نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۵ مهر ۱۳۹۵       

لم یختلف حال سلیله البیت العلوی السید الطاهره سکینه بنت الإمام الحسین علیه السلام عن بقیه أفراد هذه الأسره المبارکه، فکما وجهت التهم لجدها الأکبر أبی طالب علیه السلام فأدعی علیه أنه مات کافراً، وقیل فی شأن جدها أمیر المؤمنین علیه السلام ما قیل، وقد کان یلعن على المنابر، وصودرت دعوه الحق فی نهضه أبیها المبارکه، ووسمها بعض معاصریه من المرتزقه ووعاظ السلاطین بحرکه خارجی خرج على سلطان زمانه، وأمام أمره، فحق أن یقتل بسیف جده. واستمرت تلک التهمه الموجهه على فتره الاستشهاد الأولى، لتطاول الزمن، فتتکرر الیوم، ونسمع بعض الناعقین ینادی بمثل هذه الأمور. فجرى علیها علیها السلام ما جرى على من تقدمها من سلفها الطاهر، فلم یقتصر التأریخ فی ظلامته لها على إخفاء سیرتها العطره، وإغماض ذکرها، فلم ینقل لنا عنها شیئاً یذکر، حتى لفق لها تهماً وأباطیل کاذبه، أقرب منها إلى الخیال عن التصدیق والواقع، فبینما یحدث بعض المؤرخین عن زیجات یقشعر لها البدن، ویندى لها الجبین نجد من یسلب عنها سمتها الهاشمیه، ووقارها العلوی، وعفافها الفاطمی، لیجعلها جلیسه الشعراء، ومنادمه لهم، تستمع للغلو، وتقارع اللهو، وتحیی اللیالی الحمراء.

وکأن هؤلاء وقد کتبوا ما کتبوا یظنون أن بیان عظمتها لا یکون إلا إذا عرضت بصوره منحله بعیده عن کل عفه وشرف، مخدوشه الحیاء.

ومن الطبیعی أن هذا یستوجب الوقوف عند هذه التهم، والسعی الحثیث إلى رفعها والقیام بتصحیح المسار قدر المستطاع، لکی یحفظ للأجیال ما یمکن أن ینیر الدرب، ویسوی الأمر فربما تحقق فی یوم ما یحقق التصحیح والتقویم إن شاء الله. وعلیه، سوف یکون الحدیث ضمن محاور ثلاثه:

الأول: عرض لمحه موجزه عن سیرتها المبارکه، وحیاتها الطاهره.
الثانی: زواجها علیها السلام.
الثالث: النظر فی مسأله لقائها بالشعراء ومنادمتها لهم، ومدى صحه ما قیل.

سیرتها الذاتیه ومکانتها وفضلها:

إن الحدیث عن شخصیه جلیله کشخصیه السیده سکینه بنت الإمام الحسین علیه السلام یستدعی وقوفاً طویلا أمامها والعمد إلى قراءه کل ما صدر منها، ونقل إلینا من سلوکیاتها وأفعالها، وبالتالی سوف تکون المحصله الطبیعیه مدرسه سلوکیه وقیمیه تربویه هادفه یستفید منها الأجیال على مدى العصور، لکن مما یؤسف له أننا نفتقد إلى أبسط الأمور حول سیرتها الطاهره ما یجعل الباحث فی حیره، عن السر الذی أدى إلى أن یتجاهل التأریخ مثل هذه الشخصیه بما لها من مکانه مرموقه، وسامیه.

إلا أنه کما قیل، ما لا یدرک کله، لا یسقط جله، فقد نقل لنا التأریخ نزراً یسیراً یمکن أن تنفتح منه نافذه على سیرتها المبارکه، ونضع ذلک فی ناحیتین:

الأولى: سیرتها الذاتیه:
فهی ابنه الإمام أبی عبد الله الحسین علیه السلام أمها الرباب، فتکون شقیقه للرضیع عبد الله علیه السلام شهید کربلاء، ولعل فی هذا ما یبرر العلاقه الوطیده التی کانت بینهما، والمشار إلیها فی کتب المقاتل، والسیر.

وقد کانت ولادتها فی السنه الثانیه والأربعین بعد الهجره النبویه، وقیل فی السنه السابعه والأربعین منها، وهذا یعنی أنها لم تحض بمعاصره جدها بطل الإسلام أمیر المؤمنین علیه السلام، ولم تعایشه أبان خلافته حتى الظاهریه، بل کانت معاصره لخلافه عمها الحسن السبط المجتبى علیه السلام. وقد کانت وفاتها فی السنه السابعه عشر بعد المائه من الهجره النبویه، وهذا یعنی أن عمرها الشریف یوم وفاتها بناءً على أن ولادتها سنه أثنین وأربعین یکون خمسه وسبعین عاماً، أما لو کان تأریخ ولادتها هو السابع والأربعون فسیکون عمرها سبعون عاماً. وسوف یکون عمرها یوم الطف بناءً على التأریخ الأول لولادتها تسعه عشر عاماً، أما لو بنی على التأریخ الثانی، فسوف یکون عمرها أربعه عشر عاماً.

وقد وقع الخلاف بین المؤرخین فی اسمها، فذکر أن اسمها آمنه، وقیل أن اسمها أمینه، وقیل أن اسمها أمیمه، وربما قیل غیر ذلک، إلا أن الصحیح من هذه الأقوال أن اسمها آمنه، وقد أشیر فی بعض المصادر إلى أن ذلک تسمیه لها باسم جدتها آمنه بنت وهب علیها السلام، وتبرکاً وتیمناً بها.

ولقبت بأنها سکینه، وقد أختلف فی من أطلق علیها هذا الوصف، فذکر أن الواصف لها بذلک هو المولى الإمام الحسین علیه السلام، وقیل أن من وسمها بهذه السمه هی السیده الرباب علیها السلام. وکما أختلف فی المطلق علیها هذا الوصف، أختلف فیه نفسه، فهل هو بفتح السین، فیکون(سَکینه)، أم أنه بضمها فیکون(سُکینه)، والمتداول على الألسن هو الثانی،، وربما یصرّ البعض على أن الصحیح هو الأول، إلا أن المتصور صحه کلیهما، وأنه لا یفرق بین توصیفها بفتح السین، أو بضمها. والوجه فی ذلک:

أما الأول، وهو ما إذا کانت مفتوحه السین، فسوف یکون المقصود منه الهدوء والوقار والطمأنینه والاستقرار، وقد کانت تتصف بذلک کما أشار له الإمام الحسین علیه السلام فی کلمته التی أفتتح بها المقام، حیث قال علیه السلام: وأما سکینه، فغالب علیها الاستغراق مع الله تعالى. فهو علیه السلام بصدد الحدیث عن ما کانت علیه علیها السلام من الطمأنینه والهدوء والوقار والاستقرار، لأن الوصول لمثل تلک الحاله التی وصفها علیه السلام بها لا یکون بدون ذلک.

وأما الثانی، أن یکون أصل الکلمه هو سکن، ویقصد منه مکان السکنى، وتصغیره سکین، ومؤنثه سُکینه، وهذا أیضاً محتمل على أساس أنها علیها السلام کانت مسکناً لأبیها الإمام علیه السلام، کما کانت أمها الزهراء(روحی لها الفداء) مسکناً لرسول الله صلى الله علیه واله یأنس به، ویأوی إلیه.

الثانیه: فضـــلهــــا
قد یتصور الکثیر أن السید الجلیله سکینه لا تعدو واحده من البیت العلوی، إلا أن ذلک لا یعنی أن یکون لها وجود متمیز یکشف عن فضل ومکانه لها، ومن المعلوم أن مثل هذه التصورات یساعد افتقار المصادر التاریخیه لشیء من الحدیث عنها، فیکون سبباً فیه.

إلا أننا لو تأمنا النـزر الیسیر الذی وصلنا من التأریخ عنها، لتحصلنا على شخصیه متمیزه تملک فضلاً وامتیازاً خاصاً یجعلها فی عداد النساء العظیمات اللاتی نلن منـزله خاصه، وذکرن بصفه معینه، هذا وما یمکن أن یستشرف منه فضلها أمور:

منها: الروایه الوارده عن الإمام الحسین علیه السلام حیث قال: وأما سکینه فغالب علیها الاستغراق مع الله فلا تصلح لرجل۱٫

والاستغراق الذی یتحدث عنه الإمام الحسین علیه السلام، یشیر إلى حاله الفناء التام الذی بلغته السیده الفاضله، بحیث فنیت فی ذات الله تعالى ومحبته، ومن الطبیعی أن الوصول إلى مرحله الفناء لا تـتسنى لکل أحد، ولیس لکل فرد أن یصل إلیه، وإنما یکون ذلک لفئه خاصه من الخلق، وهم الذین بلغوا أعلى مراتب الیقین، فإذا بلغ الإنسان أعلى مراتب الیقین، أمکنه عندها أن یعیش حاله الفناء وإلا فلا، ومن الواضح جداً أن الوصول إلى أعلى مراتب الیقین لا یکون إلا للأوحدی من الناس، وقد یستشکل فی القبول بهذه الروایه، ویطالب برفع الید عنها، لاشتمالها على ما لا یمکن الالتـزام به، وهو ما جاء فی ذیلها، فلو لم یقل أنه تحریم لما حلل الله سبحانه، وهو الزواج، لکفى أن یقال بأنه دعوه للرهبانیه، کما لا یخفى.

وهذا الإشکال غیر وارد، ضروره أن التعبیر الصادر من الإمام علیه السلام، لا یتضمن تحریماً لحلال أحله الله تعالى، ولا یکشف عن دعوه للرهبانیه حتى یقال بما قیل، وإنما الإمام علیه السلام بصدد بیان أنه لابد وأن یکون بین الزوجین کفاءه فی کافه الأمور والمجالات، فلا تنحصر الکفاءه بینهما فی الناحیه المادیه والاجتماعیه، بل لابد وأن یتکافئ أیضاً من الناحیه الفکریه، وکأنه یقرر علیه السلام بأن من کانت مشتغله بربها، ومتعلقه به، فلا ترى شیئاً سواه، تحتاج إلى زوج یکون عوناً لها على ما هی فیه، لا أن تتزوج رجلاً یشغلها عما تعلقت به، وهذا قریب مما جاء فی شأن أمیر المؤمنین والزهراء علیهما السلام، فقد ورد أنه لو لم یخلق أمیر المؤمنین علیه السلام، ما کان للزهراءعلیها السلام کفواً، ومن الطبیعی أن الحدیث لیس من حیث الکفاءه المادیه، والاجتماعیه، وإنما من حیث الکفاءه المعنویه والفکریه. والحاصل، لیس فی الروایه المذکوره ما یشیر من قریب أو بعید لمنع التزویج، وتحریمه، أو الدعوه للرهبانیه کما تصور.

ومنها: علاقتها مع الإمام الحسین علیه السلام، على أساس أنها تمتاز عن بقیه أبناء الإمام علیه السلام بشیء، فضلاً عن خاصیتها عن بقیه أخواتها، ویظهر ذلک من خلال وداع الإمام الحسین علیه السلام إیاها لیله العاشر، فقد ذکر أرباب السیر والمقاتل أنها لم تکن لیله العاشر فی خیمتها، وقد أخذ الإمام علیه السلام فی طلبها، حتى وجدها، وجلس إلیها وصار یمسح على رأسها، ذلک أنها قد خرجت من خیمتها، ولم تقدر على وداع المولى علیه السلام، ومن الطبیعی أن ذلک یعود لما کانت تربطها به علیه السلام من علاقه خاصه، فلم تکن لتستطیع وداعه، ومفارقته.

زواجها علیها السلام

من الأباطیل التی طبّل لها رواه السوء، والمرتزقه من حثالات الاُمّه نسبه تعدّد الأزواج للسیّده سکینه، فقد خبطوا فی ذلک خبط عشواء، وغاب عنهم مقیاس العلم والأخلاق والأمانه، فکالوا لأهل البیت الطاهرین وأتباعهم ومحبّیهم شتّى أنواع البهت والتهم والافتراءات، کلّ ذلک بسبب ولائهم لأهل البیت الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهیراً.

لقد کان أمر هذا التناقض فی الروایات والأخبار یهون لو أ نّه توزّع بین مراجع شتّى مختلفه یتفرّد کلّ منها بإحدى الروایات، فیکون أمام المحقّق أن یختار أقدمها، أو أدعاها إلى الثقه، على هدى القواعد المقرّره للترجیح والمقابله، والتعدیل والتجریح، ولکن نجد کلّ الروایات التی أمامنا متناقضه، تجتمع فی المصدر الواحد دون محاوله من مؤلّفها للفصل بینها، أو حسم الخلاف فیها، وحتّى دون کلمه تؤذن بأ نّه یحسّ طبعاً بهذا الخلاف.

فی صفحه واحده من کتاب الأغانی مثلا نجد أربع روایات متناقضه، متضاربه، سردها أبو الفرج متتابعه دون تمحیص ثمّ لا شیء أکثر من هذا السرد، وهذا یدلّ على کذب الراوی الأوّل والرواه الذین جاؤوا بعده، ولیس له تفسیر إلاّ الحقد الأعمى واتباع السلطان.

أمّا الذی علیه الشیعه أتباع مذهب أهل البیت، فهو أنّ السیّده سکینه لم تتزوّج غیر ابن عمّها عبد الله بن الإمام الحسن علیه السلام فقط وفقط، وهناک روایات تقول ثمّ تزوّجت بمصعب بن الزبیر.

ویوافق الشیعه على زواجها بعبد الله بن الحسن علیه السلام غیرهم من أهل السنّه، ویروى أنّ عبد الله بن الحسن هو الذی قطعت أصابعه لمّا کان على صدر عمّه الحسین علیه السلام یوم عاشوراء مستجیراً به(۲).

فالثابت عندنا تاریخیاً أنها قد تزوجت من ابن عمها عبد الله بن الحسن السبط علیه السلام، ء، وأمه رمله فهو الأخ الشقیق للقاسم بن الحسن علیهما السلام، وقد نص على ذلک فی کلام أبی الفرج الأصفهانی، والعمده فی ما ذکرنا ما أشیر إلیه فی کلمات المؤرخین الأمناء من أمثال أبی الحسن العمری فی کتاب المجدی فی أنساب الطالبین(۳)، وشیخنا الطبرسی(ره) فی أعلام الورى بإعلام الهدى، والسید الأمین فی أعیان الشیعه۴٫

لقاءها مع الشعراء، واستماعها الغنــاء

وهذه هی التهمه الثانیه التی وجهها أبو الفرج الأصفهانی إلى مولاتنا الطاهره السیده سکینه بنت الإمام الحسین علیهما السلام، حیث ذکر اجتماع الشعراء فی بیتها للضیافه، وأنهم قد حضر عندها، جریر والفرزدق، وکثیر والأحوص، وجمیل ونصیب، واختصموا فی المفاضله فیما بینهم، وأنها جلست تراهم ولا یرونها، وأخرجت وصیفه لها روت الأشعار فکانت الوصیفه تلقی على سکینه شعر کل واحد منهم، وترجع إلیهم بما تعیبه سیدتها (۵) ویکفی لمعرفه مقدار ما فی هذا الخبر من الکذب أن تعرف أن أبا الفرج مروانی الهوى والانتماء، فکیف یتصور من مثله أن یحدث فی شأن آل الرسول صلى الله علیه واله لأن من الطبیعی ألا یجتمع أمران متنافران فی مکان، فلا یجتمع حب آل البیت علیهم السلام، وجدهم المصطفى صلى الله علیه واله، وآل مروان. مضافاً إلى أن هذه الأخبار ضعاف الأسناد، ویمکن للقارئ العزیز متابعه أحوالهم فی کتب الرجال.

على أننا لو تنـزلنا ورفعنا الید عن الوضع والضعف السندی الموجود فی مثل هذه الأکاذیب التی سود بها أبو الفرج صحائف کتابه، یکفینا أموراً تمنع من القبول بمثل هذا الخبر:

منها: إن هذه النصوص تتضمن الاستماع إلى الغناء، وقد تضمنت الشریعه الغراء النص على حرمته، وحرمه الاستماع إلیه، فکیف یتصور بسلیله البیت العلوی، وربیبه الطهاره المحمدیه، والعفه الفاطمیه أن تکون مستمعه له، أو متعاطیه معه.

ومنها: اشتمال النصوص على النظر إلى الرجال الأجانب، مع أن الشریعه المقدسه، قد حرمت ذلک ومنعت عنه منعاً شدیداً، وکلنا یستمع لکلمه أمها الزهراء علیها السلام: خیر للمرأه ألا ترى الرجال، ولا یراها الرجال، فکیف یتصور ببنت الزهراء علیهما السلام أن تکون ناظره للرجال، ومشرفه علیهم، إن هذا من العجاب الذی لا یقبله أحد عرف أهل هذا البیت علیهم السلام.

وعندما نعود لقراءه الأحداث التاریخیه، یمکننا أن نتعرف دواعی وجود هذه الأراجیف والأکاذیب فی کلمات أبی الفرج، فإن ذلک یعود إلى صراع سیاسی محتدم بین البیت الزبیری وبین آل الرسول صلى الله علیه واله، ولذا عمدوا إلى محاول تقلیل شأنهم عند الناس من خلال إبراز أن الهاله القدسیه التی یتحلون بها، وما یملکونه من صفات جمى، لیست کما یدعى، بل هم دون ذلک. فجاءت هذه الدعاوى والأکاذیب، فنسبت جلیله من جلیلاتهم إلى أنها تنادم الشعراء، وتستمع إلى الغناء، وما شابه ذلک.

ولعمری أن سکینه التی حدثت کتب التاریخ عنها إنما هی سکینه بنت مصعب الزبیریه، والشواهد التاریخیه على ذلک کثیره۶٫

——————————————————————————————-

۱- إسعاف الراغبین ص ۱۰۲٫
۲- إعلام الورى: ۱۲۷، إسعاف الراغبین: ۲۱۰، ریاض الجنان: ۵۱، مقتل الحسین (علیه السلام) للمقرّم: ۳۳، سکینه بنت الحسین (علیه السلام): ۷۲، أدب الطف ۱: ۱۶۲، سفینه البحار ۱: ۶۳۸٫
۳- إسعاف الراغبین ص ۱۰۲٫
۴- الأغانی ج ۱۶ ص ۱۵۸٫
۵- أعیان الشیعه ج ۵ ص ۳۴۳٫