نويسنده: Tabrizi    بخش: الاخبار, المناسبات    تاريخ: ۴ شهریور ۱۳۹۴       

IMG-20150826-WA0000

فی رثاء المقدس المیرزا جواد التبریزی ره
أحـیَـیْــتَ هــامـــدهَ الـبِــلــى وأمَـتَّــنــی***یـالـیـتَ قـبــرَکَ قـبــلَ ضَـمِّــکَ ضَـمَّـنـی 
یالیتـنـی کـنـتُ الـمـوسَّـدَ فـــی الـثــرى***بــل لـیـتَ یـومَـکَ فــی المقـابِـرِ ذَرَّنــی 
یـالــیــتَ جـلــلــکَ الـشــفــاءُ بــثــوبــهِ***وبــثـــوبِ نــازلـــهِ الـمـنــیَّــهِ لــفَّــنــی 
یـالـیـتَ عـمــریَ قـــد حــبــاکَ سِـنـیَّــهُ***لیـتَ الـردى عـن طیـفِ عمـرِکَ مرَّنـی 
یالـیـت عیـنـیَ أُغمِـضـتْ کــی لا تــرى***نــعــشَ الـفـقـاهـهِ للـحـفـائِـرِ یـنـحـنـی 
یـالـیـت مـاتــت أحـرفــی عـــن نعـیـهـا***أنـــــت الـــــذی أحـیَـیـتَـهـا وقـتـلـتـنــی 
یالیتـنـی التفـتـت فـمـا وجــدت ســـوى***وجـــهَ الــســؤالِ الــذاهــلِ الـمـتـلـوّنِ 
مــــــاذا أقــــــول لـمـنــبــرٍ فــارقــتـــهُ***فـدعــاکَ یـــا أبـتــی الــــذی أیتـمـتـنـی 
أنــا حـائــرٌ، أنـــا خـائــفٌ، أنـــا تـائــهٌ***مـن بعـدِ هـدیـکَ صـمـتُ فـقـدکَ هـدّنـی 
مـــــاذا أقــــــولُ لــریــشــهٍ أذبَـلـتَــهــا***فـأتــت تـوســلُّ فـــی یـمـیـنـکَ شُــدَّنــی 
لاتُـغــفِ فالـفـتـوى تــنــوحُ بمـبـسـمـی***وتـصـیــحُ یــامـــولای رزؤکَ شـلَّــنــی 
قد جاء یسألنـی «الصـراط» فلـم أخـل***إلا الــضــیــاعَ أجـــابَــــهُ وأجــابــنـــی 
فــی قُــمَّ قــد صــرخَ التـفـقـهُ والـتُـقـى***رحـــــلَ الأذانُ أیـــــا مـنــابــرُ أذِّنـــــی 
طُــویــت صــــلاهُ عـلـومــهِ فـتـهـدَّجـتْ***أعطـى «الجـوادُ» یـدَ التُـرابِ وردَّنــی

أبـتــاهُ دمـعــی بـعــد یُـتـمـی مــــوردی***فـالـجـفـنُ یــغــرفُ والـتـجـلُّـدُ زمَّــنــی 
هـا قـد مـلأتُ کـؤوسَ صـبـریَ علقـمـاً***وجـرعـتُـهُـا لــکــنَّ صــبــریَ مـجَّـنــی 
ولقـد حملـتُ شجـى الأسـى بمحاجـری***وبــررتـــهُ لــکـــنَّ دمـــعـــیَ عــقَّــنــی 
کـیــف الـسـلـوُّ عـــن الـــذی بعـلـومـهِ***شــرع الطـریـقَ إلــى الـهُـداهِ ودلَّـنــی 
کـیــفَ الـسـلـوُّ عـــن الـــذی بـیـراعِـه***مــن بـیـن هاجـمـه الـلـوابـسِ سـلَّـنـی 
هذا «الصراطُ» إلى «النجاهِ» یقودنی***وأنـــا أسـیــرُ ومـــن ثـمــارِکَ أجـتـنـی 
وأطوفُ أحملُ من یراعکَ «منسکـی»***وأخــالُ طـیـفـکَ عـنــد زمـــزمَ حـجَّـنـی 
فـرأیـتـهُ فـــی السـائـلـیـن «مـهـذّبــاً»***ومـصـلِّـیـاً بــیــن الـمـنـاسِــکِ أمَّــنـــی 
ورجعتُ أرنـو «الصالحیـنَ» وراحُهُـم***علُـقَـتْ «بمـنـهـاجِ» الـهـدایـهِ تبـتـنـی 
صـرح الرشـادِ عـلـى طـریـقِ سـلامـهٍ***مــن بـعـد یـومـکَ ظــلَّ یـصـرُخُ أینـنـی 
یــا سـیِّـدی طُــلابُ عـلـمـکَ قـــد أتـــوا***یـبـکـونَ حـولــکَ بالـشـهـیـقِ الألــکــنِ 
حمّـلـتَـهـم آیــــاتِ عـلـمــکَ فـانـحـنــوا***لــــک کالـسـنـابـلِ لـلـجــداولِ تـنـحـنــی 
وجــدوکَ شمـسـاً أشـرقــت بحقـولـهـم***ویــــداً بـنـاصـیــهِ الـخـمـائِــلِ تـنـثـنــی 
تـهــبُ الـحـیــاهَ ودفـئَـهــا لـبـنـیـکَ یــــا***کهـفَ الیتیـمِ وفُسـحـهَ الفـلـقِ السـنِـیْ 
والـیــومَ حـجَّـبــتَ الـغـیــومُ ضـیـائـهـم***والکهـفُ خـرَّ علـى المُـجـارِ المـؤمَـنِ 
فــدعــا ولاهــبــهُ الـمــصــابُ بـقـلـبــهِ***یــــا وارداً حــــوضَ الـمـنـیَّـهِ روِّنــــی 
أردیــتَ قـلـبَ الـدیـنِ یــا مُحـیـیـهِ فـــلـ***ـتسمـعـهُ یـنـدبُ عـنـد أحـمــدَ فانـعـنـی

یــــا ســیــدی فلـتـنـعـی عــنــد الــتـــی***بـمـصـابِـهــا وأنـیــنِــهــا أشـجـیـتــنــی 
قــــــد جـئـتــهــا مـتـکـفِّـنــا بـبـکـائــهــا***بالله هــــل قــالــت أحــــافٍ جـئـتـنــی؟ 
بالله کــیــف رأیـتَــهــا فـــــی خُـلــدِهــا***أولـــم تـــزل مـحـزونــه لــــم تـهـتـنـی 
بالله هــــل فــکّــت عِـصـابــهَ عـیـنِـهــا***أم لــم تـــزل فـــوق الجـبـیـنِ الأیـمــنِ 
باللهِ هــل رفـعــت یـــداً عـــن ضلـعِـهـا***أم لــم تــزل فــی صـدرهـا لــم تنـثـنـی 
بالله هــــل جــاءتــک تـحـمــلُ شِــربـــهً***مــن کـوثـرٍ أم هــل أتـتــکَ بمـحـسـنِ؟ 
بالله هـــل قـطـعـت عــتــابَ الــبــاب أم***لـمَّـا تــزل عــن لـومــهِ لـــم تـسـکـنِ؟ 
یــــا بــــابُ تـدریـنــی ودیــعــهَ أحــمــدٍ***لـــمَ بـیــن هـاجـمـهِ الـلـئــامِ تـرکـتـنـی 
یــا بــابُ تـــدری عـــن فـتــایَ مـکـبـلاً***وأنـــا أصـیــحُ بـحــقِّ أحـمــدَ ضُـمَّـنـی 
لا تـعـتـذر یـــا بـــابُ عــنــد شـکـایـتـی***یــا بـــابُ بالمـسـمـارِ أنـــتَ وکـزتـنـی 
یـا بــابُ قــل لــی عــن خـمـاری أیـنـهُ***یــا بــابُ عــن مُـقَـلِ الأجـانــبِ نـحِّـنـی 
یــا بــابُ أنــت أرعتـنـی، یــا بـــابُ أنـ***ـتَ هتکتـنـی یــا بــابُ أنــت عصرتـنـی 
یـا بـابُ لا یرضـى أبــی … یــا بــاب لا***یـرضــى الـهـزبــرُ فـخـلِّــهِ أو خَـلِّـنــی 
دعـنـی أقـــوم عـــن الـجــدارِ لألـتـقـی***خـدمــی، بـکـاتـی، نـاصــریَّ، وأمِّــــنِ 
یــــاربِ جــــاءکَ نــاصــری فـلـتـرعـهُ***ولــتــرع دیــــنَ مـحــمــدٍ ولـتـرعـنــی

بقلم معتوق المعتوق