نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۵ مهر ۱۳۹۵       

بطاقه الهویه: الإسم: الحسین (ع) اللقب: سید الشهداء الکنیه: أبو عبد الله اسم الأب: علی بن أبی طالب(ع) اسم الأم: فاطمه بنت محمد (ص)  الولاده: ۳ شعبان ۴ ه  الشهاده: ۱۰ محرم ۶۱ ه  مده الإمامه: ۱۰ سنوات  القاتل: یزید وجیشه  مکان الدفن: کربلاء .

الحسین (ع) قبل الإمامه: دخلت السنه الرابعه من الهجره لتشهد الولاده المبارکه للإمام الحسین (ع) فی بیت علی(ع) وفاطمه (ع) فی المدینه المنوره. وتدرّج الإمام الحسین (ع) فی کنف جدّه رسول الله(ص) ینهل من منبع علمه الفیاض ویقتبس من أنوار أخلاقه ومعارفه. وشملته الرعایه المحمدیه ست سنوات “حسین منی وأنا من حسین” ثم انتقل إلى مدرسه والده العظیم علی بن أبی طالب (ع) مقتدیاً بنهجه مدّه ثلاثین سنه فی حفظ الدین وإداره شؤون الأمه ومشارکه والده فی حروب الجمل وصفین والنهروان. وبعد ذلک عایش أخاه الحسن (ع) أحداث إمامته بما فیها صلحه مع معاویه وکان جندیاً مطیعاً لأخیه منقاداً له فی جمیع مواقفه التی اتخذها فی مدّه إمامته التی استغرقت (۱۰ سنوات).

المخطط الأموی الجاهلی: فی المدینه المنوّره کان الإمام الحسین (ع) یراقب المخطط الأموی الارهابی الذی عمل معاویه على تنفیذه بدءاً من إشاعه الإرهاب والتصفیه الجسدیه لأتباع علی (ع) أمثال حجر بن عدی ورشید الهجری وعمرو بن الخزاعی.. مروراً بإغداق الأموال من أجل شراء الضمائر والذمم وافتراء الاحادیث الکاذبه ونسبتها إلى الرسول (ص) للنیل من علی وأهل بیته (ع). وإثاره الأحقاد القبلیه والقومیه للعمل على تمزیق أواصر الأمه وإلهائها عن قضایاها المصیریه. وانتهاءاً باغتیال الإمام الحسن (ع) تمهیداً لتتویج یزید ملکاً على الأمه من بعده واتخاذ الخلافه طابعاً وراثیاً ملکیاً. وقد تمّ کل ذلک فعلاً بمرأى ومسمع الإمام الحسین (ع). فکان لا بد من اتخاذ موقف الرفض والمواجهه لاستنهاض الأمه وحملها على مجابهه المشروع الأموی الجاهلی الذی بلغ الذروه بتولی یزید للسلطه وحمل الناس على مبایعته بالقوه عقب وفاه معاویه سنه ۶۰ للهجره.

حرکه الإمام الحسین (ع): تحرّک الإمام الحسین (ع) من المدینه إلى مکه التی کانت أکبر قاعده دینیه فی الإسلام ومحلاً لتجمع الشخصیات الإسلامیه الکبیره. وذلک فی سنه ۶۰ للهجره. وکان بصحبته عامه من کان بالمدینه من أهل بیته إلاّ أخاه محمد بن الحنفیه. وحدّد بذلک موقفه الرافض للبیعه: “إنَّا أهل بیت النبوه ومعدن الرساله ومختلف الملائکه ومحط الرحمه بنا فتح الله وبنا ختم ویزید رجل فاسق شارب الخمر وقاتل النفس المحترمه معلن بالفسق ومثلی لا یبایع مثله” والهدف من تحرکه هذا: “وإنی لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً. وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمّه جدّی أرید أن امر بالمعروف وأنهى عن المنکر..”.

أحداث الکوفه: ترامت إلى مسامع أهل الکوفه أخبار تحرک الإمام الحسین (ع) فبدأوا تحرکهم الثوری. وما لبثت رسائلهم أن توالت على الإمام (ع) بالبیعه والموالاه طالبه إلیه الحضور إلى الکوفه.

تریث الإمام الحسین (ع) لهذا الطلب فأرسل ابن عمه مسلم بن عقیل لیستطلع الأجواء فی الکوفه ویأخذ له البیعه منهم. فاستقبله الناس بالحفاوه والطاعه. ولکن مجریات الأحداث تغیّرت فی الکوفه بتولی عبید الله بن زیاد الذی أشاع فی أرجائها الرعب والإرهاب. مما جعل میزان القوه ینقلب لصالح الأمویین وفرّ الناس عن مسلم الذی قضى شهیداً وحیداً فی تلک الدیار.

فی طریق الثوره: مضى الإمام الحسین (ع) فی طریق الثوره ولم یستمر طویلاً حتى اعترضته طلائع الجیش الأموی بقیاده الحر بن یزید الریاحی. واضطر الإمام (ع) إلى النزول بأرض کربلاء فی الثانی من المحرّم سنه ۶۱ه وتوافدت رایات ابن زیاد لحصار الحسین (ع) وأهل بیته حتى تکاملوا ثلاثین ألفاً بقیاده عمر بن سعد بن أبی وقاص. وفی الیوم الثامن من المحرّم أحاطوا بالحسین (ع) وأهل بیته ومنعوهم من الماء على شدّه الحر ثلاثه أیام بلیالیها رغم وجود النساء والأطفال والرضع معه (ع).

فی لیله العاشر من المحرَّم اشتغل الإمام الحسین (ع) وصحبه الأبرار بالصلاه والدعاء والمناجاه، والتهیؤ للقاء العدو.

ثم وقف الإمام الحسین (ع) بطرفه الثابت، وقلبه المطمئن، رغم کثافه العدو، وکثره عدده وعدَّته… فلم تنل تلک الجموع من عزیمته، ولم یؤثر ذلک الموقف على قراره وإرادته، بل کان کالطود الأشم، لم یفزع إلى غیر الله.. لذلک رفع یدیه للدعاء والمناجاه وقال: “اللهم أنت ثقتی فی کل کرب، وأنت رجائی فی کل شدَّه، وأنت لی فی کل أمر نزل بی ثقه وعدَّه، کم من همٍ یضعف فیه الفؤاد، وتقلّ فیه الحیله، ویخذل فیه الصدیق، ویشمت فیه العدو أنزلته بک، وشکوته إلیک، رغبه منی إلیک عمَّن سواک، ففرّجته وکشفته، فأنت ولیّ کل نعمه، وصاحب کل حسنه، ومنتهى کل رغبه…”.

وفی الیوم العاشر من المحرم وقعت حادثه کربلاء المروعه والتی شکّلت فیما بعد صرخه مدویه فی ضمیر الأمه تزلزل عروش الطواغیت على مرّ العصور.

hossein

نتائج الثوره: لم تکن المشکله التی ثار لأجلها الإمام الحسین (ع) مشکله تسلّط الحاکم الجائر فحسب بل کانت مشکله ضیاع الأحکام الشرعیه والمفاهیم الإسلامیه.

فکان المخطط الأموی یقضی بوضع الأحادیث المدسوسه وتأسیس الفرق الدینیه التی تقدّم تفسیرات خاطئه ومضلّله تخدم سلطه الأمویین وتبرِّر أعمالهم الإجرامیه، ومن هذه المفاهیم الخاطئه التی روّج لها المشروع الأموی: الاعتقاد بأن الإیمان حاله قلبیه خالصه لا ترتبط بالأفعال وإن کانت هذه الأفعال إجرامیه.. لأنه لا تضر مع الإیمان معصیه کما لا تنفع مع الکفر طاعه.

الاعتقاد بالجبر: لذا قال معاویه عن بیعه یزید مبرّراً: “إن أمر یزید قضاءٌ من قضاء الله ولیس للناس الخیره من أمرهم”.

الاعتقاد بأن التمسک بالدین فی طاعه الخلیفه مهما کانت صفاته وأفعاله. وأنّ الخروج علیه فیه شقّ لعصا المسلمین ومروق عن الدین.. لذلک أدرک الإمام الحسین خطوره المشروع الأموی على الاسلام. فکان لا بد له من القیام بدوره الالهی المرسوم له لینقذ الأمه من هذا المخطط المدمّر. فوقف فی وجه یزید فاضحاً أکاذیب الدوله الأمویه حتى قضى شهیداً فی سبیل إعلاء کلمه الله تعالى.

وقد ترکت شهادته بما تحمله من طابع الفاجعه صدمه قویه فی نفوس المسلمین أیقظتهم من غفلتهم وأعادت الأمور الى نصابها ولم یعد یزید ومن جاء بعده سوى مجرمین مغتصبین للخلافه لا یمثلون الاسلام فی شیء.

زوجات الحسین (ع) وأولاده:

تزوج الحسین (ع) من شهربانو بنت یزدجرد فأنجبت له علیاً زین العابدین، وتزوج لیلى بنت عروه بن مسعود الثقفیه فأنجبت له علیاً الأکبر والرباب بنت امرىء القیس فأنجبت له سکینه وعبد الله الرضیع وأم اسحاق بنت طلحه فأنجبت له فاطمه بنت الحسین (ع).