبری قال: أوصى أبو الحسن علیه السلام إلى ابنه الحسن قبل مضیه بأربعه أشهر وأشهدنی على ذلک وجماعه من الموالی۳٫
عن أبی بکر الفهفکی قال: کتب إلیَّ أبو الحسن علیه السلام : أبو محمد ابنی أنصح ال محمد غریزه وأوثقهم حجه، وهو الأکبر من ولدی. وهو الخلف وإلیه ینتهی عُرى الإمامه وأحکامها، مما کنت سائلی فسله عنه فعنده ما یحتاج إلیه۴٫

الإمام العسکری علیه السلام والتمهید للإمام المهدی عجل اله تعالى فرجه الشریف
إن المهمه الممیزه فی إمامته علیه السلام کانت التمهید لولاده الإمام المهدی عجل اله تعالى فرجه الشریف وغیبته الصغرى والکبرى، والارتباط الصحیح به وضروره الانتقال بالشیعه من نقطه اتصال مباشره بالمعصوم إلى نقطه اتصال غیر مباشره، وتعتبر هذه المرحله من أدق المراحل على الفکر الشیعی منذ النبی محمد صلى الله علیه وآله إلى عهد الإمام العسکری، لذلک کان على الإمام أن یکثف أحادیثه وأن یقوم عملیاً کما سیتضح بالتمهید للغیبه.

ویمکن تلخیص دور الإمام علیه السلام فی هذا الاتجاه بما یلی:
۱ – النص على الإمام وتعریف شیعته به:
عن محمد بن عبد الجبار قال: قلت لسیدی الحسن بن علی علیه السلام یا ابن رسول اللّه، جعلنی اللّه فداک أحب أن أعلم من الإمام وحجه اللّه على عباده من بعدک؟

فقال علیه السلام :”إن الإمام وحجه اللّه من بعدی ابنی، سمی رسول اللّه صلى الله علیه وآله وکنیته الذی هو خاتم حجج اللّه واخر خلفائه”.
قال: ممن هو یا بن رسول اللّه؟ قال علیه السلام :”من ابنه قیصر ملک الروم، ألا إنه سیولد ویغیب عن الناس غیبه طویله ثم یظهر”۵٫

عن یعقوب بن منقوش قال: دخلت على أبی محمد الحسن بن علی علیه السلام وهو جالس على دکان فی الدار وعن یمینه بیت علیه ستر مسبل، فقلت سیدی، من صاحب هذا الأمر؟ فقال: ارفع الستر، فرفعته فخرج إلینا غلام خماسی له عشر أو ثمان أو نحو ذلک، واضح الجبین، أبیض الوجه، دری المقلتین، شثن الکفین، معطوف الرکبتین، فی خده الأیمن خال، وفی رأسه ذؤابه، فجلس على فخذ أبی محمد علیه السلام ثم قال لی: هذا صاحبکم، ثم وثب فقال له:” یا بنی ادخل إلى الوقت المعلوم، فدخل البیت وأنا أنظر إلیه، ثم قال لی: یا یعقوب، انظر من فی البیت؟ فدخلت فما رأیت أحداً”۶٫

۲ – التأکید على الصبر وانتظار الفرج:
إن انتظار فرج الإمام من العبادات بل من أفضل الأعمال کما فی الأحادیث المبارکه. فإن أول ما یتوجب على الإنسان هو الصبر عند طول الغیبه وما یؤکد على ذلک الرساله التی أرسلها الإمام إلى علی بن الحسین بن بابویه القمی: التی جاء فیها:(علیک بالصبر وانتظار الفرج).

قال النبی صلى الله علیه وآله :”أفضل أعمال أمتی انتظار الفرج”۷٫

۳ – التحذیر من الشک والضعف:
قال علیه السلام :”إن لصاحب هذا الأمر غیبه المتمسک فیها بدینه کالخارط شوک القتاد بیده”۸٫

۴- التمهید العملی للغیبه:
والمقصود بذلک أن الإمام عین وکلاء وسفراء من خاصه أصحابه لتبلیغ تعلیماته وأحکامه إلى شیعته، وذلک بأسلوب التوقیعات والمکاتبات، وهذا یعتبر تمهیداً عملیاً لما سیحصل فی زمن الغیبه الصغرى.

۵- مدرسه الفقهاء:
اتسم عصر الإمام العسکری ومن قبله عصر الإمامین الهادی والرضا علیهما السلام باتساع رقعه التشیع، واتضاح معالم المدرسه الشیعیه، ولذلک دعوا إلى اتباع مدرسه الفقهاء التی تمیزت عما سواها، بعده أمور منها:

۱- اعتماد الکتاب والسنه مصدراً للتشریع الإسلامی.
۲- الرجوع فی تعلم الأحکام إلى المعصوم إن أمکن.
۳ – الرجوع إلى الفقهاء الثقات حیث لا یمکن أو یتعسر الرجوع إلى الإمام المعصوم.
۴ – الإفتاء بنص الروایه أو بتطبیق القاعده المستخلصه من الروایه۹٫

وقد أید الإمام العسکری جمله من الکتب الفقهیه والأصول فی عصره أو قبل عصره وقد أحصیت أسماء أصحاب الإمام ورواه حدیثه فبلغوا، ۲۱۳ شخصاً. منهم:أحمد بن إسحاق الأشعری القمی: وهو من الأصحاب المقربین للإمام علیه السلام ، ویعد کبیر القمیین وکان یحمل مسائل أهل قم إلیه علیه السلام .

أبو هاشم داود بن القاسم الجعفری. وهو من أحفاد جعفر الطیار ومن أعظم رجال أهل بیته وأهل بغداد وکانت له منزله رفیعه ومقام محمود عند الأئمه علیهم السلام.
عبد اللّه بن جعفر الحمیری. من أبرز رجال قم المقدسه له کتاب (قرب الإسناد).
أبو عمرو عثمان بن سعید العمری. وهو النائب الأول للإمام القائم عجل اله تعالى فرجه الشریف . وکان من کبار وکلاء الإمام الهادی علیه السلام والعسکری علیه السلام .

شهاده الإمام العسکری علیه السلام
قال أبو الأدیان: “کنت أخدم الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام وأحمل کتبه إلى الأمصار فدخلت علیه فی علّته التی توفی فیها صلوات اللّه علیه فکتب معی کتباً وقال: امض بها إلى المدائن فإنک ستغیب خمسه عشر یوماً وتدخل إلى سر من رأى یوم الخامس عشر وتسمع الواعیه فی داری وتجدنی على المغتسل، قال أبو الأدیان: فقلت: یا سیدی فإذا کان ذلک فمن. قال من طالبک بجوابات کتبی فهو القائم من بعدی. فقلت زدنی: فقال: “من یصلّی علیَّ فهو القائم بعدی”.

فقلت: زدنی، فقال: “من أخبر بما فی الهمیان فهو القائم بعدی”.
ثم منعتنی هیبته أن أسأله عما فی الهمیان.

وخرجت بالکتب إلى المدائن وأخذت جواباتها ودخلت سر من رأى یوم الخامس عشر کما ذکر لی علیه السلام فإذا أنا بالواعیه فی داره وإذا به على المغتسل وإذا أنا بجعفر بن علی أخیه بباب الدار والشیعه من حوله یعزونه ویهنؤنه فقلت فی نفسی: إن یکن هذا الإمام فقد بطلت الإمامه، … تقدم جعفر لیصلی على أخیه فلما هم بالتکبیر خرج صبی بوجهه سمره بشعره قطط بأسنانه تفلیج فجذب برداء جعفر بن علی وقال: “تأخر یا عم أنا أحق بالصلاه على أبی فتأخر جعفر وقد أربد وجهه وأصفر. فتقدم الصبی وصلّى علیه ودفن إلى جانب قبر أبیه، ثم قال: یا بصری هات جوابات الکتب التی معک فدفعتها إلیه، فقلت فی نفسی: هذه بینتان،… الخ”۱۰٫

الخلاصه
کان هناک مجموعه من النصوص صدرت من الإمام الهادی على إمامه ابنه الإمام العسکری علیه السلام .

قد مهد الإمام العسکری للإمام المهدی عجل اله تعالى فرجه الشریف وذلک من خلال عده أمور:
-النص على إمامته وتعریف شیعته به.
-التأکید على الصبر وانتظار الفرج.
-التحذیر من الشک والاختلاف فی زمان الغیبه.
-التمهید العملی للغیبه عبر اتصاله بالشیعه عن طریق الوکلاء.
– إن عصر الإمام العسکری کان النواه الأساسیه لنواه مدرسه الفقهاء.
– وفی الختام تحدثنا عند شهاده الإمام علیه السلام .