نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, النصایح    تاريخ: ۹ خرداد ۱۳۹۴       

imam-zaman

غالباً ما کان الطلاب الشباب الذین کانوا یقدمون لزیاره الفقیه المقدس المیرزا التبریزی (ره) یسألون المیرزا السؤال التالی:

ماذا یتوجب علینا حتى تکون أعمالنا محط رضا ولی العصر(عج)؟

لکن المیرزا کان یلاحظ ظاهر هؤلاء الطلبه قبل أی شیء فإذا ما رأى أحدهم لا یتناسب لباسه مع شأنیه طالب العلم أو أن شعره کان طویلاً أو أن لحیته من القصر بمکان ابتدأ أولاً وبکل محبه بابداء الملاحظات الظاهریه.

الخطوه الاولى:

فکان مما یقوله: «أولاً علیکم اصلاح الشکل الظاهری، فالواجب علیکم أن یکون تحرککم فی المجتمع مختلفاً عن تحرک بقیه الشباب، الشعر قصیر، لحیه متعارفه عند أهل العلم، ولباس مناسب لشان الطلبه». ثم یضیف: «ثم علیه أولاً أن یکون دقیقاً فی تکالیفه الشامله للحلال والحرام ویبتعد عن المسائل اللهویه.

الخطوه الثانیه:

علیه أن تکون جمیع أعماله لله بمعنى أن لا یقدم على عمل إلا لأجل رضا الله تعالى، ولا یشرک فی نیته أی داع آخر غیر رضا الله تعالى، فإذا ما کان العمل خالصاً لله فانه سوف یکون ذا نتیجه حسنه وسیجزیه الله على ذلک العمل المخلص ویرفع صاحبه إلى مرتبه أعلى.

الخطوه الثالثه:

علیه أن یلتزم الولاء لأهل بیت النبوه^ویخلص لهم الولاء والأدب فی ساحتهم القدسیه ولا یعمل عملاً إلا ولهم فیه رضا، ویبرز لهم محبته باللسان والجنان، ویقف مدافعاً عن ساحتهم وعن مظلومیتهم ویکون مدافعاً حقیقیاً عن الدین والمذهب.

الخطوه الرابعه:

التی أکد علیها المیرزا لهؤلاء الطلبه الشباب هی المواظبه على الدرس، فأوجب على الطلاب صرف جمیع أوقاتهم لتحصیل الدروس لیتمکنوا من خدمه الدین والمذهب فإذا لم یواظب الطالب على درسه وأمضى یومه بمسائل هامشیه فإنه لیس فقط لن یخدم الدین بل أنه سوف یکون وبالاً على الدین والمذهب.

الخطوه الخامسه:

والاهتمام بالمعنویات هی النکته الاُخرى التی أوصى بها المیرزا+ فقال: حینما کنا فی المدرسه الفیضیه کانت المدرسه تعج بالطلبه فی منتصف اللیل (لاقامه نافله اللیل) بحیث لو أن غریباً دخل منتصف اللیل إلى المدرسه لظن من کثره الطلاب انما هو وقت صلاه الصبح، فقد کان الطلبه ملتزمون بالتهجد واحیاء اللیل. فعلى الطلبه أن یخطو نحو تحصیل هذه الروحانیات وبناء الروح وان لا یغفلوا عن التوسل باهل بیت النبوه^.

ان مما کان یعتقد به المیرزا ان منتصف اللیل هو وقت توزیع العطایا والاُجور لهذا فانه کان یناجی الله بعد منتصف اللیل، وکان لدیه اتصال قلبی خاص مع معبوده تحکی عنه ذهابه منتصف اللیالی إلى الحرم وتهجده فی الحرم ومسجد الامام الحسن العسکری×الذی أصبح حدیث الطلاب.

والنکته التی أصر علیها المیرزا فی حدیثه مع الطلاب أن قال لهم:علاوه على وجوب تمتع الطالب بالذکاء والفطنه علیه ان یتحرک بکل تواضع وتؤده فلا یحسب لنفسه شأناً ومکانه فی نفسه ، فینشغل بدرسه وأبحاثه بکل اخلاص فاذا ما اعتبر لنفسه مکانه ما فانه لن یصل إلى شیء.