نويسنده: admin    بخش: الأسئله و الأجوبة العقائدیة, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۱۲ مهر ۱۳۹۵       

عن إبراهیم بن أبی محمود ، قال : قال الرضا ( علیه السلام ) : إن المحرم شهر کان أهل الجاهلیه یحرمون فیه القتال ، فاستحلت فیه دماؤنا ، وهتکت فیه حرمتنا ، وسبی فیه ذرارینا ونساؤنا ، وأضرمت النیران فی مضاربنا ، وانتهب ما فیها من ثقلنا ، ولم ترع لرسول الله ( صلى الله علیه وآله ) حرمه فی أمرنا . إن یوم الحسین أقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا ، وأذل عزیزنا ، بأرض کرب وبلاء ، أورثتنا الکرب والبلاء ، إلى یوم الانقضاء ، فعلى مثل الحسین فلیبک الباکون ، فإن البکاء یحط الذنوب العظام . ثم قال ( علیه السلام ) : کان أبی ( صلوات الله علیه ) إذا دخل شهر المحرم لا یرى ضاحکا ، وکانت الکآبه تغلب علیه حتى یمضی منه عشره أیام ، فإذا کان یوم العاشر کان ذلک الیوم یوم مصیبته وحزنه وبکائه ، ویقول : هو الیوم الذی قتل فیه الحسین ( صلوات الله علیه )(۱).

بکاء الرسول | لمصاب الحسین (ع)

وعن جابر ، عن أبی جعفر ( علیه السلام ) ، قال : قال أمیر المؤمنین ( علیه السلام ) : زارنا رسول الله ( صلى الله علیه وآله وسلم) وقد أهدت لنا أم أیمن لبنا وزبدا وتمرا ، فقدمنا منه ، فأکل ثم قام إلى زاویه البیت ، فصلى رکعات ، فلما کان فی آخر سجوده بکى بکاء شدیدا ، فلم یسأله أحد منا اجلالا واعظاما له ، فقام الحسین ( علیه السلام ) وقعد فی حجره فقال : یا ابه لقد دخلت بیتنا فما سررنا بشئ کسرورنا بدخولک ثم بکیت بکاء غمنا ، فما أبکاک ، فقال : یا بنی أتانی جبرئیل ( علیه السلام ) آنفا فأخبرنی انکم قتلی وان مصارعکم شتى . فقال : یا ابه فما لمن یزور قبورنا على تشتتها ، فقال : یا بنی أولئک طوائف من أمتی یزورونکم فیلتمسون بذلک البرکه ، وحقیق علی ان اتیهم یوم القیامه حتى أخلصهم من أهوال الساعه ومن ذنوبهم ، ویسکنهم الله الجنه(۱)

وما رواه عبد الله ابن بکیر ، عن بعض أصحابنا ، عن أبی عبد الله ( علیه السلام ) ، قال : دخلت فاطمه ( علیها السلام ) على رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) وعیناه تدمع ، فسألته : مالک ، فقال : ان جبرئیل ( علیه السلام ) أخبرنی ان أمتی تقتل حسینا ، فجزعت و شق علیها ، فأخبرها بمن یملک من ولدها ، فطابت نفسها وسکنت(۱)

وما رواه المعلی بن خنیس ، قال : کان رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) أصبح صباحا فرأته فاطمه باکیا حزینا ، فقالت : مالک یا رسول الله ، فأبی ان یخبرها ، فقالت : لا آکل ولا اشرب حتى تخبرنی ، فقال : ان جبرئیل ( علیه السلام ) أتانی بالتربه التی یقتل علیها غلام لم یحمل به بعد ، ولم تکن تحمل بالحسین ( علیه السلام ) ، وهذه تربته(۲).

بکاء امیرالمؤمنین (ع) على الامام الحسین (ع)

روى الشیخ الصدوق فی أمالیه بسنده عن ابن عباس ، قال : کنت مع أمیر المؤمنین ( علیه السلام ) فی خروجه إلى صفین ، فلما نزل بنینوى وهو شط الفرات ، قال بأعلى صوته : یا بن عباس ، أتعرف هذا الموضع ؟ فقلت له : ما أعرفه ، یا أمیر المؤمنین . فقال علی ( علیه السلام ) : لو عرفته کمعرفتی لم تکن تجوزه حتى تبکی کبکائی . قال : فبکى طویلا حتى اخضلت لحیته وسالت الدموع على صدره ، وبکینا معا ، وهو یقول : أوه أوه ، مالی ولآل أبی سفیان ، مالی ولآل حرب ، حزب الشیطان ، وأولیاء الکفر ، صبرا – یا أبا عبد الله – فقد لقی أبوک مثل الذی تلقى منهم(۱).

وقال العلامه المجلسی (رحمه الله) : وروی فی بعض الکتب المعتبره عن لوط بن یحیى ، عن عبد الله بن قیس قال : کنت مع من غزى مع أمیر المؤمنین علیه السلام فی صفین وقد أخذ أبو أیوب الأعور السلمی الماء وحرزه عن الناس فشکى المسلمون العطش فأرسل فوارس على کشفه فانحرفوا خائبین ، فضاق صدره ، فقال له ولده الحسین علیه السلام أمضی إلیه یا أبتاه ؟ فقال : امض یا ولدی ، فمضى مع فوارس فهزم أبا أیوب عن الماء ، وبنى خیمته وحط فوارسه ، وأتى إلى أبیه وأخبره . فبکى علی علیه السلام فقیل له : ما یبکیک یا أمیر المؤمنین ؟ وهذا أول فتح ببرکه الحسین علیه السلام فقال : ذکرت أنه سیقتل عطشانا بطف کربلا ، حتى ینفر فرسه ویحمحم ویقول : ” الظلیمه الظلیمه لأمه قتلت ابن بنت نبیها “(۱)

بکاء الصدیقه الزهراء )w( على الحسین (ع)

عن أبی بصیر ، قال : کنت عند أبی عبد الله ( علیه السلام ) أحدثه ، فدخل علیه ابنه فقال له : مرحبا ، وضمه وقبله ، وقال : حقر الله من حقرکم وانتقم ممن وترکم ، وخذل الله من خذلکم ولعن الله من قتلکم ، وکان الله لکم ولیا وحافظا وناصرا ، فقد طال بکاء النساء وبکاء الأنبیاء والصدیقین والشهداء وملائکه السماء . ثم بکى وقال : یا أبا بصیر إذا نظرت إلى ولد الحسین أتانی ما لا أملکه بما أتى إلى أبیهم والیهم ، یا أبا بصیر ان فاطمه ( علیهما السلام ) لتبکیه وتشهق فتزفر جهنم زفره لولا أن الخزنه یسمعون بکاءها وقد استعدوا لذلک مخافه ان یخرج منها عنق أو یشرد دخانها فیحرق أهل الأرض فیکبحونها ما دامت باکیه ویزجرونها ویوثقون من أبوابها مخافه على أهل الأرض ، فلا تسکن حتى یسکن صوت فاطمه . وان البحار تکاد ان تنفتق فیدخل بعضها على بعض ، وما منها قطره الا بها ملک موکل ، فإذا سمع الملک صوتها أطفأ نارها بأجنحته ، وحبس بعضها على بعض مخافه على الدنیا وما فیها ومن على الأرض ، فلا تزال الملائکه مشفقین ، یبکونه لبکائها ، ویدعون الله ویتضرعون إلیه ، ویتضرع أهل العرش ومن حوله ، وترتفع أصوات من الملائکه بالتقدیس لله مخافه على أهل الأرض ، ولو أن صوتا من أصواتهم یصل إلى الأرض لصعق أهل الأرض ، وتقطعت الجبال وزلزلت الأرض باهلها . قلت : جعلت فداک ان هذا الامر عظیم ، قال : غیره أعظم منه ما لم تسمعه ، ثم قال لی : یا أبا بصیر اما تحب أن تکون فیمن یسعد فاطمه ( علیهما السلام ) ، فبکیت حین قالها فما قدرت على المنطق ، وما قدرت على کلامی من البکاء ، ثم قام إلى المصلی یدعو ، فخرجت من عنده على تلک الحال، فما انتفعت بطعام وما جاءنی النوم ، وأصبحت صائما وجلا حتى أتیته ، فلما رأیته قد سکن سکنت ، وحمدت الله حیث لم تنزل بی عقوبه(۱)

بکاء الإمامین الحسن والحسین ‘

عن محمد بن عبد الرحمن ، عن أبیه ، عن علی بن أبی طالب ( علیه السلام ) ، قال : بینا أنا وفاطمه والحسن والحسین عند رسول الله ( صلى الله علیه وآله ) ، إذا التفت إلینا فبکى ، فقلت : ما یبکیک یا رسول الله ؟ فقال : أبکی مما یصنع بکم بعدی . فقلت : وما ذاک یا رسول الله ؟ قال : أبکی من ضربتک على القرن ، ولطم فاطمه خدها ، وطعنه الحسن فی الفخذ ، والسم الذی یسقى ، وقتل الحسین . قال : فبکى أهل البیت جمیعا ، فقلت : یا رسول الله ، ما خلقنا ربنا إلا للبلاء ! قال : ابشر یا علی ، فإن الله عز وجل قد عهد إلی أنه لا یحبک إلا مؤمن ، ولا یبغضک إلا منافق(۲)
بکاء الإمام السجاد (ع)

عن أبی داود المسترق ، عن بعض أصحابنا ، عن أبی عبد الله ( علیه السلام ) ، قال : بکى علی بن الحسین على أبیه حسین بن علی ( علیهما السلام ) عشرین سنه أو أربعین سنه ، وما وضع بین یدیه طعاما الا بکى على الحسین ، حتى قال له مولى له : جعلت فداک یا بن رسول الله انی أخاف علیک أن تکون من الهالکین ، قال : إنما أشکو بثی وحزنی إلى الله واعلم من الله مالا تعلمون ، انی لم أذکر مصرع بنی فاطمه الا خنقتنی العبره لذلک(۱)

بکاء الإمام الباقر (ع) على الإمام الحسین (ع)

الکمیت بن أبی المستهل قال : دخلت على سیدی أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیهما السلام فقلت : یا ابن رسول الله إنی قد قلت فیکم أبیاتا أفتأذن لی فی إنشادها . فقال : إنها أیام البیض . قلت : فهو فیکم خاصه . قال : هات ، فأنشأت أقول :
أضحکنی الدهر وأبکانی والدهر ذو صـرف وألوان
لتسعه بالطف قد غودروا صاروا جمیعا رهن أکفان

فبکى علیه السلام وبکى أبو عبد الله وسمعت جاریه تبکی من وراء الخباء ، فلما بلغت إلى قولی :

وستــه لا یجـارى بـهم بنو عقیل خیر فتیان
ثم علی الخیر مولاکـم ذکرهم هیج أحزانی

فبکى ثم قال علیه السلام : ما من رجل ذکرنا أو ذکرنا عنده فخرج من عینیه ماء ولو قدر مثل جناح البعوضه إلا بنى الله له بیتا فی الجنه وجعل ذلک حجابا بینه وبین النار ، فلما بلغت إلى قولی :

من کان مسرورا بما مسکم أو شامتــــا یوما من الآن
فقـد ذلـلتم بعـد عز فــمـــا أدفع ضیما حین یغشانی

أخذ بیدی وقال : اللهم اغفر للکمیت ما تقدم من ذنبه وما تأخر(۱)
بکاء الإمام الصادق (ع) على الإمام الحسین (ع)

عن أبی هارون المکفوف ، قال : قال أبو عبد الله ( علیه السلام ) : یا أبا هارون أنشدنی فی الحسین ( علیه السلام ) ، قال : فأنشدته ، فبکى ، فقال : أنشدنی کما تنشدون – یعنی بالرقه – قال : فأنشدته :

امرر على جدث الحسین فقــل لأعظمــه الزکیه

قال : فبکى ، ثم قال : زدنی ، قال : فأنشدته القصیده الأخرى ، قال : فبکى ، وسمعت البکاء من خلف الستر ، قال : فلما فرغت قال لی : یا أبا هارون من أنشد فی الحسین ( علیه السلام ) شعرا فبکى وأبکى عشرا کتبت له الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فبکى وأبکى خمسه کتبت له الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فبکى وأبکى واحدا کتبت لهما الجنه ، ومن ذکر الحسین ( علیه السلام ) عنده فخرج من عینه من الدموع مقدار جناح ذباب کان ثوابه على الله ولم یرض له بدون الجنه(۱).

بکاء الإمام موسى الکاظم (ع)

روى الشیخ الصدوق (رحمه الله) بسنده عن إبراهیم بن أبی محمود ، قال : قال الرضا ( علیه السلام ) : إن المحرم شهر کان أهل الجاهلیه یحرمون فیه القتال ، فاستحلت فیه دماؤنا ، وهتکت فیه حرمتنا ، وسبی فیه ذرارینا ونساؤنا ، وأضرمت النیران فی مضاربنا ، وانتهب ما فیها من ثقلنا ، ولم ترع لرسول الله ( صلى الله علیه وآله ) حرمه فی أمرنا . إن یوم الحسین أقرح جفوننا ، وأسبل دموعنا ، وأذل عزیزنا ، بأرض کرب وبلاء ، أورثتنا الکرب والبلاء ، إلى یوم الانقضاء ، فعلى مثل الحسین فلیبک الباکون ، فإن البکاء یحط الذنوب العظام . ثم قال ( علیه السلام ) : کان أبی ( صلوات الله علیه ) إذا دخل شهر المحرم لا یرى ضاحکا ، وکانت الکآبه تغلب علیه حتى یمضی منه عشره أیام ، فإذا کان یوم العاشر کان ذلک الیوم یوم مصیبته وحزنه وبکائه ، ویقول : هو الیوم الذی قتل فیه الحسین ( صلوات الله علیه )(۱).

بکاء الإمام الرضا (ع) على الإمام الحسین (ع)

یقول دعبل الخراعی قال : دخلت على سیدی ومولای علی بن موسى الرضا علیه السلام فی مثل هذه الأیام فرأیته جالسا جلسه الحزین الکئیب ، وأصحابه من حوله ، فلما رآنی مقبلا قال لی : مرحبا بک یا دعبل مرحبا بناصرنا بیده ولسانه ، ثم إنه وسع لی فی مجلسه وأجلسنی إلى جانبه ، ثم قال لی : یا دعبل أحب أن تنشدنی شعرا فان هذه الأیام أیام حزن کانت علینا أهل البیت ، وأیام سرور کانت على أعدائنا خصوصا بنی أمیه ، یا دعبل من بکى وأبکى على مصابنا ولو واحدا کان أجره على الله یا دعبل من ذرفت عیناه على مصابنا وبکى لما أصابنا من أعدائنا حشره الله معنا فی زمرتنا ، یا دعبل من بکى على مصاب جدی الحسین غفر الله له ذنوبه البته, ثم إنه علیه السلام نهض ، وضرب سترا بیننا وبین حرمه ، وأجلس أهل بیته من وراء الستر لیبکوا على مصاب جدهم الحسین علیه السلام ثم التفت إلی وقال لی : یا دعبل ارث الحسین فأنت ناصرنا ومادحنا ما دمت حیا ، فلا تقصر عن نصرنا ما استطعت, قال دعبل : فاستعبرت وسالت عبرتی وأنشأت أقول :
أفاطم لو خلت الحسین مجدلا
إذا للطمت الخد فاطم عنده
أفاطم قومی یا ابنه الخیر واندبی
قبور بکوفان وأخرى بطیبه
قبور ببطن النهر من جنب کربلا
توافوا عطاشى بالعراء فلیتنی
إلى الله أشکو لوعه عند ذکرهم
إذا فخروا یوما أتوا بمحمد
وعدوا علیا ذا المناقب والعلا
وحمزه والعباس ذا الدین والتقى
أولئک مشؤومون هندا وحربها
هم منعوا الآباء من أخذ حقهم
سأبکیهم ما حج لله راکب
فیا عین بکیهم وجودی بعبره
بنات زیاد فی القصور مصونه
وآل زیاد فی الحصون منیعه
دیار رسول الله أصبحن بلقعا
وآل رسول الله نحف جسومهم
وآل رسول الله تدمى نحورهم
وآل رسول الله تسبى حریمهم
إذا وتروا مدوا إلى واتریهم
سأبکیهم ما ذر فی الأرض شارق
وما طلعت شمس وحان غروبها
وقد مات عطشانا بشط فرات
وأجریت دمع العین فی الوجنات
نجوم سماوات بأرض فلاه
وأخرى بفخ نالها صلواتی
معرسهم فیها بشط فرات
توفیت فیهم قبل حین وفاتی
سقتنی بکأس الثکل والفضعات
وجبریل والقرآن والسورات
وفاطمه الزهراء خیر بنات
وجعفرها الطیار فی الحجبات
سمیه من نوکى ومن قذرات
وهم ترکوا الأبناء رهن شتات
وما ناح قمری على الشجرات
فقد آن للتسکاب والهملات
وآل رسول الله منهتکات
وآل رسول الله فی الفلوات
وآل زیاد تسکن الحجرات
وآل زیاد غلظ القصرات
وآل زیاد ربه الحجلات
وآل زیاد آمنوا السربات
أکفا من الأوتار منقبضات
ونادى منادی الخیر للصلوات
وباللیل أبکیهم وبالغدوات

بکاء الإمام المهدی عج على جده الحسین (ع)

فقد خاطب جده الحسین (علیه السلام) کما جاء فی زیاره الناحیه المقدسه: > فلأندبنک صباحا ومساءا ولأبکین لک بدل الدموع دما, حسره علیک, وتأسفاً على ما دهاک, وتلهفا, حتى أموت بلوعه المصاب, وغصه الاکتئاب …

من موسوعه الزیارات زیاره عاشوراء فوق الشبهات