نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۹ دی ۱۳۹۳       

lg-askari2

لقد استمرت الإجراءات القمعیه التی کانت تمارسها السلطات العباسیه عبر القرون المتمادیه تجاه الشیعه الإمامیه، ولم یختلف عصر المعتمد العباسی عما سواه من الجور والظلم والفتک, بل کانت سیاسته استمراراً لسواه من الخلفاء الذین سبقوه والتی أصبحت سنه سیئه وخطه مشؤومه (استحوذ علیهم الشیطان فأنساهم ذکر الله). وکل ذلک الإجرام الذی قام به العباسیون إزاء الأئمه الأطهار وشیعتهم، وذلک لما کان یخشاه الخلفاء من تطور الوضع لصالحهم، واتّساع نشاطهم السیاسی مما قد یتمخّض عنه تغییر الوضع القائم ضد السلطات العباسیه الجائره، بل والتفاف المجتمع الإسلامی حول الإمام العسکری (علیه السلام)، فتحسّبوا أن یقوم الإمام بموقف جهادی تجاه الخلیفه وسلطته الغاشمه.

وکانت أسالیب السلطه العباسیه تجاه الحرکه الشیعیه لا تتجاوز الأسالیب التی ورثتها عن أمثالها فی العصور السابقه، وهذه أبرزها:

المراقبه ورصد التحرکات الإسلامیه لأصحاب الإمام (علیه السلام) وشیعته

السجن، وکانت السلطه تعمد له للحدّ من تحرکات ونشاط أصحاب الإمام (علیه السلام).

القتل، وکانت تقترفه السلطه حین لا تجد جدوى فی أسالیبها الاُخرى، فتأخذ بقتل رموز الشیعه وبشتى الوسائل الدمویه اللاانسانیه.

وبعد أن أدّى الإمام العسکری (علیه السلام) مسؤولیته بکامل الأداء تجاه دینه ومجتمعه الإسلامی وولده الإمام الحجه المهدی المنتظر (علیه السلام) نعى نفسه الزکیه قبل سنه ستین ومئتین للهجره، وأخذ یهدّئ من روع والدته (علیها السلام) قائلاً لها: (لابد من وقوع أمر الله، لا تجزعی).

وقد حصل ذلک کما أخبر (علیه السلام)، فقد اعتلّ فی أول یوم من شهر ربیع الأول من ذلک العام، ولم تزل العله تزداد یوماً بعد یوم، والمرض یستفحل ویثقل علیه حتى استشهد على ید الخلیفه العباسی المعتمد الذی کان أزعجته مواقف الإمام وعلمه الثر واستقطابه الناس حوله.

فکان استشهاده فی الثامن من شهر ربیع الأول فی سامراء عاصمه الخلافه العباسیه الجائره.

وروی أیضاً أنّه قد سُمّ واغتیل من قبل السلطه العباسیه المنحرفه، حیث دسّ السُمّ له المعتمد العباسی الذی کان یزعجه تعظیم الاُمه له، وتقدیمهم له على جمیع الهاشمیین، من علویین وعباسیین، فأجمع رأیه على الفتک به، وقد قام بقتل الإمام (علیه السلام) عن عمد وسابق إصرار.

ودفن الإمام (علیه السلام) الى جانب أبیه الجلیل الإمام الهادی (علیه السلام) فی سامراء، وقبّته ومرقده الشریف مأوى وملاذ المؤمنین دون غیرهم من بقایا العباسیین، وقد ذکر المؤرخون أن سنه وفاته کانت (۲۶۰ هـ)، وذکروا موضع مکانه أحیاناً دون ذکر سبب وفاته.

وروى ابن الصباغ عن أحمد بن عبید الله بن خاقان أنه قال: لما اعتلّ ابن الرضا (علیه السلام) بعث (جعفر بن علی) الى أبی: أن ابن الرضا (علیه السلام) قد اعتلّ، فرکب أبی من ساعته مبادراً الى دار الخلافه، ثم رجع مستعجلاً ومعه خمسه نفر من خدم الخلیفه کلهم من ثقاته ورجال دولته وفیهم نحریر. وأمرهم بلزوم دار الحسن بن علی وتعرّف خبره وحاله، وبعث الى نفر من المتطبّبین وأمرهم بالاختلاف إلیه وتعاهده فی الصباح والمساء. فلما کان بعدها بیومین جاءه من أخبره أنّه قد ضعف فرکب حتى بکّر إلیه، ثم أمر المتطببین بلزومه وبعث الى قاضی القضاه فأحضره مجلسه وأمره أن یختار من أصحابه عشره ممن یوثق به فی دینه وأمانته وورعه. فأحضرهم وبعث بهم الى دار الحسن (علیه السلام)، وأمرهم بلزوم داره لیلاً ونهاراً، فلم یزالوا هناک حتى توفی لأیّام مضت من شهر ربیع الأول من سنه ستین ومئتین. توضّح مما سبق من متابعه تاریخ الإمام الحسن العسکری (علیه السلام) وموقف السلطه العباسیه الظالمه منه للتخلّص من الإمام المظلوم قد دبّرت خطه من قبل الخلیفه المعتمد.

فالسلام علیک یا أبا محمد العسکری یوم ولدت ویوم استشهدت,ویوم تبعث حیّاً