نويسنده: Tabrizi    بخش: الاخبار, الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۳۰ تیر ۱۳۹۴       

Jafar Safar

أبکـی الجـواد ففـاض دمعـی أنهـرا
مــا کـنـت أحـسـب للـزمـان تـقـررا

رحــــل الــجــواد مـخـلِّـفـاً ثـلـمـاتـه
والـدیــن أصــبــح ثــائــراً مـتـأثــرا

بیـن الـورى قـد غـاب نــور جـلالـه
لـکــن قـلـبـی مـــن ضـیــاه تــنــورا

أثــبــتَّ مــذهــب آل بــیــت مـحـمــدٍ
وحفظتـه مــن کــل کائـدیـه تصـبـرا

و سمـعـت أخـبـار المـمـات کـأنـهـا
رعـــدٌ أضـــرَّ بمسـمـعـیَّ أو أثَّــــرا

والشمس تاهت بین بوصله السمـا
فتـجـوب تـنـدب بالمـدامـع لـلــورى

صلَّـت علیـک مــن الجـنـان مـلائـک
وسنـاک فـی قـلـب الخـلـود تسـطـرا

والـقـائـم الـمـهـدیُّ فـــی أحــزانــه
یــا نــورُ فــی قـــمٍّ لنـعـشـک کـبــرا

النـعـش مـحـمـولٌ عـلــى أکتـافـهـم
من بین هـذا الجمـع نعشـک أزهـرا

فاحت شذى الأطیـاب مـن جثمانکـم
مـسـکـا یعـطـرهـم وحـیـنـا عـنـبــرا

رغم المنون أضاء شمسک أضلعی
سیکـون وهْــجُ سـنـاک دومــاً نـیِّـرا

بــدراً ستبـقـى لــن تغـیـبَّ وتنطـفـی
بـــدراً ستـبـقـى طـاهــراً ومـطـهـرا

ذکـراک فــی وجـعـی تـظـل حکایـتـی
مــلأت بـألـوان الـدمـوع الأسـطـرا

ستظـلُّ دومــاً فــی عیـونـی نـورهـا
ستظـل کنـزاً فـی الـفـؤاد وجـوهـرا

إنـــی لأعــجــز ســیــدی لـرثـائـکـم
حـرفـی لیعـجـز أن یـکــون مـعـبـرا

فــی قــمَّ لــم تُـدفـن هـنــاک وإنـمــا
مثواک فی وسـط الفـؤاد قـد انبـرى

 

جعفر عبد العزیز الصفار