نويسنده: admin    بخش: الاخبار, السیرة الذاتیة, الصفحة الأصلیة    تاريخ: ۱۸ آذر ۱۳۹۵       

مشعلُ الفقاهه
((حین تقتربُ منه، وهو یمشی وحده فی دربٍ من السنا، تشعرُ ان أمهً من الأتقیاء تحوم حول داره مجده وعلاه …الى فقید العلم والزهد والندى المیرزا جواد التبریزی، عالماً ومرجعاً کبیرا))

هـــو فـــی مِشـــعلِ الفــقاهــهِ نــورُ
وبــــهِ الـنجـــمُ فی العُـــلا مبــهــورُ

أثـــمرتْ روحــهُ فــکان امــتــداداً
لســـنـاهُ حـــتّى تـُـــضیءَ العصورُ

لــیس نـــوراً من نـورهِ قــد تــدلّى
بل هــو الفکرُ والمدى المستـنـــیــرُ

رأیـــــهُ کان والـبــهـــاءَ ســواءً
مذْ تـــهادى الإلـــهامُ والتفـــکیــرُ

أضرمَ الــفـقهَ فی مـداهُ اصطـلاءً
و(صراطُ النجاهِ) فــیهِ یـــمـــورُ

خـطواتُ الـــعلــمِ الأصیلِ تـــمشّى
حــالــماً فی عـــروقــهنّ العـــبیـــرُ

(لعــلیّ السلـــطان) قـــدْ جاءَ یــــسعى
مــن (عــلیٍّ) وقد ســــقــــاهُ الغـــدیــرُ

فـــتــــلــــقّـــتـــهُ أذرعٌ مــــن رؤاهُ
وهــــی فی دارهِ الوفـــــاءِ تــــدورُ

مــنــبرُ الـــدرسِ، منـــبرٌ من رئاتٍ
قــــد تـــفانى شهـــیـــقُها والزفـــیــرُ

فــتــــلاقــتْ قـــوافـــلٌ من دمـــوعٍ
دونـــها المـــجــدُ ینــحنی والنــورُ

###########

(یا لجوادُ ) الأصیلُ ما زلتَ تمشی
بـــدروبٍ یــهـــتزّ منها الضمـــیــرُ

کــنــتَ تــستــافُ من مسیرکَ فـــکراً
ألــمعیاً یـــســـیرُ حـــیــثُ تـــسیــــرُ

کــنــتَ فرداً تـــسیرُ مــذ کنتَ جَمْعاً
وحــوالــیکَ ألـــفُ مــنحـىً یــجـــورُ

ومُـــدى الأرض ألجـــمتْ کــلّ فردٍ
لیس یدری ماذا یکــون المـــصیـــرُ

فــلقدْ مات بعـــضُهمْ دون صــوتٍ
وهُـــمُ بیــننا شـــهـــودٌ حــضورُ

فـــزرعتَ الآفـــاقَ ترجو نــداها
وهــی من عقــلکَ الوضیءِ تنـــیرُ

فـــاذا أنــتَ شُعْـــلهٌ من فـــتاوى
دارت الشمـــسُ حولهـــا والبدورُ

وإذا أمحــــلَ الزمـــانُ تــــراءى
کــلّ شـــیءٍ الى سنـــاکَ یـــشیرُ

فالتـــلامیــذُ من بــنــیـکَ نجــومٌ
والتـُـقى فی جــباههمْ منــشـــورُ

وأرى (جعـــفرَ)الوفا کــــیف صارت
بـــأبــــیــهِ تمــــتُّ تــلــک الجــــذورُ

فـــهو أنـــدى من الغـــمام عــــطاءً
أبــــداً یــــرتــــقی الیــــه نظــــیرُ
#############

مهند مصطفى جمال الدین
النجف الاشرف / ۱/ ۱۱/ ۲۰۱۶