نويسنده: Tabrizi    بخش: الاخبار, الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۳۰ تیر ۱۳۹۴       

Raed Jeshi

الشیخ الملاک (فی رثاء آیه الله التبریزی)

لعمرک ما یقال وما أقول
لقد أدمى محاجریَّ الذهولُ

وأعیى قلبیَّ العانی افتجاعاً
وألجمهُ فسمَّمه العویلُ

بکل ( کریَّهٍ) قرآن حزنٍ
بکل (خلیَّهٍ ) دمع هطولُ

بکل تنفس آثار فکر
من التبصیر فی فکری تجول

ملئتَ الروحَ یا شیخی حیاهً
وقبلُکَ کنتُ أسألُ ..ما الحلولُ ؟؟

أراکَ أبی العطوف فکیف تمضی
ویغمرُ هیکلی الصبرُ الجمیلُ؟!!!

(وخاتمک المشجَّرُ فی یمینی )
یعید شریط ذکرى لا تزولُ

أراک تشع فی ساحات درسٍ
کشمس دونها تُلغى الفصولُ

تنافحُ عن ظلامهِ آل حقٍّ
ولا تخشى ..وإن بطش العذولُ

وللزهراء فی معناک معنى
یُزیلُ الکونَ لکن لا یزولُ

تسیرُ إلى حفیدتها ابتهالاً
على الأقدام تحسدک السهولُ

بلا نعلٍ فنعلک من وقارٍ
وإن قلَّ المناصرُ والخلیلُ

تعلمنا بأنَّ الحق فیهم
ومنهم لا یحید ولا یمیلُ

وترشدنا الطریق بهدی نورٍ
تُمزَّقُ بین سطوتهِ السدولُ

مدادُ العلم یقطرُ منکَ زهراً
وزهرک لیس یکنسهُ الذبولُ

رأیتکَ کالملاکِ ولا أغالی
وقد قُلِبَ المشبَّه والأصیلُ

لأنتَ من الملاکِ أجلُّ قدراً
وأعظمُ حین تُختبرُ الحقولُ

تنوبُ عن الإمام وأنتَ ترقى
وغیرک ما یکرِّمُهُ النزولُ

أیا ( میرزا جواد ) مضیتَ نجماً
یُضیء ولیس یخدشُه الأفولُ

إلى العلیاء حیث ریاض طه
فکیف إلیکَ یسعفنی الوصولُ

وهذا الوزر قیَّدنی بصلبٍ
وهذا الجَنْحُ مکسورٌ علیلُ

وهذا البوح لفَّحهُ حیاءٌ
لعمری ما یقالُ وما أقول؟!!

فمُدَّ الکفَّ أنتَ لنبض کفِّی
فقد قصرتْ وجودک من یطولُ

رائد أنیس الجشی