نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۲۶ تیر ۱۳۹۴       

eid-fetr5

یوم عید الفطر وهو الیوم الأول من شهر شوال وأعماله عدیده :

الأوّل : أن تکبّر بعد صلاه الصّبح وبعد صلاه العید بما مرّ من التکبیرات فی لیله العید بعد الفریضه .

الثّانی : أن تدعو بعد فریضه الصّبح بما رواه السّید (رحمه الله) من دعاء اَللّـهُمَّ اِنّی تَوَجَّهْتُ اِلَیْکَ بِمُحَمَّد اَمامی الخ وقد أورد الشّیخ هذا الدّعاء بعد صلاه العید .

الثّالث : اخراج زکاه الفطره صاعاً عن کلّ نسمه قبل صلاه العید على التّفصیل المبین فی الکتب الفقهیّه، واعلم انّ زکاه الفطر من الواجبات المؤکّده، وهی شرط فی قبول صوم شهر رمضان، وهی أمان عن الموت الى السّنه القابله، وقد قدّم الله تعالى ذکرها على الصّلاه فی الآیه الکریمه « قَدْ اَفْلَحَ » .

الرّابع : الغسل والأحسن أن یغتسل من النّهر اذا تمکّن ووقت الغسل من الفجر الى حین أداء صلاه العید، کما قال الشّیخ، وفی الحدیث لیکن غسلک تحت الظّلال أو تحت حائط فاذا هممت بذلک فقل: اَللّـهُمَّ اِیماناً بِکَ وَتَصْدیقاً بِکِتابِکَ، وَاتّباعَ سُنَّهِ نَبیِّکَ مُحَمَّد صَلّى اللهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ، ثمّ سمّ بِسم اللهِ واغتسل، فاذا فرغت من الغسل فقل : اَللّـهُمَّ اجْعَلْهُ کَفّارَهً لِذُنُوبی وَطَهِّرْ دینی، اَللّـهُمَّ اَذْهِبْ عَنِّی الدَّنَسَ .

الخامس : تحسین الثّیاب واستعمال الطّیب والاصحار فی غیر مکّه للصّلاه تحت السّماء .

السّادس : الافطار اوّل النّهار قبل صلاه العید، والأفضل أن یفطر على التّمر أو على شیء من الحلوى وقال الشّیخ المفید: یستحبّ أن یبتلع شیئاً من تُربه الحسین (علیه السلام) فانّها شفاء من کلّ داء .

السّابع : أن لا تخرج لصلاه العید الّا بعد طلوع الشّمس، وأن تدعو بما رواه السّید فی الاقبال من الدّعوات، منها ما رواه عن أبی حمزه الثّمالی، عن الباقر (علیه السلام)قال : ادع فی العیدین والجمعه اذا تهیّأت للخروج بهذا الدّعاء : اَللّـهُمَّ مَنْ تَهَیَّأَ فی هذَا الْیَوْمِ اَوْ تَعَبَّأَ اَوْ اَعَدَّ وَاسْتَعَدَّ لِوِفادَه اِلى مَخْلُوق رَجاءَ رِفْدِهِ وَنَوافِلِهِ وَفَواضِلِهِ وَعَطایاهُ، فَاِنَّ اِلَیْکَ یا سَیِّدی تَهْیِئَتی وَتَعْبِئَتی وَاِعْدادی وَاسْتِعْدادی رَجاءَ رِفْدِکَ وَجَوائِزِکَ وَنَوافِلِکَ وَفَواضِلِکَ وَفَضائِلِکَ وَعَطایاکَ، وَقَدْ غَدَوْتُ اِلى عید مِنْ اَعْیادِ اُمَّهِ نَبیِّکَ مُحَمَّد صَلَواتُ اللهِ عَلَیْهِ وَعَلى آلِهِ، وَلَمْ اَفِدْ اِلَیْکَ الْیَوْمَ بِعَمَل صالِح اَثِقُ بِهِ قَدَّمْتُهُ، وَلا تَوَجَّهْتُ بِمَخْلُوق اَمَّلْتُهُ، وَلکِنْ اَتَیْتُکَ خاضِعاً مُقِرّاً بِذُنُوبی وَاِساءَتی اِلى نَفْسی، فَیا عَظیمُ یا عَظیمُ یا عَظیمُ اِغْفِرْ لِیَ الْعَظیمَ مِنْ ذُنُوبی، فَاِنَّهُ لا یَغْفِرُ الذُّنُوبَ الْعِظامَ إلاّ اَنْتَ یا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ، یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

الثّامن : صلاه العید وهی رکعتان یقرأ فی الاُولى الحمد وسوره الأعلى، ویکبّر بعد القراءه خمس تکبیرات وتقنت بعد کلّ تکبیره فتقول : اَللّـهُمَّ اَهْلَ الْکِبْرِیاءِ وَالْعَظَمَهِ، وَاَهْلَ الْجُودِ وَالْجَبَرُوتِ، وَاَهْلَ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَهِ، وَاَهْلَ التَّقْوى وَالْمَغْفِرَهِ، اَسْاَلُکَ بِحَقِّ هذَا الْیَومِ الَّذی جَعَلْتَهُ لِلْمُسْلِمینَ عیداً، وَلُِمحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ ذُخْراً وَشَرَفاً وَمَزیْداً، اَنْ تُصَلِّیَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْ تُدْخِلَنی فی کُلِّ خَیْر اَدْخَلْتَ فیهِ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّد، وَاَنْ تُخْرِجَنی مِنْ کُلِّ سُوء اَخْرَجْتَ مِنْهُ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّد صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَعَلَیْهِمْ، اَللّـهُمَّ اِنّی اَسْاَلُکَ خَیْرَ ما سَأَلَکَ مِنْهُ عِبادُکَ الصّالِحُونَ، وَاَعُوذُ بِکَ مِمَّا اسْتعاذَ مِنْهُ عِبادُکَ الْصّالِحُونَ .

ثمّ تکبّر السّادسه وترکع وتسجد، ثمّ تنهض للرکعه الثّانیه، فتقرأ فیها بعد الحمد سوره والشّمس، ثمّ تکبرّ أربع تکبیرات تقنت بعد کلّ تکبیره وتقرأ فی القنوت ما مرّ، فاذا فرغت کبّرت الخامسه فرکعت وأتممت الصّلاه وسبّحت بعد الصّلاه تسبیح الزّهراء (علیها السلام)، وقد وردت دعوات کثیره بعد صلاه العید ولعلّ أحسنها هو الدّعاء السّادس والأربعون من الصّحیفه الکامله، ویستحبّ أن یبرز فی صلاه العید تحت السّماء، وأن یصلّی على الأرض من دون بساط ولا باریه، وأن یرجع عن المصلّى من غیر الطّریق الذی ذهب منه، وأن یدعو لاخوانه المؤمنین بقبول أعمالهم .

التّاسع : أن یزور الحسین (علیه السلام) .

العاشر : قراءه دعاء النّدبه ( موجود فی مفاتیح الجنان ) ، وقال السّید ابن طاووس (رحمه الله): اسجد اذا فرغت من الدّعاء فقُل : اَعُوذُ بِکَ مِنْ نار حَرُّها لا یَطْفى، وَجَدیدُها لا یَبْلى، وَعَطْشانُها لا یُرْوى، (ثمّ ضع خدّک الأیمن على الأرض وقل ) اِلهی لا تُقَلِّبْ وَجْهی فی النّارِ بَعْدَ سُجُودی وَتَعْفیری لَکَ بِغَیْرِ مَنٍّ مِنّی عَلَیْکَ بَلْ لَکَ الْمَنُّ عَلَیَّ (ثمّ ضع خدّک الأیسر على الأرض وقل) اِرْحَمْ مَنْ اَساءَ وَاقْتَرَفَ وَاسْتَکانَ وَاعْتَرَفَ (ثمّ عد الى السّجود وقل) اِنْ کُنْتُ بِئْسَ الْعَبْدُ فَاَنْتَ نِعْمَ الرَّبُّ، عَظُمَ الذَّنْبُ مِنْ عَبْدِکَ فَلْیَحْسُنِ الْعَفْوُ مِنْ عِنْدِکَ یا کَریمُ (ثمّ قل) الْعَفْوَ الْعَفْوَ مائه مرّه ثمّ قال السّید : ولا تقطع یومک هذا باللّعب والاهمال وأنت لا تعلم اَمَردودٌ أم مقبول الأعمال، فاِن رجوت القبول فقابل ذلک بالشّکر الجمیل واِن خفت الرّدَّ فکُن أسیر الحزن الطویل.