نويسنده: admin    بخش: الصفحة الأصلیة, المناسبات    تاريخ: ۱۷ آبان ۱۳۹۵       

“اللهم إنی لا أعرف أهل بیت أبرّ و أزکى ولا أطهر من أهل بیتی ولا أصحاباً هم خیر من أصحابی”.

یمثّل أصحاب الإمام الحسین علیه السلام الذین سقطوا شهداء على أرض الطف یوم عاشوراء النموذج الأرقى والأعلى، والقمه فی الوعی والالتزام بالتکلیف الشرعی، فهم أهل البصیره الثاقبه والمستنیره بنور الهدی النبوی الرسالی، فی مقابل تلک الأمّه التی تخاذلت عن نصره الحق.

* منزله أصحاب الحسین علیه السلام

ومن هنا نرى المقام العظیم الذی اختصتهم به روایات أئمه أهل البیت(علیهم السلام) فبیّنت فضائلهم ومزایاهم ومقاماتهم،فقد ورد فی سؤال أحدهم للإمام الصادق علیه السلام عن أصحاب الحسین علیه السلام ، وإقدامهم على الموت، فقال علیه السلام : “إنّهم کشف لهم الغطاء حتى رأوا منازلهم فی الجنه، فکان الرجل منهم یقدم على الموت” ، ومنها أنّ الإمام الحسین علیه السلام حینما جاءه خبر شهاده مسلم بن عقیل وقف فیهم خطیباً وهو یأذن لهم بالانصراف، ویرخّص لهم فی الرجوع، ویضع عنهم التکلیف فی نصرته فقال علیه السلام : “هذا اللیل قد غشیکم فاتخذوه جنّه فإنّ القوم إنما یریدوننی، ولو قتلونی لم یلتفتوا إلیکم وأنتم فی حلٍ وسعه… ” وبعد أن أجابوه بالرفض والاستمرار معه فی مسیرته فإنّ الروایات تقول هنا بأن الإمام علیه السلام دعا لهم وقال لهم: “ارفعوا رؤوسکم وانظروا، فجعلوا ینظرون إلى مواضعهم ومنازلهم من الجنه وهو یقول لهم هذا منزلک یا فلان، فکان الرجل منهم یستقلّ الرماح والسیوف بصدره ووجه لیصل إلى منزله من الجنه”.

فکشف الحُجب لهؤلاء الأصحاب یمکن اعتباره أهم ما نالوه من مقام عظیم إلى جانب الکثیر من الفضائل التی لا تُعدّ ولا تُحصى.

* خلاصه وصایاهم شهادتهم فی سبیل الله:

فی ضمن الآثار الموجوده بین أیدینا والتی وصلتنا عن واقعه کربلاء وأحداثها لم یصل إلینا شیء من هذا القبیل، وغایه الأمر أنّ شهداء کربلاء وبحسب حدود ما نعرفه ونعلمه أنّ وصایاهم اقتصرت على أقوالهم وکلماتهم التی رویت عنهم یوم العاشر من المحرّم وما قبله. بل حتى أنه یمکن لنا تصویر المشهد المؤثّر والرائع لوصایا هؤلاء الشهداء من خلال تضحیاتهم على أرض کربلاء.

* خصوصیات الوصایا

أولاً: معرفتهم لإمامهم وطاعته والولاء له: وقد تجسّد ذلک من خلال التمسّک بالمسیر معه إلى کربلاء على الرغم من معرفتهم بالمصیر الذی ینتظرهم وهو الشهاده فی سبیل الله، فکانت کلماتهم الأخیره قبل الشهاده خیر تعبیرٍ عن ذلک کله. وفی نفس الوقت، نرى أنّ الإمام الحسین علیه السلام فی خطبته الأولى أمام القوم یوم عاشوراء، رکّز على هذا الجانب بالتحدید، نظراً لأبعاده العقائدیه فی مواجهه القوم فقال علیه السلام “أیها الناس، انسبونی من أنا ثم ارجعوا إلى أنفسکم وعاتبوها… ألست ابن بنت نبیّکم وابن وصیه… أولم یبلغکم قول رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لی ولأخی: هذان سیدا شباب أهل الجنه؟!.” . إذاً، معرفه الإمام علیه السلام والطاعه له کانت الأساس فی انقسام الناس إلى معسکرین.

ثانیاً: الإیثار، التضحیه، وبذل المهج والأرواح والدماء من أجل الإمام الحسین علیه السلام : فمن الملاحظ أن الکلمات الأخیره التی تداولها الشهداء من أصحاب الحسین علیه السلام فی لحظاتهم الأخیره، ترتکز على الموقف الحاسم من ذلک الصراع، الذی عبّروا فیه عن استعدادهم التام والصادق للاستشهاد وعدم التراجع عن هذا الموقف مهما کان الثمن، فبعد خطبه الإمام الحسین علیه السلام والتی رخّص لهم فیها الرحیل وعدم القتال، عبّر هؤلاء عن وفائهم واستعدادهم لمفاداته بأعزّ النفوس والأرواح، حیث قام إلیه الجمیع ومنهم زهیر بن القین فقال: “والله، لوددت أنی قُتلت، ثم نشرت، ثم قتلت، حتى أُقتل هکذا ألف مره، وأنّ الله عزّ وجلّ یدفع بذلک القتل عن نفسک ونفوس هؤلاء الفتیان من أهل بیتک “. وتکلّم جماعه من أصحابه بکلام یشبه بعضه بعضاً، فقالوا: “والله، لا نفارقک، ولکن أنفسنا لک الفداء، نقیک بنحورنا وجباهنا وأیدینا، فإذا نحن قُتلنا، کنّا وفّینا وقضینا ما علینا” .

ثالثاً: الثبات على المبدأ، والاستقامه ضمن نهج أبی عبد الله علیه السلام : ولعلَّ ذلک من أقدس واجبات الأمه وفروضها الحتمیّه لتعزیز قیمها، وتحقیق أهدافها وأمانیها، والثبات فی الموقف کان من السمات البارزه لأصحاب الحسین علیه السلام فی مواجهه الأعداء، وفی خطاباتهم وکلماتهم یوم الشهاده بحیث أنّ البشریه لم تعرف فی تاریخها المدید، أعظم وأفضل من هذه المواقف التی میّزت أصحاب الحسین علیه السلام . ومن هذه المواقف نستحضر کلام مسلم بن عوسجه مع الإمام علیه السلام : “أنحن نخلّی عنک!! ولمّا نعذر إلى الله فی أداء حقک، أما والله حتى أطعن فی صدورهم برمحی، وأضربهم بسیفی، ما ثبت قائمه فی یدی، ولا أفارقک ولو لم یکن معی سلاح أقاتلهم به، لقذفتهم بالحجاره، ثم لم أفارقک حتى أموت معک ” أما سعید بن عبد الله الحنفی فقد قال للإمام الحسین علیه السلام عندما أذن له بالانصراف: “لا والله لا نخلیک حتى یعلم الله أنا قد حفظنا غیبه رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم فیک. والله، لو أعلم أنی أقتل، ثم أحیى، ثم أقتل، ثم أحرق، ثم أذرى، ثم یُفعل ذلک بی سبعین مره ما فارقتک…” . إلى غیر ذلک من الخصوصیات والممیزات التی لا تنتهی فی کلمات أصحاب الحسین علیه السلام .

* شهداء المقاومه الإسلامیه وشهداء کربلاء:

شهداء المقاومه الإسلامیه هم النموذج الأرقى والأجمل بل التعبیر الحی والصادق عن شهداء کربلاء، وأصحاب الحسین علیه السلام ، فالخصوصیات والممیزات التی تحدثنا عنها فی وصایا شهداء کربلاء کلها متجسّده فی وصایا شهداء المقاومه الإسلامیه، لجهه ولائهم وحبّهم لرسول الله صلى الله علیه وآله وسلم والأئمه المعصومین(علیهم السلام)، وطاعتهم وانقیادهم لقائدهم وولی أمرهم ونائب الإمام المعصوم علیه السلام فی هذا العصر، واستعدادهم للتضحیه والشهاده وبذلهم للدماء.

وکما أن أصحاب الحسین علیه السلام قرنوا القول بالعمل فکانت العاقبه هی الشهاده فی سبیل الله تعالى، کذلک شهداء المقاومه الإسلامیه الذین کتبوا وصایاهم بحبر القلم وحوّلوها إلى تضحیات وبذلٍ للمهج والأرواح فکانت العاقبه عندهم أیضاً هی الشهاده، ورضوان من الله تعالى أکبر.

إن القاسم المشترک بین شهدائنا وشهداء کربلاء هو الارتواء من المنهل العذب الموقّد لکلیهما ألا وهو الموقف الثابت والراسخ للإمام الحسین علیه السلام ، والذی لا یزال الدستور الحیّ والمقدّس لکل الأباه والأحرار، والذی کتبه الحسین علیه السلام بدمائه الطاهره الزکیه والذی قال فیه: “ألا وإنّ الدعیّ ابن الدعیّ، قد رکز بین اثنتین، بین السِلّه والذلّه، وهیهات منّا الذِلّه، یأبى الله ذلک لنا ورسوله والمؤمنون…” .